الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | قالوا عن الموقع | الرعاية والإعلان | معلومات النشر | كلمة العدد

SyrianStory-القصة السورية

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

facebook القصة السورية في

 Cooliris-تعرف على خدمة

معرض الصور

Rss-تعرف على خدمة

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 21/10/2009

شعر / الشاعر: محمد عماري

ذرني أرتب قولي

عن الكاتب

لقراءة الديوان

 

 

بطاقة تعريف الكاتب

 

تاريخ الازدياد ومكانه:1957 بمدينة مكناس

 

المؤهلات العلمية:

الإجازة في اللغة العربية وآدابها من كلية الآداب بفاس سنة:1982

دبلوم كلية علوم التربية من جامعة محمد الخامس بالرباط

المهنة:أستاذ اللغة العربية بالتعليم الثانوي التاهيلي بالحسيمة

 

كتابة الشعر

بداية النشر بالصحف المغربية: سنة 1984

نشرت بالصحف التالية:

العلم-الاتحاد الاشتراكي-البيان-أنوال-أنوار-المنظمة-الزمن-مجلة الغد...

صدرت لي أول مجموعة شعرية خلال صيف2000 بعنوان: ذرني أرتب قولي.

ديوان مخطوط بعنوان: صهيل على مرفأ الذكرى

بداية النشر بالكثير من المواقع والمنتديات الرقمية سنة: 2005

-مواقعي الشعرية على الشبكة العنكبوتية:

 

النشاط الأدبي والإبداعي:

عضو رابطة شعراء العالم بالشيلي

عضو اتحاد كتاب الانترنيت العرب

عضو بيت الأدب المغربي

من مؤسسي نادي الإبداع والكتابة بالحسيمة إلى جانب القاصة فاطمة بوزيان والشاعرين جمال ازراغيد وأسويق محمد..

شاركت في العديد من الأنشطة الإبداعية محليا ووطنيا منها: المهرجان الجهوي للإبداع بمدن: تازة تاونات والحسيمة

حصلت على الجائزة الثانية لأحسن قصيدة شعرية على الصعيد الوطني.

زيارة موقع الكاتب     مراسلة الكاتب                                        للتعليق على القصص      مواضيع أخرى للكاتب

الديوان الشعري

 خزامه أطلت من عمق الدجى

 صهيل تحت الرماد

 رياح الغضب

 واحة النسيان

خلوة في غسق الرؤيا

رعشة معطرة بالرحيل

نكهة شمس عتيقة

سكرة عشق قديم

 

واحة النسيان

خزامة
تشمني
على مرأى
شمس المزمة،
قبرة
فرت من يدي
حطت
على جفن موجة
صارت قصيدة.
سنابل البحر
تنحني
للشجر العتيق
تلقي ثقلها
على ظهر الربا
تنام
في واحة النسيان.
يتلبسني وجع
قادم
من الأقاصي،
تشربني
أشعار لوركا
فيزهر الحزن
في كحل الغجر.
يا ويح حلمي
من نبض ماء
سابح
في تراتيل
الشدو والبكاء.

 

نصوص مهداة لغزة هاشم

رياح الغضب

(أعلم أن غزة ليست في حاجة لشعرنا، نثرنا، صهيلنا)

-1-

أيها
النائمون
الراقصون
على نخب آخر ليلة الميلاد:
أما علمتم
أن غزة زفت
عروسا مخضبة
بماء الفجر
يعلوها
غصن زيتون وبندقيه
تنشد:
موت القصيد
موت الصهيل
موت النحيب
يصهرها
عشق الطلقة
الشهقة الأخيرة؟ !!

-2-

كيف أحرر أجنحتي
من غبن
بني عرب
من قهر
بني غرب
لألقاك
بين الأشجار والحجارة
شمسا
ممزوجة بالنار
شوكا
في حلق التتار؟

-3-

عجبا
لرقصة السيوف
لهز النصوص
على وقع الدفوف
شهداء غزة
في الرفوف
يسخرون من
ختلنا
شعرنا
نثرنا
حزننا
يكبرون
يهللون
ليوم قيامة
تخرج الأشياء
من أسمائها
لنرى صلاحا
خلف رياح من غضب
بني صهيون
تحت اللهب.

-3-

ما عاد في غزة
أفيون يسكن
جرح الدمار
غزة تقرأ
فاتحة الردى
على جبين الشهيد،
ستنهض العنقاء
من جحر الرماد
غضبا
حجرا
علما على رأسه نار !!

-4-

كيف أحرر أجنحتي
من غبن
بني عرب
من قهر
بني غرب
لألقاك
بين الأشجار والحجارة
شمسا
ممزوجة بالنار
شوكا
في حلق التتار؟
مطر يعلن النذير

مطر من زبيب
تذرفه الرياح
يتشكل فسفورا
يعطر شمس غزة
تصدح
الأطيار
الأشجار:
مات الشهيد
عاش الشهيد
من يغسل الجرح
من عري الدماء؟
لا صوت لنا
غير صهيل
غير عويل
يبدد غيم السماء !!
.....
كل المسالك مقفلة،
البحر يقصفنا
السماء تقصفنا
الأرض فزاعة سوداء
تعلن النذير
هذا يوم مطير.
يا أخت أندلس
عليك سلام
أبناء جلدتك
تفرجوا
نهشوا
مشاش الشهيد
وناموا،
مزجوا العروبة
في نخب كؤوسهم
وضاعوا !
خروب غزة
مرا في جوفكم
احذروا
يوم تكبر الشمس
فوق رؤوسكم
احذروا
يوم تسحب الشمس
أوراق اعتمادكم
من تاريخ الولادة
إلى تاريخ القيامة..

 

صهيل تحت الرماد

-1-

أسماء
أشلاء
تنهض من رماد،
صخرا
سيفا
يكسر الحداد،
وطنا
يطفئ ناره
يخيط من الجرح
صوتا
كقرع الطبول..

-2-

يارافع السماء
خذ من تابوتي
حجرا
شيد به وطنا
يملأ الدنيا
تكبيرا
فوق
مآذن الرماد...

-3-

وداد(1)
ذا قلبي
بين الحطام
يسيل على خطاك
يدي في يديك
صرختان
طلقتان
في وجه
من قايض
وعد السماء..

-4-

يا حاملا وجعي
بين الأشجار
والغمام
خذ من تابوتي
حجرا
شيد به وطنا
يملأ الدنيا
تكبيرا
فوق مآذن الدمار !!
____________
(1) وداد: الطفلة الفلسطينية التي نقلتها الفضائيات وهي تبحث عن أهلها بين الركام.

 

أضيفت في 20 /03/2009 / خاص القصة السورية / المصدر: الكاتب

 

 

خزامة أطلت من عمق الدجى

 

ما رأيتك

إلا زاهية

على نهد رابية

توسدت

عبق خزامة

سابحة بين غمامتين.

أيا معرجا

على شمس

نائمة خلف الأقا حي

ذي حبيبات الماء

تشكو الجوى

لعبد الكريم وصحبه

والطير في أدواحها

مترنم

برخيم صوت

"ويارال يرا ل

ويارليبويا"(1)

آهات

تلتقطها النورس

تنقلها الريح

لبحر هائج

يغفو

بين الرمل والحصى،

يخيط من الحلم

امرأة

هاربة في محار.

خزامة أ طلت

من عمق الدجى

قمرا

ماء

ينساب بين الحجارة

يسكر العبارة،

ينسج تاجا

لا نحناء الصنوبر

على وقع ريح

طوحت بي

في سديم الصمت.

أيا ساريا

دعني أتلو سبحتي

لطائر سابح

في مداءات مزمتي(2)

أنثر بياضي

على مشكاة

كانت هنا

سبحان مدلج الليل والنهار

سبحان مزين الوقت.  

(1) ويارال يرال:لا زمة لأغنية ريفية شهيرة، تردد على كل الألسنة.

(2)المزمة: حاضرة الريف قديما

أضيفت في14 /12/2007 / خاص القصة السورية / المصدر: الكاتب

 

 

 

خلوة في غسق الرؤيا

  

 

مطر

يشم الأرض

أشرعة

تغازل وجه السماء

الريح

تعاتب اخضرار البراري الآفله ،

أدخل في أناي

لأبدأ ليلتي

مع تفاصيل الا شياء

التي تسكنني

قرنفلة تزين

كأس النسيان

في جوفي،

سأبحث

عن هواء

مر بيننا مبتسما

حملته الذكرى

صوب الأقاصي البعيده،

أيا فاتنة

كم يلزمني

من تكبيرة

كي ترتوي خلوتي

من غسق الرؤيا؟

كم يلزمني

من جذبة

كي أعصر الغيم

في جوفي؟

أشربه خمرا

فتخضر القصيده.

أتقصى

أبجدية الليل

على صفحة الماء

كي أرى قمرا

على رقصة غصن

يوم التقينا

يوم اختفينا

على وقع سماء

لم نعهدها،

آخر صيحة

تعبق

في الدجى

في المدى

في الصدى

يحملها طائر الريح

نشيدا من سفر الغياب

لعل في رائحة الدفلى

نبيذا للشمس

يسكرها

يسكرني

حتى قرارة حزني....

 

 

رعشة معطرة بالرحيل

 

 

مساء

بلا لون

أجراس

بلا كنائس

الليل بينهما

يشرب نخب الهواء،

الحبر

ارتعاش مهجة

موصولة بزبد الموج

كعين سابحة

في سواقي الكشف،

يا أيتها النفس

احملي

فيض روحي

للأ شجار العارية،

للريح

تراقص نبتة

تحت الجليد

والدموع

تكحل احمرار الغيم.

أيا راويا

لا تلمني

إن ضاجعت

أجنحة الصفصاف

بفاس

أو عتقت بوحي

بطيف يبعث

من رماده.

يا امرأة

كانت هنا

إن جاءتك

آهاتي

على سعفة

مزينة

بعطر الرحيل،

بللي

سماء الموج

بدمع الصهيل.

ما الصبابة

إلا رعشة أفلت

كليل يلبس

عري النهار

ويبقى هذا الشدو الجميل

خلف حشرجة السؤال

 

  

نكهة شمس عتيقه

 

 

هديل يمامة

على صدر برية

تغازل أشرعة السماء

جائع أنا

لمـاء

يعبق في الدجى

لوقت

يجرحه المساء،

تحضرني زائرتي

وكأن بها حياء

ترف على وجهي

كما الحلم

ينسج أغنية

ينسج أشعارا

يسرج خيلا

لرسم عفـا

ولم يبق

غير صهيل

ونكهة شمس عتيقه.

أيا صاح

عرج بنا

على سوسنة

في غبطة النسيان

أعارت أغنية

لسنابل القمح

لنبض

يتدفق حبرا

ينمو

نبيذا وتينا وعشقا.

أهاجر

بين أغصانك سيدتي

تجرفني سيول مداك

صوب قرنفلة

كانت لنا

ترف فوق غيمتنا

فيشع الضوء

الهارب منا

تخضر مياه الوصال.

يا وجه مريم

اغسلي بالورد

هذا الذي في القلب،

ابعثيه

مع وريقات العبير

لكل تكبيرة

بصانع الوقت.

هذا أنا

حاملا جرح مساء

فوق جواد أبيض،

تلا حقني أشجار الطريق

وبعض تراتيل

عن بدئي

ومنتهاي.

 

 

 

سكرة عشق قديم

 

يخرج

الماء

من دالية

ينساب

في الأمداء

من الوريد

إلى النشيد.

تلوح

قطوف الليل دانية

تفتح لي

من شرفة الذكرى

بقية رسم

توشحني بالصمت

هسيس يد

شردت

في ذروة النسيان،

يبللني

بياض الثلج

المعتق بالسؤال،

أتقمص شكل هلال

راودته

خلوة الأصيل

آهات

محبرة وكأس

وجع الماء

من بعض البكاء.

أرى جسدا

كقبضة ريح

طواها الظلام

أسبلت خيوطها

لفاتحة القصيدة

لخاتمة الهجيره.

أيا شمعة

في خلوة

ادخلي ليلتي

كي تري

سماءا بلا لون

قمرا في معبد

سكرة عشق

قديم

قديم.. 

 

أضيفت في 14/06/2007/ خاص القصة السورية / المصدر: الكاتب

 

كيفية المشاركة

 

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية