الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | قالوا عن الموقع | الرعاية والإعلان | معلومات النشر | كلمة العدد

SyrianStory-القصة السورية

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

facebook القصة السورية في

 Cooliris-تعرف على خدمة

معرض الصور

Rss-تعرف على خدمة

جديد ومختصرات الموقع

 

 

أعلى

التعديل الأخير: 09/01/2009

سيناريو أعمال سينمائية / الكاتب: محمد داود

مضحك في بذلة بيضاء

إلى صفحة الكاتب

لقراءة السيناريو

 

 

السيناريو

 

 

 

مضحك في بذلة بيضاء

 

فيلم سينمائي قصير قصة وسيناريو وحوار

 

 

كلمة حول الفيلم

 

تجري أحداث هدا الفيلم القصير  مضحك في بذلة بيضاء, على مراحل متعددة ولقطات متنوعة , اعتمدنا فيها على تنويع الوقائع لأحداث مجال تشويق تمتد عبر حوار يعتمد لغة  جزائرية محلية بسيطة, ترسم لوحات مضحكة , تبعث جوا سينمائيا خفيفا مخففا, و مروحا عن النفوس و مروجا لحركات كوميدية تذكرنا بالطريقة السينمائية للمرحوم رويشد الممثل ا! لكوميدي الكبير..و الفنان السينمائي العملاق الذي يؤدي ظهور شخصيته في كل مرة و على مراحل عديدة و بأشكال كوميدية تذكرنا بإبداعاته المتميزة و الخالدة في عالم السينما و التي لا يمكن نسيانها ولا حتى التغاضي عنها بل يجب اتخاذها كنماذج يقتدي بها في نسج و بناء أسس الكوميديا السينمائية في الجزائر و جعلها لبنة أولى في صناعة و تصميم نصوص هادفة تروح عن النفوس وتريح أفئدة المحبين للسينما الجزائرية الفتية.

 

 

 

 

 

 

 

المنظر العام و الجينيريك :

 

لقطات من أزقة الجزائر القديمة , محلات , حدائق,إلى أن نصل إلى شارع خال من المارة.

 

الوقت\ نهار.

 

 

 

اللقطة الأولى. محطة أوتوبيس, يقف فيها شخص يشبه الفنان المرحوم رويشد و هو يرتدي بذلة بيضاء.

 

وتحت نغم موسيقي شعبي عنقاوي..

 

 

 

اللقطة الثانية. و في الجهة المقابلة من الشارع يقف رجلان يرتدي كل واحد منهما بذلة سوداء..

 

 

 

الشخص الأول يدعى القبي..

 

القبي. راك اتشوف واش راني انشوف؟

 

 

 

الشخص الثاني يدعى العقبي..

 

العقبي.قول لي اقبل واش من جهة راك اتشوف ليها.. يا خويا

 

القبي؟

 

 

 

القبي. مشيرا إلى الرجل ذي البذلة البيضاء

 

شوف الهيك

 

واش بيك أعميت

 

العقبي.آه يا خويا العقبي..راك عديت الحدود, غير هدي ما

 

نقبل هاش

 

انا ما أعميت ما والو

 

و لكن يظهر لي

 

باللي حبيت أتشوفني واش راك أتشوف بالسيف..

 

 

 

القبي. شوف يرحم باباك..

 

هذاك ماشي عمي حسان؟

 

 

 

العقبي. اشكون عمك حسان هدا اللي راك تحلم بيه؟

 

 

 

القبي. حسان طيرو

 

 

 

اللقطة الثالثة.يمس العقبي بيده على راس القبي, و كأن به حمى

 

ويقول له..

 

جاب لي ربي بقلاتك الشمس اللي اليوم راهي حارة..

 

يصمت قليلا ثم يستمر في الحوار..

 

اندبر اعليك

 

غير شمخ رأسك أنت ما راكش امليح..

 

 

 

القبي. كيفاش يا عجابة ..

 

انكذب عينيا .. و انصدقك أنت..

 

و الله غير أهذي المليحة

 

و قالت لهم ارقدوا..

 

 

 

العقبي. بقلق و نرفزة

 

اسمع ..اسكت أعليا

 

الواحد الهم اللي فيه يكفيه

 

ما أتكسر ليش رأسي يرحم والديك

 

و هو يضرب على صدره

 

حسان طيرو..و اذا ما على بالكش الله يرحمه

 

و أوسع أعليه..

 

راه الهيك.. يعني مات و اللي مات ما اعاودش اينوض

 

افهمت و الا لالة؟

 

أتهنا منك و مني

 

كان مسكين اوجع قبله باش أيضحكنا

 

حتى راح و خلانا ضحك.

 

 

 

القبي.هنت دايمن هكذا

 

كي انقول انا بيضة أتقول أنت كحلة..

 

 

 

العقبي.قلت لك ماشي.. حسان يعني ماشي حسان

 

 

 

اللقطة الرابعة.في هذه اللحظة, تتوقف حافلة في المحطة و

 

تحجب الرجل الابيض..

 

 

 

اللقطة الخامسة. تنطلق الحافلة و يختفي معها الرجل الابيض.

 

 

 

القبي. شفت كيفاش..انا قلت لك عمي حسان ..

 

و انت ضيعت اعلينا فرصة اكبيرة و هايلة..

 

باش انقصروا امعاه..

 

 

 

العقبي. مقاطعا..

 

أنا قلت لك ماشي حسان

 

 

 

القبي.و انا انقول لك حسان و يا لوكان اطيرو..

 

 

اللقطة السادسة.و هما على هذه الحالة من الجدال و المجادلة

 

تتوقف امامهما سيارة اجرة قيقرران الصعود فيها, يفتح

 

احدهما الباب و يركبان..

 

 

 

اللقطة السابعة. المكان\ داخل السيارة, يدور اليهما السائق

 

بقبعته وبذلته البيضاء بقول لهما متهكما..

 

 

 

السائق.على احساب الكوستيمات و الروايح

 

وقيلة..داخلين على زردة اكبيرة

 

 

 

القبي..ما إن يرى السائق حتى يضطرب و بقول..

 

لا الاه الا الله محمد رسول الله

 

حبس نحبط..حبس نحبط

 

انا ما نركبش مع الموتة

 

 

 

العقبي. اخموس اعليك و اخميسة

 

رانا الحقنا ليها

 

الارنب تجري و زادوا لها النواقس

 

 

 

السائق. واش بيه صاحبك

 

وقبلة ضريه احمار الليل..؟

 

 

 

العقبي.لالا..الحمار اللي ضربه تع النهار ..ماشي تع الليل.

 

 

 

صمت

 

شوف يا عمي حسان

 

انت شوف قدامك الطريق

 

و انا اندبرراسي مع هذا المتعوس.

 

 

اللقطة الثامنة.لقطة امامية عامة من داخل السيارة و هي تشق!           أحد شوارع المدينة و اين يدور الحوار التالي..

 

 

 

القبي. من اقبيل و انا انقول لك

 

ها هو عمي حسان ..هاهو عمي حسان

 

و انت عند بالك راني امهلوس

 

و ارجعت انشوف الخيالات..

 

 

 

القبي. يمسح عيناه و يفركها جيده ثم يقول..

 

استغفر الله

 

واش انتما ما كاش اللي يغلط امعاكم؟

 

 

 

صمت

 

انا عند بالي اللي ايموت و يدفنوه تحت التراب

 

ما ازيدشي يظهر اخلاص..

 

 

 

القبي.متهكما

 

هذا مع الميتين

 

و لكن عمي حسان ما ايموتش..مازاله في وسطنا

 

و ما زال انزيدوا انشوفوه

 

و حتى يخرجوا عينيك

 

و في كل بعقعة انحط فيها روحك

 

تلقاه قدام عينيك

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العقبي.واش..حبيت اتهبلني

 

حبيت اتخلك لي شعبان مع رمضان..

 

 

 

 

 

السائق.و هو يتحدث إلى القبي..و ينظر إلى المرآة العاكسة..

 

برحم والديك اخلاصو اعليك الصحاب حتى اتعاشر هذا

 

المتعوس

 

ارميه اعليك و ريح..

 

و كي ما ايقول المثل\قالوا لها واش خصك يا امعوجت

 

الحناك..قالت لهم السواك..

 

و زيد على هذا كركرته و جاي بيه في ازنيقات العاصمة

 

روح با حسان روح

 

سيارتك رجعت كاليش

 

امعمرة اتبن و احشيش..

 

 

 

العقبي. سي محمد

 

انا ما راني احشيش

 

و صاحبي ما هو تبن

 

و لو كان ندلري باللي انت ماشي حسان نع الصح

 

نقلب اعليك هذا البرويطة اللي من الصبح

 

و انت اتزوخ اعلينا بها..

 

السائق. باحتقار

 

برويطة.. باعتها لي يماك.. يا وحد الطنه..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اللقطة التاسعة.يتوقف سائق سيارة الأجرة فجأة وسط الشارع

 

أين يتسبب في  تعطيل المرور و يحدث اضطرابا مروريا كبيرا ..

 

 

 

اللقطة العاشرة. داخل السيارة.. العقبي, و بلفتة من صديقه

 

يجعله يرد على السائق قائلا ..

 

 

 

 

 

العقبي. أسمع غير يما ما نسمحش لك تذكرها في الطاكسي

 

و أمام الناس أسمعت و إلا ..لا..

 

 

 

السائق. و هو يدور إليه..مستهزئا يقول..

 

شوف ذاك ألهو زي اللي جاته الغيرة على يماه و آداه

 

النيف مسكين..

 

فترة صمت وجيز..و بنبرة صوتية أخرى..

 

أسمع ..اسمع, انقول لك حاجة

 

أنت أتشبه للكلب اللي اجيب النعلة المولاه..

 

 

 

القبي. ينفعل عند هذا الكلام.. و يحاول رفع يده على السائق

 

قائلا..

 

بزاف يا عمي حسان

 

راك كثرت علينا ..و عديت الحدود

 

 

 

العقبي.سبيت لي يما , و شبهتني بالكلب

 

و هو يرفع يده ليصفعه

 

نضربك ضربة أسنانك اطيرو..

 

 

 

 

اللقطة الحادية عشر.ينزع السائق قبعته ليريه وجهه و هو يقول..

 

أنا ما اسمونيش حسان..

 

خلاص اتهنيت ؟

 

شوف امليح يا وحد المعمش

 

أنا عمك الطاهر

 

و حسان طيرو اللي راك تتكلم أعليه الله يرحمه

 

 

 

 

 

 

 

اللقطة الثانية عشر.يمد السائق قبعته مقلوبة إليهما و هو يقول

 

 

 

السائق. يا الله حطوهم وطيرو من قدامي

 

اقبل ما يطلع لي الدمار

 

و اندير فيكم ما دار الطبال في الطبل ليلة العرس..

 

 

 

القبي و هو يكلم العقبي..

 

أسمعت واش قال ..قال..طيرو..

 

يعني هو ..

 

يصمت وقتا وجيزا,,و يقاطعه العقبي..

 

 

 

العقبي.قال..طيرو..يعني اعطيو الريح الرجليكم

 

و ما يقصدش حسان طيرو

 

كي ما راك اتهترف يا صاحبي..

 

 

 

اللقطة الثالثة عشر.المكان خارج السيارة..

 

لقطة من الجهة اليسرى لسيارة الاجرة..

 

أين نلاحظ تقدم شرطي ..

 

 

 

اللقطة الرابعة عشر. لقطة \مخطط كبير..لجسم الشرطي العملاق

 

و الضخم..

 

 

 

اللقطة الخامسة عشر.من الجهة الفوقية لنافذة السيارة, يدخل

 

الشرطي يده, ليقبض على ربطة عنق السائق,,

 

 

 

اللقطة السادسة عشر.و بلقطة من الجهة الامامية, نرى الشرطي

 

ينزع قبعته و يصيح في وجه السائق.

 

 

 

الشرطي. واش بي جدك

 

ما صبت وين تخلطها جيت العندي

 

 

 

اللقطة السابعة عشر.و بلقطة الى الوراء تدخل الكاميرا حديقة

 

الحيوانات و تصور لنا صيحة فيل..

 

 

 

 

 

اللقطة الثامنة عشر.تعود الكاميرا الى مكانها امام الطاكسي

 

فيلاحظ الشرطي انه امام عمي حسان

 

 

 

الشرطي. ما كاش منها راني في الحقيقة و الا في المنام عمي

 

حسان طيرو..

 

 

 

اللقطة التاسعة عشر. يبدأ الشرطي في معالجة الأمر بلطف و

 

حنان .. بينما نلاحظ ان الرجلان يفتحان الباب كل من

 

جهته و يفران على طول الشارع.. مذعوران..و دون

 

دفع مستحقاة صاحب سيارة الاجرة..

 

 

 

 

 

اللقطة العشرون.يلاحظ الشرطي هذا التصرف الغير لائق

 

الصادر من الرجلين..فيخرج سفارته و يبدأ في التسفير

 

لإنذار الفارين وسط السيارات و هو يقول

 

 

 

الشرطي . أحبس يا أولد .أحبس راني أعرفتكم

 

ما عندكم وين اتروحوا

 

والله ما ننسى صورتكم على اميات سنة

 

و لكن الرجلان لا يعيرانه أي اهتمام..

 

 

 

السائق. و هو يخرج رأسه من نافذة السيارة يقول

 

ما أعليش..ما أعلبش

 

ياعمي الشرطي..راني أموالف..

 

غير ما اتكسرش راسك

 

ايجي النهار و اعاودوا ايطيحوا في يدي

 

و نعصرهم كي ما يعصروا القارص.

 

 

 

اللقطة الواحدة و العشرون. ينزل السائق من السيارة و يلوح بيده قائلا..

 

 

 

السائق.راني أعرفتك..يا يمات يماك..

 

الكوستيم..و القومينا..

 

 

 

 

اللقطة الثانية و العشرون.ينفجر الشرطي ضاحكا..و يعود       لتنظيم المرور, فاتحا الطريق امام سيارة الاجرة, ظنا منه انه حسان   طيرو , و الذي ينطلف كالسهم وسط الشارع..

 

 

 

اللقطة الثالثة و العشرون.و بلقطة من الاعلى نلاحظ اختفائه    وسط المدينة و على نغم اغنية دحمان الحراشي.. احنا ما زال

 

حيين و انتما قلته ماتوا..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اللقطة الرابعة و العشرون.المكان وسط المديتة\الوقت صباحا..

 

 

 

صورة واسعة لواجهة مخبزة, اللافتة مكتوب عليها..حسان الخباز.

 

 

 

 

 

اللقطة الخامسة و العشرون.داخل المحل, عتمي حسان الخباز, يقف وراء المصرف,بينما هو كذلك, يدخل عليه رجلان..

 

 

 

القبي. ما اتقوليش هذا حسان

 

 

 

العقبي. أشكون قال هذا حسان

 

حتى واحد..غير أنت ما على باليش واش بيك

 

صمت و تبادل نظرات

 

بالصح كي اتشوف للحطة

 

اتقول هو يا بوقلب

 

 

 

الخباز.و هو ينظر اليهما نظرة المندهش من حالهما..

 

و نصرفاتهما التي أدخلت الشك في قلبه..فيقول محدثا نفسه..

 

يا لطيف..أوقفتوا عليا و على عتبة الحانوت

 

كي ما يوقف الغول على ابنادم في المنام..

 

 

 

القبي.و قد سمع ما كان يتمتم به فيقول.

 

راك غالط يا صاحبي

 

أنت اللي وين رحنا صبناك واقف كي عزريل..

 

 

 

 

 

 

 

الخباز. هذي امليحة قال لك..

 

ارواح يا البلاء و الا انجيك

 

الحمار احماري

 

و اللي غار منه جاري

 

 

 

 

 

 

 

 

اللقطة السادسة و العشرون.العقبي, و باشارة من راء رأس القبي..يشير الى الخباز, بأن صديقه مختل عقلي

 

 

 

العقبي.ما تتقلقش يا عمي حسان..

 

صاحبي مشغول أشوية

 

عنده الكريدي

 

الله غلب أعليه يمشي و هو راقد

 

الله غالب لازم تعذرنا..

 

 

 

الخباز.أحكيوها للراقدين

 

ما كاش الخبز باطل

 

صاحبك هذا كي الأرنب يرقد و عينيه مفتوحين.

 

 

 

 

 

 

 

اللقطة السابعة و العشرون.لقطة لأرنب رابض بزريبته

 

ثم نعود إلى محل الخباز.

 

 

 

اللقطةالثامنة و العشرون.الخباز و هو يضع يده على خده يقول.

 

 

 

الخباز.يا ربي وين شفتكم..

 

أنسيت وين .. غير البارح

 

راحت لي ..

 

 

 

 

اللقطة التاسعة و العشرون.يضع الخباز يده مرة أخرى على فمه,ثم يحك او يفرك لحيته, ثم يعود الى وعيه قائلا..

 

 

 

الخباز. ما أعليناش ..واش نعطيكم؟

 

القبي. كاين خبز الكيلو..؟

 

 

 

اللقطة الثلاثون.ينظر اليهما الخباز نظرة استغراب و دهشة..

 

 

 

الخباز. اتحوسوا على خبز الكيلو؟

 

ما أعليش لحظة و انشوف لكم اذا ما زال كاين..

 

 

 

العقبي.تعمل فينا امزية أكبيرة.

 

راه عندنا سنوات ما أكليناهش..

 

 

 

اللقطة الواحدة و الثلاثون.يستدير الخباز و هو يكلم نفسه ..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الخباز..يظهر لي باللي هذا الزوج المتعوسين ,هاربين من

 

سبيطار المهابل..

 

و هو يفرك يداه..

 

أنصيدهم نربح بيهم أشكارة ادراهم..

 

 

 

 

 

اللقطة الثانية و الثلاثون.ينتقل الخباز بمخيلنه الى مستتشفى المجانين, أين نراه و هو يسلمهما الى الطبيب و هما يصرخان

 

و نفس الوقت نراه يعد في الدراهم..

 

 

 

للقطة الثالثة و الثلاثون.يعود الخباز الى وعيه و هو يقول..

 

 

 

الخباز. شفتو مع الخباز اللي راه في الدورة..؟

 

 

 

القبي.و لله غير هو اللي ابعثنا العندك..

 

قال لنا خبز الكيلو ما توجدوه غير عند عمي حسان..

 

 

 

الخباز.على بالكم باللي عنده الحق..

 

في هذا الحومة غير أنا اللي عندي الكيلو..

 

و بحزم يفرك يداه..

 

في الحين انجيبو لكم..

 

و تتعرفوا اعليه

 

 ما تتحركوش ادقيقة و انجيبه

 

ياك أنتما اللي حوسنوا اعليه..

 

 

 

 

 

القبي و العقبي.

 

يردان مرة واحدة..

 

ماذا بيك..ماذا بيك..

 

عندنا مدة ما شفناهش..

 

 

 

اللقطة الرايعة و الثلاثون.يدخل الخباز الى داخل المخبزة

 

ليخرج رفقة رجل ضخم الجسم ذو هيئة توحي بالبلاهة

 

و بلباس مضحك, عمامة على الرأس و شاش يشد به وسطه

 

و رجل حافية و أخرى بحذاء و بيده قطعة عجين و يدفع به الخبازقائلا..

 

 

 

الخباز.هاذوا هما اللي حوسوا أعليك يا الكيلو..

 

ما نيش عارف اذا كانوا اخوالك و الا اعمومك؟

 

 

 

الكيلو.و بصوت مرعب..

 

ماهو اخوالي ما هم اعمومي

 

أنا عمري ما شفت هذا الزريعة

 

وين يعرفوا أسمي؟أشكون اللي اعطالهم العنوان اديالي؟

 

 

 

اللقطة الخامسة و الثلاثون. و هو يحاول القبض عليهما من وراء المصرف..

 

 

 

الكيلو. اه يا لوكان تحكمكم يدي..

 

نعجنكم كي ما راني نعجن هذا العجينة..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اللقطة السادسة و الثلاثون.يخرج العجينة من بين أصبع يديه

 

متدفقة بشكل زرع الرعب في نفس العقبي و القبي..

 

 

 

اللقطة السابعة و الثلاثون.يخرج الجلان مذعوران من المخبزة

 

 و من ورائهما دخان ابيض يوحي بعفريت يطاردهما.

 

اللقطة الثامنة و الثلاثون. امام واجهة المخبزة يقف الجميع ضاحكا على حالتهما..

 

 

 

 

اللقطة الثامنة و الثلاثون.المكان شارع من شوارع المدينة,القت نهارا..على الرصيف كراسي عمومية.. يجلس عليها بعضالاشخاص

 

و على أحدهما يجلس العقبي و القبي..يتبدلان الحديث ايماءا.. و ما أن يلاحظان قدوم امراة حتى يبدان في معاكستها..

 

 

 

العقبي. لالة أوخيتي..

 

ا

 

لقبي. واش ألبستي..

 

 

 

العقبي.صباط طالون..

 

 

 

القبي. بيه أمشيتي..

 

 

 

العقبي. كي التريسيتي..

 

و ينفجران ضحكا على تصرفهما..

 

 

 

 

 

للقطة التاسعة و الثلاثون.تتوقف المرأة ..و نعود اليهما بعد ان تكون قد مرت عليهما لبعض الأمنار..و ما ان تصل امامهما.. حتى يقف وراءهماالرجل ذي اليذلة البيضاء..و دون أن يشعرا بهتحدثهما المراة قائلة.

 

 

 

المرأة.بوه أعليا بوه

 

اللي ايشوف للكوستبمات..

 

ايقول منكم و اقطع..

 

و اللي يسمع القولكم و ايشوف للفعايل..

 

يقول صبيان قاعدين يلعبوا في الطريق..

 

 

 

اللقطة الاربعون.صمت تام عند الرجلين.. لا يردان بتاتا

 

 

 

المرأة. و بتحدي..

 

ردوا أعليا ..اتبكمتوا.. و إلا ابلعنوا ألسانكم..؟

 

 

 

القبي. يرد عليها مستهزئا..

 

لو كان تحشمي ما تهدري مع رجال ما تعرفيهمش..

 

 

 

العقبي. عنده الحق صاحبي ..

 

لو كان ما خفتش من ربي..

 

ندعي أعليك تخلاصي..

 

 

 

المرأة. شوف.. سيدي أمرابط و قاعد في الطريق اعيط

 

 

 

 

 

اللقطة الواحدة و الأربعون.يتقدم الرجل ذي البذلة البيضاء من ورائهما و يقبض عليهما من الرقبة و هو يقول.

 

 

 

الرجل الأبيض. دعوتكم أمعايا.

 

يا يمات يماكم

 

تحقروا أولية مسكينة..

 

اذا عندكم هدرة ..أهدروها أمعايا..

 

أهدروا مع الرجال..

 

 

 

المرأة. يعطيك الصحة يا عمي حسان..

 

الله اكثر الرجال ابحالك..

 

و كي ما ايقول المثل..

 

الصيد ياك اموت صيد يا لوكان بشرف..

 

تظهر كي السبع..غير في أوقات الصح..

 

 

 

الرجل الأبيض. روحي روحي برك

 

عمك حسان راه أموالف بهذا الجراد المراد..

 

 

 

اللقطة الثانية و الأربعون.بأخذهما الرجل ذي البذلة البيضاء إلى آخر الشارع أين نلاحظ صعود غبار كثيف..يدل على اتهما تعرضا لتأديب قاس و مخز..

 

 

 

اللقطة الثالثة و الأربعون.منظر عام من الأعلى..لمستشفى أين الناس في غدو و رواح.

 

 

 

 

 

اللقطة الرايعة و الأربعون.المكان\ داخل قاعة بالمستشفى و على سريرين متجاورين نلاحظ وجود العقبي و القبي و هما في حالة يرثى لها, بحيث تم تضميد كل جسمهما الا الجهة السفلى اين لا يزالا يرتديان

 

بذلتهما السوداء ..و هما يصرخان من الألم الذي ألم بهما..

 

 

 

اللقطة الخامسة و الأربعون. و بلقطة من اخر القاعة و من باب مدخلها..يظهر رجل ببذلته البيضاء..انه عمي حسان الفرملي..الممرض

 

و بيديه يمسك حقنتين كبيرتين قيهما مادة حمراء اللون..

 

 

 

اللقطة السادسة و الأربعون.يمشي عمي حسان الممرض نحوهما و ملتفتا يمينا و شمالا.. و هو ينادي قائلا..

 

 

 

عمي حسان. وين راهم اللي جابوهم اليوم الصبح؟

 

 

 

اللقطة السابعة و الأربعون. نلاحظ أن الرجلان عرفا انفسهما

 

و هما يحاولان التخفي تحت الأغطية البيضاء..عند سماع و رؤية الممرض الشرس و المتعطش للقائهما.

 

 

 

اللقطة الثامنة و الأربعون.من وراء جسم عمي حسان نشاهد الرجلان و هما في حالة رعب كبير.. الى أن يقف أمامهما..

 

 

 

عمي حسان. اللي في كرشه التبن

 

دايمن يخاف من التشكة..الحقنة..

 

 

 

اللقطة التاسعة و الأربعون.يصول عمي حسان و يجول في القاعة التي ليس لها منذ الا الذي يقف فيه الممرض..

 

يقف امامهما و بين سريريهما و يقول.

 

 

 

 

 

 

 

عمي حسان. ناس أزما، يقولوا..

 

الجمل كي تدفن له راسه..ايبانو رجليه..

 

و كي اتغطي له رجليه.. يظهرراسه..

 

و على احساب ماني انشوف..

 

راه عندنا في الصالة زوج اجمال

 

و على احساب الرحة..

 

راني قدامهم.

 

 

 

اللقطة الخمسون.يبدأ عمي حسان في القرع على أسرة الرجلين و هو يقول..

 

 

 

عمي حسان. راني صبتك يا حناش.. وين اتروح مني..

 

 

 

 

 

 

اللقطة الواحدة والخمسون

 

 

 يضع الممرض الحقنتان على طاولة صغيرة هناك.. و يقوم بسحب الأغطية عنهما في لحظة واحدة فينكشفان و يتعرفان على عمي حسان انه حقيقة و ليس خيال.. فيقول لهما..

 

عمي حسان. قلت لكم

 

غير الجبال اللي ما يتلاقاوش..

 

راكم طحتوا في يدي

 

أشكون اللي يسلككم؟

 

 

 

اللقطة الثانية والخمسون

 

 

الرجلان يرتعشان خوفا من الحقنتينو من الممرض الذي يعتقدان انه حقيقة عمي حسان طيرو..فتسمعهما يرددان..

 

القبي. يا عمي حسان..

 

نستعرفوا بيك

 

سامحنا

 

والله ما انزيدوا نقباحوا من اليوم

 

وكي ما تعرف انا ما عندي اعلاه

 

بيا هذا المتعوس اللي وين ما أمشيت امعاه يجيبلي المشاكل..

 

العقبي. شفت كيفاش..

 

يعملها بو القرون.. ويحصل الفرطاس..

 

أشحال وأنا انقول لك هذا حسان طيرو..

 

وأنت عمرك ما كنت اتصدقني

 

عند بالك كنت انخرف..

 

اليوم راك قدام مول الفول..

 

 

عمي حسان. واش راني نسمع..

 

حسان طيرو..

 

اليوم انوري لكم الزنباع وين ينباع..

 

أنا عندي مهمة.. لازم نعملها..

 

ما أعلى باليش بكم

 

كلفوني اندير لكم( التيتانوس) باش تبراو من التهلويس انتاعكم..

 

ونتهنا ومنكم ومن شركم.

 

 

 

 

اللقطة الثالثة والخمسون

 

 

الممرض و بنرفزة مفتعلة يطلب منهم نزع الثياب قائلا..

 

 

عمي حسان. عري على ظهرك يا وحد الطاعون..

 

أنت وصاحبك..

 

القبي. يا خويا العزيز..

 

أنا ما نحملش الشكة ,الحقنة..

 

عندي الحساسية..

 

عمي حسان. أسمع..أسمع

 

اللي جابك عندي في السرفيس ما أظلم شي..

 

بركانا من التفياس..

 

اللقطة الرابعة و الخمسون.يرمي إليهما بقطعتين من القماش الأبيض هو يقول..

 

عمي حسان. ألبس الكفن أد يالك..

 

اللقطة الخامسة و الخمسون.يبكي الرجلان، كالأطفال.. أمام أمرلا مفر منه..

 

 

عمي حسان. أبكي و إلا ريح

 

أنا أسموني بو قلب أحديد

 

ما أغيضني حتى واحد..

 

 

اللقطة السادسة و الخمسون.يرفع عمي حسان الممرض الحقنتين مرة واحدة إلى الأعلى و ينزل بهما مباشرة على ظهر

 

القبي والعقبى..

 

 

اللقطة السابعة الخمسون. فجأة يتدخل المخرج ليصرخ في وجه

 

الممرض حسان( توقف)

 

المخرج. أحبس يا صاحبي

 

رانا نلعبوا برك

 

هذي سينما ماشي صح

 

واش حبيت تقتلهم؟

 

 

الممرض. لو كان ما حبستنيش

 

كنت أدخلت في وحد الجو

 

اتخليت روحي ممرض تع الصح..

  

اللقطة الثامنة و الخمسون. ينفجر الجميع ضحكا, و يرتمي القبي على العقبى و هو يبكي من الضحك أما الممرض حسان

 

فيبقى واقفا إلى أن ينتبه إليه العقبى و القبي و يتفطنان إلى انبهاره, فيقرران اعطائه درسا فينزعان..  منه الحقن و يجريان

 

وراءه داخل القاعة تحت نغم موسيقي سريع الإيقاع.. و يختفي

 

الجميع عند هذه اللقطة..

 

 

 

اللقطة التاسعة والخمسون

 

 

من فوهة الكاميرا تشرق شمس وبصوت القارئ و على مشاهد و صورة الفنان المرحوم رويشد

 

وبكتابة بيضاء على سواد يقرأ..

 

المصيبة للصابر وحدة

 

وللجازع زوج

 

وحيلة اللي ما عندوش حيلة ..الصبر.

 

الجود محبة

 

والبخل مبغة

 

وما توصل للراحة الا بالتعب

 

وشر الفقر..الخضوع.

 

وخير الغنى القناعة.

 

والخيل تعرف فرسانها

 

والناس اذا اعطيتها أرضات اعليك

 

واذا أتركتها ما يتركوك.

 

نهدي هذي الحلة المطروزة على ميزان المحبة, و الاعتراف ,و الاحترام, بالمجهود الذي بذله المرحوم الفنان عمي حسان, حسان طيرو, رويشد.. الرجل الشعلة السينمائيةالتي لا تنطفيء رغم رحيله.

 

أضيفت في 29/06/2007/ خاص القصة السورية / المصدر: الكاتب

 

كيفية المشاركة

 

Hit Counter

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية