الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | قالوا عن الموقع | الرعاية والإعلان | معلومات النشر | كلمة العدد

SyrianStory-القصة السورية

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

facebook القصة السورية في

 Cooliris-تعرف على خدمة

معرض الصور

Rss-تعرف على خدمة

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 29/01/2009

دراسات أدبية حول كتاب ألف ليلة وليلة

بحث حول كتاب ألف ليلة وليلة

 

 

لقراءة الدراسات

 

 

الدراسات

اسم الكتاب

زمن وضع الكتاب

واضع الكتاب

مقدمة 

سيرة الكتاب

خواتم الكتاب

ما هو كتاب ألف ليلة وليلة

أسلوب الكتاب

 

 

مقدمة من الطبعة الثانية لكتاب ألف ليلة وليلة

 

((المطبعة الكاثوليكية-بيروت-لبنان))

"ألف ليلة وليلة" ، "قصة عنترة" ، "سيرة الزير" كانت أكثر المؤلفات رواجاً عند القارئ العربي ، في العصور السعيدة الغابرة….

وقد تكون (( ألف ليلة وليلة )) في طليعتها جميعاً . وهي إن لم تكن أوسعها انتشاراً فقد كانت ،ولا شك ، أبلغها أثراً في نفوس الناس. لأن حكمتها ما برحت في حكمة العامة وبعض الخاصة المثقفين ، ولأن أخبارها ما زالت في أخبارهم ، وأسماء أبطالها صارت أسماء أشخاص في عائلاتهم ، وبعض قوالب كلامهم . حتى بات لبعض العامة أسلوب في النهج والتعبير يذكر عن قرب ، بما في ((ألف ليلة وليلة)) من أساليب منوعة في النهج والتعبير ، على نحو ما صبغت "كليلة ودمنة" أساليب كثيرة من أساليب الكتّاب والأدباء…

 

ويكفي , في التدليل على سعة انتشار (( ألف ليلة وليلة )) أن تهافت على نشرها أولى المطابع العربية في كلكوتا ، والقاهرة ، وبغداد ، ودمشق ، وبيروت ، وأنها لا تزال في طلاب دور النشر الحديثة ، ثم كانت أسبق المؤلفات العربية ، نقلاً إلى لغات الفرنجة ، فعرفت لها منذ ما يزيد على المائة سنة ، ترجمات عديدة ، أهمها الفرنسية والإنجليزية ، فكانت مطلاً في أوائل المطلات للغرب على الشرق…

 

وقد ساعدت الطبعة التي هذبها ، ووقف عليها ، الأب أنطوان صالحاني ،اليسوعي، بما بذل فيها من جهد وخصها من إتقان ، على توسيع مدى هذا الانتشار بحيث فتحت في وجهها ، على يده ، أبواب البيوت والمدارس ، التي كانت موصدة دونها من قبل…

 

وإنه في سبيل مواصلة الخدمة وأداء رسالة النشر والتعميم ، صار التفكير بإنفاذ هذه الطبعة الرابعة إلى السوق ، في إخراج متقن وتبويب واضح ، وحرف أنيق يجد فيها القارئ كتاباً أفضل ما في المكتبة العربية ، ومن أرخم ما تقع عليه العين، موزعة أخباره إلى قصص تحمل كل واحدة منها عنوانها المستقل ، وموزعة هي إلى ليال يعاد ذكرها ، كما يعاد ذكر العناوين ، في كل صفحة من صفحات الكتاب ، على زخرفة وبروز….

 

وإن أول ما يجب الالتفات إليه ، في مستهل الكتاب الأول ، أن طبعتنا الرابعة جرياً على نهج نهجناه في الثلاث السابقات ، لا تزعم لنفسها غير ما هي في الواقع ، فالناشر لم يتوخّ أن يدفع إلى القارئ طبعة علمية يتحرى فيها الأصل الأول ، يقابل بين أقدم المخطوطات وأحدثها عهداً ، ثم يرجح في الصحة والأصالة بين نص ونص فيعتمد الأقرب إلى الأصل ، معلقاً الحواشي ، مشيراً إلى المباينات ، ذاهباً في شرحها المذاهب على طريقة أهل العلم والتنقيب . إن هي طبعة شعبية ، يضعها الناشر بين أيدي القراء في النص الأنسب والأكثر تهذيباً والأسلس سياقاً ، والأوفر طلاوة ، ذلك النص الذي حفيت نواتئه من وفرة التداول والاستعمال ، مستعيناً على أمره أشهر المخطوطات ، وأولى الطبعات المعروفة ، أخصها طبعة كلكوتا وبولاق….

 

……وبعد فإن أسبق ما يسبق إلى بال القارئ ، قبل أن يهمّ بقراءة "ألف ليلة وليلة" أو بعد أن يطرحها من يده ، معرفة : ….من هو واضع الكتاب ؟؟؟ وفي أي زمن وضع…؟؟؟ وكيف أعطي له اسمه!!!! وما هي سيرة الكتاب…..ومن أين أخذ القالب الذي سبك فيه….!!! وما هي حقيقة "ألف ليلة وليلة"؟؟؟ ….وهو ما يحملنا على معاقبة الكلام في كل ذلك …مسترشدين اراء السابقين ، مستهدين بدراساتهم **((أخصها جميعاً كتاب Nikita Elisséeff – Thémes et Motifs des Mille et une Nuits ، الذي تولى نشره المعهد الفرنسي بدمشق للدراسات العربية ، 1949 . وقد كان طريقنا المنورة إلى دنيا "ألف ليلة وليلة" ))...ومستعينين بالله ....وهو نعم الوكيل.

 

 

واضع الكتاب

 

 

ليس لهذا الكتاب كاتب ....أو لم يعرف لكتاب "ألف ليلة وليلة" كاتب معين ، ينسب جزماً إليه....فهو في ذلك على نحو ما هي عليه مؤلفات كثيرة في العالم ، يحار الرأي العلمي في صحة إنسابها ، كما يحار ،جاداً في حقيقة وجود بعض الذين تنسب إليهم روائع عالمية كهوميروس وشكسبير....

 

حتى أن المحققين يحارون في تعيين جنسية واضع "ألف ليلة وليلة" وفي هل يكون واحداً أم أكثر من واحد؟؟؟

فيذهب الشرواني ، مثلاً في مقدمة الطبعة الإيرانية إلى أن واضع الكتاب سوري ، جعله في لغة مبسطة متوخياً تعليم اللغة العربية إلى الراغبين فيها أكثر ما توخى الاقتراب من إفهام الناس...

 

وقد لحقه الرأي ((De Sacy )) الذي لا يستبعد أن يكون قد زاد على الأصل السوري النقلة والحكاؤون ، في كل زمان ومكان ، أخباراً وحكايات من عندهم...

ويميل ((Scott )) في مقدمته للطبعة الإنجليزية إلى أن واضع الكتاب أكثر من رجل واحد ، فلا يعرف البادئ ولا المتأخرون ولا تعرف جنسياتهم...

 

أما (( Langlés )) فعلى رأي المسعودي الذي يردّ الكتاب إلى الهند **(( المسعودي ، مروج الذهب ، طبعة Barbier De Meynard ، باريس ، 1914 ، الجزء الرابع ، الصفحة 89 + 90 )) في قوله : ......

" وإن سبيل الأخبار سبيل الكتب المنقولة إلينا والمترجمة لنا من الفارسية والهندية والرومية ، سبيل تأليفها ما ذكرنا مثل كتاب "هزار افسانه" وتفسير ذلك من الفارسية إلى العربية ألف خرافة ، والخرافة بالفارسية يقال لها افسانه ، والناس يسمون هذا الكتاب "ألف ليلة وليلة" وهو خبر الملك والوزير وابنته وجاريتها وهما شيرازاد ودنيازاد ، ومثل كتاب فرزة وسيماس وما فيها من أخبار ملوك الهند والوزراء ومثل كتاب السندباد وغيرها من الكتب في هذا المعنى"..

 

ويعطي الأب صالحاني في مقدماته السابقة لهذه الطبعة ستة أدلة ودليلاً على أن واضع هذا الكتاب عربي ، وقد استند في ذلك بنوع خاص ، إلى أن ما قاله صاحب الفهرست في الجهشياري :...

 

" قال محمد بن اسحق : ابتدأ أبو عبد الله محمد بن عبدوس الجهشياري ، صاحب كتاب الوزراء ، بتأليف كتاب اختار فيه ألف سمر من أسمار العرب والعجم والروم وغيرهم ، كل جزء قائم بذاته ، لا يعلق بغيره ، واحضر المسامرين فأخذ عنهم أحسن ما يعرفون ويحسنون واختار من الكتب المصنفة في الأسماء والخرافات ما يحلو لنفسه ، وكان فاضلاً ، فاجتمع له من ذلك أربعمائة ليلة وثمانون ليلة ، كل ليلة سمر تامة تحتوي على خمسين ورقة ، وأقل وأكثر ، ثم عاجلته المنية قبل استيفاء ما في نفسه من تتميمه ألف سمر ، ورأيت من ذلك عدة أجزاء بخط أبي الطيب أخي الشافعي"**(( محمد بن اسحق النديم ، في كتاب الفهرست ، طبعة القاهرة ، السنة 1348 هــ ، الصفحة 422 + 423 ))....

ويستنتج (( Macdonald )) على أن الأصل الأول لهذا الكتاب فارسي بدليل أن أولى لياليه منقولة إلى العربية عن "هزار افسانه" ....

ويزيد (( Hommer )) أن "ألف ليلة وليلة" إن لم تكن فارسية فهي هندية....

 

ثم يتفق (( Schlegel وGildmeister و Deslongchamps و Loisleur )) على إعطاء الكتاب إلى الهند ، مع الإفراد للفرس وللعرب ببعض الفضل فيه...

فمهما يكن من أمر....ومهما تكب النتائج التي بلغ الباحثون في معرفة حقيقة واضع هذا الكتاب، فما لا مراء فيه أن كتاب "ألف ليلة وليلة" من نتاج مخيلة الشعوب الشرقية ، والآسيوية منها على الأخص ، فلا يستطيع أن يدعيه كاتب من كتّابهم ، ولا يستطيع أن يدعيه شعب من شعوبهم ، إن هو مجموعة حكايات شعبية ولد بعضها في مخيلة الهنود ، وبعضها في مخيلة الفرس ، وبعضها في مخيلة العرب والمصريين ، وكان ذلك من أقدم العصور إلى أن خطر في بال غاو أو حكّاء من العرب أن يجمع كل ذلك في كتاب ، راح بعده الغواة والحكّاؤون يزيدون عليه مع الأيام حتى عرف أخيراً في نص تعددت صيغه بتعدد المخطوطات التي نقلته إلينا....

وهو ما جعل أن يضم إلى "ألف ليلة وليلة" حكايات ليست في الأصل من "ألف ليلة وليلة" وإنما هي من جمع جامع ، وإدخال دخيل ككتاب السندباد البحري وأسفار السندباد ، وكتاب الملك وولده والوزراء السبعة والجارية ، وكتاب الملك جليعاد وابنه وردخان والوزير شمّاس ، وكتاب الجارية تودد ، وكتاب عجيب وغريب وسهيم الليل ، وكتاب بلوقيا ، وكتاب سيف الملوك وبديعة الجمال ......وغيرها.

 

وهكذا لا يكون غريباً أن تنسب إلى الهند وفارس حكايات : المرأة والعفريت - التاجر الذي يفهم لغة الحيوان – التاجر والعفريت – الصياد والمارد – التفاحات الثلاث – الفرس الأبنوس – حسن البصري ((من أجمل الأبواب في الكتاب)) – قمر الزمان وبدور – بدور و جوهرة – اردشير وحياة النفوس ، وهي تدور في معظمها على الأرواح والجنيات ومداخلتها في حياة الناس....

 

كما ليس غريباً أن تنسب إلى بغداد حكايات : أنس الوجود – نعم ونعيمة – القماقم السليمانية – هارون الرشيد والخلفاء – الشعراء والمغنين ، وكل ما يدور على أخبار التجار والجاريات والحب ، وهي تتميز برشاقة السرد ، وخلوها من السحر وبميلها إلى ترغيب الناس في الدخول في الإسلام ....

 

أما حكايات : عبد الله البحري وعبد الله البري – أبوقير الصباغ وأبو صير المزين – أحمد الدنف وحسن شومان مع دليلة المحتالة وزينب النصابة ((قصة أكثر من رائعة بالفعل)) – إبراهيم بن الخصيب صاحب مصر – قمر الزمان – معروف الإسكافي – مسرور – نور الدين المصري مع مريم الزنّارية – خليفة الصياد مع القرود واليهودي ....الخ ....حيث تغلب أخبار اللصوص والمحتالين والنصابين والجاويشية والموظفين والنساء الماكرات . وحيث يحتل المقام الأول الأفيون والحيلة والطلاسم . وحيث تعود الأرواح إلى البروز على غير ما في الأخبار الهندية والفارسية ، إذ هي تخضع ، هنا ، الإنسان إليها بفعل مشاركتها إياه أشياء حياته ويخضعها الإنسان لإرادته ، هناك، بفعل السحر والطلاسم ، وحيث تتبوأ النكتة مركزها الممتاز ، ويتعمد الرواة أن يعطوا في سياق سردهم ، كل ما يعرفون من الأوصاف المتعلقة بحياة الناس اليومية وبعاداتهم ، أما هذه الحكايات فيغلب على الرأي فيها أنها وضعت في القاهرة على عهد الفاطميين....

 

تبقى النوادر والأخبار التاريخية المتعلقة بالأدباء والشعراء والمغنيين ، بأبي نواس ، حاتم طي ، والحجاج ، وجعفر البرمكي ، وهارون الرشيد ، والخلفاء ، فهي مأخوذة عن كتاب الأغاني ، وكتب الأدب العربي ، وقد حشيت تحشية في "ألف ليلة وليلة" ، إما لزيادة عدد لياليها ، وإما لإثباتها في كتاب كان قد بدأ يظهر تأثيره في الناس...

 

وسواء أثبتت الأنساب الهندية ، والفارسية ، والعربية ، والمصرية ، أم لم تثبت كلها أو بعضها فيخلص من كل هذه الاشارت التي حاولناها أعلاه:

إنه لا واضع معين لحكايات "ألف ليلة وليلة" ، وإن هي إلا مخيلات الشعوب الشرقية ...الآسيوية – المصرية اشتركت جميعها في وضعها ، ثم انبرى لها بالجمع والتدوين كتّاب من القاهرة ، وبغداد ، ودمشق ، ومترجمون من حيثما كان ، فجمعت في سفر واحد كان النواة الأولى لكتاب راحت تطرأ عليه زيادات في كل عصر ومصر ، حتى تجمّع من كل هذا مؤلف تتشابه حكاياته ، وقصصه ، وأخباره ، وفصوله ، في كل مخطوطة وطبعة ، على فوارق ليست بذي بال ، هو كتاب "ألف ليلة وليلة" ....ثم إن للهنود ، في هذا الكتاب ، ما للفرس فيه ، وما للعرب والمصريين ، حكايات وأخباراً لو لم تكن من وضعهم لما قدر واضع الكتاب على وضعها لوفرة ما تختص بتصوير طباعهم ، وأحوال معيشتهم ، ولكثرة انطباعها بطابعهم الروحي – الشخصي.

 

 

 زمن وضع الكتاب

 

 

مادام لا يعرف كاتب هذا الكتاب ، ومادام الرأي الغالب إن حكايات "ألف ليلة وليلة" مأخوذة عن الهند ، وفارس ، ومصر ، وسوريا ، والعراق ، وأنها من الحكايات التي تتوالد في الشعب وتتناقلها الأجيال المتعاقبة، صار من الراجح الرأي الذي يذهب إلى تجهيل زمان الوضع، غير أن هناك عمل جمع ودون وتوفر عليه كتّاب من العرب....ففي أي زمن حصل ذلك أو يرجح أنه كان؟؟؟!!!!

على هذا ، أيضاً اختلاف بين أهل الرأي....

 

فمن قائل (De Sacy ) أن عملية الجمع والتدوين الأولى حصلت في عهد الخلفاء العباسيين (750-1258) وقيل القرن الخامس عشر ، لخلو الكتاب من ذكر القهوة والتبغ ، ويقبل صاحب هذا الرأي أن تكون قد زيدت على الكتاب حكايات ، ونوادر وأخبار في أوقات لاحقة ، ولكنه يأبى أن يحدد وقتاً معيناً للصيغة شبه الأخيرة التي عرفت للكتاب في خلال القرن الخامس عشر....

 

على أن (Hommer ) الذي لا يعيّن ، هو أيضاً تاريخاً محققاً للوضع في صيغته الأخيرة ، لا يستبعد أن تكون قد أضيفت على الأصل قصص عديدة ، في بغداد والقاهرة ودمشق ، على أيام الفاطميين (909-1171) والأيوبيين (1171-1250) والأمويين (660-750)...

 

ويؤكد (Macdonald ) أن الكتاب كان معروفاً في أيام المسعودي ، وأن بعضه ترجم إلى العربية يوم ترجمت "كليلة ودمنة" ، وأن مجموعة "ألف حكاية" كانت تقرأ في عهد العباسيين ، كما كانت تقرأ مجموعة "ألف ليلة وليلة" في أيام الفاطميين بالقاهرة ....

 

أما الأب صالحاني فيرى "أن عبارة الكتاب ليست عبارة قديمة خالصة ، وإنما كعبارة العامة في عصرنا ، وذلك مما يرينا أنه كتب في أيام العباسيين على حين كانت اللغة في رونقها وكمال شبابها ...."** ((كتاب ألف ليلة وليلة....مقدمة الطبعة الثالثة ، المطبعة الكاثوليكية ، صفحة 10 ))....لذلك لا يعتقد أن الكتاب ألّف قبل القرن الخامس عشر إذا ماعتبرنا الهيئة التي هو عليها الآن....

 

على أن الرأي الغالب هو أن مجموعة "ألف ليلة وليلة" كما هي معروفة الآن ، قد اتخذت شكلها الحالي بين القرن الثالث عشر والقرن الرابع عشر ، وقد كتبت بلغة الناس ، على يد "حكواتيين" ، فلم تتناولها أقلام كبار الأدباء والمنشئين ، فجاءت على وضعها الحاضر الذي هو من أبرز عوامل رواجها وانتشارها بين قراء العربية جمعاء.

 

 

اسم الكتاب

 

مما لا شك فيه أنه لم يخطر في بال مولدي الحكايات التي جمعت في هذا الكتاب أنها ستجتمع يوماً في كتاب واحد ، وأنه سيكون لهذا الكتاب اسم ، وأن اسمه سيكون "ألف ليلة وليلة" ....

حتى أن الذين نشطوا إلى جمع هذه الحكايات في مجموعة واحدة لم يطلقوا اسماً عليها...

على أنها اتخذت أول الأمر ميلاً من الناس إلى التسمية للتمييز وللتحديد –اسم "ألف خرافة" ، ثم صار اسمها :" ألف ليلة" ، قبل أن تعرف باسمها الأخير: "ألف ليلة وليلة" ...

 

فلماذا تبدل اسم الليلة باسم الخرافة ....!!! ولماذا استقر اسم المجموعة على "ألف ليلة وليلة" ؟؟ أحد لا يستطيع الجواب على ذلك ....

 

بيد أن الذين كتبوا في سيرة المجموعة ، وأنشئوا لها القالب وعينوا الغاية من وضعها ، يشرحون في ما لا مزيد عليه من البساطة ، لماذا اعتمدت "الليلة" في مكان "الخرافة" لتستقيم في روايتهم أسطورة شهرزاد....أما قولهم :"ألف ليلة وليلة" بدلاً من قولهم :"ألف ليلة" فقد ذهب الشرّاح في تفسيره مذاهب :

يزعم Gildmeister أن العرب يكرهون الأرقام المدورة كالعشرة والمائة والألف وأنهم يميلون مع روح اللغة العربية وطبعها ، إلى الموسيقى اللفظية وأن قولهم "ألف ليلة" أخرس ، أما قولهم "ألف ليلة وليلة" فأساس لفظاً لذلك اختاروا لمجموعتهم اسم :"ألف ليلة وليلة"....

 

وينسب Horovitz ذلك لميل العرب إلى الأرقام المفردة... 

وأما Littmann فيعزو التسمية إلى تأثير الترك الذين تعودوا إلى أن يشيروا إلى العدد الكبير بقولهم :"بن بير" أي ألف واحد وواحد ، وهو يشير في شرحه هذا إلى مكان في الأناضول اسمه "بن بير كيليسه" ، ما معناه " ألف كنيسة وكنيسة" وهم يعنون في ذلك كنائس كثيرة وإلى مكان آخر في اسطنبول يعرف باسم "بن بير ديرك" أي "ألف عمود وعمود" ، ويلاحظ أن عدد الأعمدة في هذا المكان لم يتجاوز في يوم ال 244 عموداً....

 

ويزيد Littmann قوله :" أنه في القرن الثالث عشر كان يعرف عند العرب كتابان باسمين قريبين من اسم "ألف ليلة وليلة" ، وهما :" ألف عبد وعبد " و "ألف جارية وجارية"....

 

ومهما يكن من شأن هذه التسمية فإن أمراً لا يشك في صحته أحد وهو أن عدد حكايات "ألف ليلة وليلة" لم يبلغ في حين ، ألف حكاية وحكاية ، ولا هي وزعت توزيعاً صحيحاً ، إلى ألف ليلة وليلة...

 

إنما تسمية الكتاب بالاسم الذي ما برح يعرف به سواء أكان مأخوذاً عن الترك أم كان من وضع العرب فإن فيه الكثير من موسيقى اللفظ ، والكثير من التشويق والإغراء ، الإبهام والإيحاء ، والكثير من ميل الشرقيين إلى المبالغة وتهيب العرب أمام العدد العديد وكل شيء شامخ . وهو لذلك جميل يعني ، وخير ما في أسماء الكتاب الجميل الذي يعني.

 

 

سيرة الكتاب والقالب الذي أعطي له

 

 

لكل كتاب سيرة ...ولكتاب "ألف ليلة وليلة" -ألف سيرة وسيرة-...

فمن قائل أن حكايات الكتاب من جمع جامع ليعلّم اللغة العربية المبسطة للذين يرغبون في تعلمها...

ومن قائل أنها جمعت في سبيل الدعوة إلى الإسلام.....

ومن قائل أن أحد الحكام دعا إلى جمعها ونشرها في الناس لإلهائهم عنه وعن مفاسد حكمه....

بل لإبعاد النعاس عن حراس الليل والنواطير ،،،،يقول قائل آخر....

 

ويقول آخرون أنها جمعت لمصلحة "حكواتي" من الذين كان تجتمع عليهم الناس قبل المسرح والسينما ، والذين ما زال منهم جماعة تعمل في بعض القهاوي والدكاكين في معظم المدن الشرقية....

 

ومن قائل أن كاتباً غاوياً استهوته رغبة الكتابة فراح يدون ما كان يسمع من حكايات في الأندية وحلقات السمر ، ارواء لغلة الوضع التي تسعر أحشاء كل أديب.....!!!

ومن قائل فيما تقوّل به المتقوّلون ما نميل إلى أن نأخذ به ، نحن ، وهو ما جاء في "حكاية الملك شهريار وأخيه شاه زمان" في صدر كتاب ألف ليلة وليلة ، وأنه :" حكي فيما مضى وتقدم وسلف من أحاديث الأمم : أنه كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان ، ملك من ملوك بني ساسان ....اسمه الملك شهريار ، وكان أخوه الصغير اسمه الملك شاه زمان......"

إلى أن قال الراوية :" .....فلما سمع الوزير من ابنته هذا الكلام حكى لها ما جرى له من الأول إلى الآخر مع الملك ، فقالت له : بالله يا أبت زوجني هذا الملك فإما أن أعيش وإما أن أكون فدى لأولاد المسلمين وخلاصهم من بين يديه ، فقال لها : بالله عليك ألا تخاطري بنفسك أبداً ، فقالت له : لابد من ذلك....."

وهو ما كان....

فراح الملك يستمع إلى قصة شهرزاد في سرور فائق، وكانت شهرزاد تقف بحكايتها عند مكان حرج ، فكان الملك يرجئ قتلها كل صباح إلى الصبا المقبل ....

 

وفي عقب ألف ليلة وليلة رزقت شهرزاد ابناً من الملك ، فزاد حبه لها ، وحافظ على أم ابنه ، التي أصبحت ملكة ، ثم أقلع الملك عن ظلمه .....

 

وما أن استقر شهريار على هذا القرار حتى أمر بتسجيل حكايات شهرزاد على رقّ غزال ، بماء الذهب وجعلها في خزائن الحديد ، فسجلت على الوجه المتناقل بيننا الآن ....والله أعلم...

فإذا ما اعتمدت هذه الرواية يكون القالب الذي أفرغت فيه هذه الحكايات قالباً هندياً ، في رأي Cosquin وإيرانياً في رأي De Goeje ...

وقد عرف مثل هذا القالب منذ القرن الرابع عشر في بعض روايات الطليان الذين لا يستبعد أنهم نقلوه عن الشرق لما كان بين بلادهم والبلدان الشرقية من علاقات تجارية ، وتبادل منافع وخدمات....

 

وسواء أكان القالب هندياً على نحو ما هي عليه "كليلة ودمنة" أو قصة "هيتوباديا" أو قصة "باكاتنترا" ، أم كان القالب إيرانياً على ما هي عليه حكايات "هزار افسانه" فإن مثل هذا القالب أو ما يقرب منه ، كان معروفاً عند العرب منذ أقدم العصور....وهو يختلف ، في "ألف ليلة وليلة" عنه في الحكايات الهندية ....ذلك أن القالب الهندي يجري على النمط التالي :

- عليك بهذا لئلا يحدث لك ما حدث لفلان...

- وماذا حدث له؟؟؟

- قيل أنه كان.....

أما قالب "ألف ليلة وليلة" فقد جرى هكذا :

"....فأدرك شهرزاد الصباح ، فسكتت عن الكلام المباح ، فقالت لها أختها : يا أختي ما أحلى حديثك وأعذبه وأطيبه وألذه " . فقالت : " وأين هذا مما أحدثكم به الليلة القابلة ، إن عشت وأبقاني الملك!!!"

فقال الملك : " لا أقتلها حتى أسمع بقية حديثها لأنه عجيب "....

 

ثم باتوا تلك الليلة إلى الصباح ، فلما أقبل الليل قالت دنيازاد :" يا أختي أتمي لنا حديثك" .فقالت :" حباً وكرامةً!!!"....ثم تندفع في سرد الحكاية الجديدة.... 

وهي طريقة محض عربية ، وإن كانت مستعارة من الهند أو من فارس ففي كثير من التصرف . وقد تبدلت في بلاد العرب حتى صارت من طرائقهم أن فاتها أن تكون على الطرائق التي كانت مطروقة عندهم....

إذ كثير ما يرد في حكايات العرب أن رجلاً استبعد موته ، أو امرأة استبعدت طلاقها، أو وزيراً استبعد إقالته ، إلى أن ينتهوا من سرد حكايات لهم تطول.....ثم ترد فصول تلك الحكايات التي يأخذ بعضها في رقاب بعض إلى أن تنفد الأيام والشهور ، ولا تنفد هي.

 

 

خواتم الكتاب

 

لم تتفق المخطوطات المعروفة من "ألف ليلة وليلة" على خاتمة واحدة ، إن هي متعددة الخواتم....

ففي طبعة بولاق ، وطبعة Galland الفرنسية ينتهي الكتاب إلى أن الملك - وقد اعجب بذكاء شهرزاد وببراعتها في الرواية والسرد – يعفو عنها لتسلم له بهجة ومسرة ....وفي الملخص الذي يعطيه صاحب الفهرست يقول: " .....وظلت شهرزاد تخرّف الملك ، وتصل الحديث عند انقضاء الليل ، بما يحمل الملك على استبقائها ، إلى أن رزقت منه ولداً ، أظهرته وأوقفته على حيلتها عليه ، فاستعقلها ، ومال إليها واستبقاها"** (( محمد بن اسحق النديم ، كتاب الفهرست ، طبعة القاهرة ، السنة 1348 هــ ، صفحة 422 ))...

 

أما مخطوطة Hommer فتنتهي إلى أن الملك وجد قصص شهرزاد متعبة ومملة ، فأراد قتلها ، ولكنها كانت قد رزقت منه ولداً فعفا عنها لذلك....

وأما في طبعة كلكوتا فترزق شهرزاد ثلاثة بنين لئلا تضيع عليها شيئاً من الألف ليلة وليلة التي تتسع لثلاثة "بطون".....!!! 

......والخلاصة التي يهم أن تعرف هي أن شهرزاد ، وقد عمدت إلى هذه الحيلة اللبقة ، قد أنقذت نفسها ...وأن مهارتها في سرد الحكايات هي التي أنقذت حياتها....وفي هذا من التشويق لقراءة الكتاب ...ومن استثارة "حشرية" القارئ ما فيه....وهو الأصل.

 

وكل ما عدا ذلك فمن التفاصيل التي يتطلع إليها البحاثون المنقبون ، ولا يأبه بها القارئ العادي.

 

 

ما هو كتاب "ألف ليلة وليلة"

 

 

(( ألف ليلة وليلة)) مجموعة من الحكايات التي لم يتفق ، بعد ، أن اجتمع مثلها في كتاب واحد....

فهي تتناول أخبار الإنس والجن والأرواح والملائكة والعفاريت والإنسان والحيوان والرجال والنساء ، الموتى والأحياء ، الحكام وأبناء الرعية واللصوص والأشراف ، التجار والصنّاع والبحارين والفلاحين ، السرقة والقتلة والسحرة والمحتالين والنصابين والحشاشين ، الأسخياء والبخلاء العقّال والجهلة الصادقين المستقيمين والمنافقين المواربين ، رجال الدنيا والدين ، المارقين والمتعبدين ، الفطناء والبلهاء والخاملين ، أبناء الزنى وأبناء الصدف العجيبة ، والشيوخ والسفهاء والصبيان والعقال النابغين ، الكتاب والشعراء والفلاسفة والعلماء والفقهاء والأطباء ، إخوان الصفاء والإخوان الأعداء ، المحبين المتهتهين ، والعشاق الخادعين والمخدوعين....

 

 

وتتناول أخبار البنات والأمهات والزوجات والأخوات ، والنساء الماكرات الفاسقات وسمسارات الأعراض ، والمحتالات والنصابات والنساء العالمات الحاكمات الساحرات ، العواقر وسارقات السراقين .......

 

وتتناول أخبار السباع والضباع والأسود والفيلة والدببة ، الطيور والحيات والأسماك ، الخيل والبغال والحمير، الكلاب والهررة ، القمل والنمل والبراغيث.....

 

وتتناول أخبار البحار والأنهار ، الممالك والإمارات الجبال والوديان السهول والحقول ، الجنائن والآجام والأدغال والغابات ، الجزائر والخلجان ، المغاور والأنفاق والدهاليز والممرات السرية ، الأجواء وقعور البحار والقرى والمدائن والقصور والبيوت والأكواخ ، الحوانيت والحمامات والخانات والمضارب والخيم ، منازل الأشراف والعائلات والعاهرات والضيوف....

وتتناول أخبار الكنوز المرصودة والجواهر الفريدة والطلاسم والقماقم ، السحر والأفيون ، عجائب الأمور وعجائب المخلوقات ، الصناديق المقفلة على حوريات ، والقناني المختوم فيها على مردة ، الصيد والقنص والرحلات ، السكر والعربدة ، الصداقة والحب ، التقمص والتحول ، التحجير والتبنيج ، الحب المتهته والجمال المضل ، التحاسد والتباغض ، التزاحم والسعايات ، التشهير والدس ، الحبائل والحيل والأخاديع ، الأتراح والأفراح ، الأسرار والأشياء المريبة الغامضة ، التجريب والتعجيز ، الفراق واللقاء ، الزواج والهجر والطلاق ، الإشارات والإيماءات والأحلام ، الخطف والعصيان ، التبريج والتبصير ، السرقة والنصب والاحتيال ، الفسق والفجور، الحكام والأحكام ، المعايشة والمنادمة والطرب، الغدر والقتل والسجن والإعدام ، الفقر المدقع والثروات الضخمة.....

 

هذا العالم المجنون ....هذا العالم الصاخب....هذا العالم المسحور يبدو لنا في "ألف ليلة وليلة" ...بألف لون ولون ...وألف نغم ونغم ..........وألف شكل وشكل...

هذا العالم المسحور حيث يبدو الإنس جناً والجن من الإنس ، يتزاوج البغال والطيور ، والحيات والعفاريت والمردة مع النساء ، والجنيات مع الرجال، والأرواح مع النساء....

هذا العالم المسحور حيث تختلط الأجناس والأعراق والخلائق ، يصير الإنسان حيواناً ثم يعود إنساناً ، يطير الجواد ويزحف الطائر ، ويتحجر الناس وتتجمد المياه ، وتترمد المخلوقات ، وتتبخر العفاريت وتتقلص المردة وتتكلم الحيوانات لغة الناس ، والناس لغة الحيوانات...

 

هذا العالم المسحور حيث تنتقل بين مدائن العقيق والنحاس والمرمر والرخام ، في مدائن الأعمدة والقناطر والرواقات ، بين قصر الذهب والقصر الأبلق ، بين وادي النار ووادي الكلاب ، بين غابات الأسود ومغاور الحيات ، ثم تنتقل من مطارح الناس تحت البحار إلى مطارحهم في الجزر ، وقمم الجبال حيث عجائب المخلوقات : رجال طول الواحد منهم قدم ونصف القدم وطول لحيته ثلاثون قدماً ، ورجال طول الواحد منهم خمسون ذراعاً وأنيابه خارجة من فمه كأنياب الفيل ، ورجال أصواتهم أصوات العصافير ، ورجال نصفهم الأعلى رجال ونصفهم الأدنى أسماك ، ورجال يسند أحدهم رأسه على أذن من أذنيه ويتغطى بأذنه الثانية ، ونساء عيونهن قناديل تشع كالشموع أو الشموس فتبدد عتمة الليل ، وثعابين برؤوس القردة والعفاريت ، وقرود أكبر من البغال وهي من أصحاب الصنائع ، وملوك يعمرون 200 سنة ، ووزراء لهم ثلاثمائة سنة....

 

هذا العالم المجنون حيث يتبوأ عروشاً عالية ، مرعش ملك الجن ، سليمان ملك الناس ، والعفاريت والملائكة والحيوان ، لاب ملكة السحرة ، دولة خاتون وبديعة الجمال ، حاسب وملكة الحيات ، ملك الموت والملك الأزرق ، جليعاد وابنه وردخان ، خسرو وزوجته شيرين ، أبو مرة إبليس ، إلى جانب شاه زمان وشهريار.....

 

وحيث يسرح ويمرح ، أسياداً مسيدين ، سيران الساحر ، أحمد الدنف ، علي الزيبق ، زريق السمّاك ، حسين الخليع ، حسن شومان ، أحمد اللقيط ، الشاطر علي ، السندباد البحري ، جودر بن عمر التاجر ، بدر باسم ومعروف الإسكافي ، أنيس الجليس ،أنس الوجود ، قطر البر ، أبو قير الصباغ وأبو قير المزين ، عبد الله البحري وعبد الله البري ، عجيب وغريب وسهيم الليل ، دليلة المحتالة وزينب النصابة ، جلنار البحرية ومريم الزنّارية ، قوت القلوب وجوهرة السمندل ، قرة العين ، والورد في الأكمام ، والجارية تودد إلى جانب شهرزاد ودنيازاد.....

 

هذا العالم المجنون حيث خاتم لبيك ، والقماقم السليمانية ، والسيف الماحق وبساط الريح والمركب الغواص ، والماشي على قدميه أياماً بلياليها فوق أديم البحار والحصان الطائر ، والسحاب الخاطف والناس الأسماك والعصافير الناس ، والعيون الجواهر ، والبطون الكنوز ، والأسفار على جناح عصفور ، والانتقالات في المنام ، والمرايا التي يرى فيها العالم ، وقماقم العاج التي ينظر فيها الوجود....

 

هذا العالم الصاخب حيث تتعايش الأرواح مع المردة والعفاريت والملائكة والشياطين والحيوان والإنسان والسحرة والحكماء والجهلة والسرقة والنصابون والمحتالون والقتلة والمجرمون....حيث الوصفات العجيبة لإنجاب البنين والتغلب على الأخصام والأعداء ، وقهر الموت ومد آجال الحياة...

 

حيث تدفن الدمى مكان الموتى ، وتفقر العيون وتبقر البطون ، ويصير التظاهر بالجنون ، ويسود الأفيون ، ويتنكر الرجال في أزياء النساء والنساء في أزياء الرجال ، ويدرك الرجال مراتع الحريم في صناديق مقفلة ، ويحضر الغائب على جناح العفريت لشعرة تحترق أو خاتم يفرك ، ويحترب النمل ، ويعشق الحمار ، ويحب البغل ويوضع العلم في التجربة ثم يقتل الفاشل ، ويسرق اللصوص الجاويشية ، ويسرق اللصوص اللصوص ، ويجرم الحب ويحيي ويميت وينقذ.....

 

وحيث تدفن النساء أحياء مع أزواجهن ، وتنكشف الكنوز بالرؤيا وبالرقيا ، والزواج الأبيض والنساء المخدوعات الخادعات والرجال المخدوعين ، والببغاء تساعد على البغاء وثروات تنفق وتركات "تبعزق" ، وشيوخ يجهلون ، وصغار ينصحون ، ودم يهرق وأعراض تباح وأخلاق تضام وكرامات تهون....

 

هذا العالم الصاخب في هذا الكتاب العجيب الذي فيه من القوى الخارقة ، ووصف المعارك والحروب ، وتصوير الماتي والأبطال مالا يستطيع أن يشمخ على مثله هوميروس ...والذي فيه من تبيين الطباع وتعريف التقاليد والعادات ، وإحياء الأشخاص وتعييشهم ما يحار عند بعضه بلزاك.....والذي فيه من ابتكار العوالم ، واستحداث المعجزات وقهر المسافات ، وركوب متن الهواء والغوص في قيعان البحار ما لم يصل إلى تصور مثله جول فيرن....والذي فيه من المفاجآت والتقلبات والعجائب والغرائب ما بهتت عنده أخبار روكنبول ....والذي فيه من الواقعية والفسق والفجور ، وتبادل الحب ما يبيض وجه زولا وما لم يبلغ إلى مثله الأدب الفاجر المعاصر.....والذي فيه من الألوان والأنغام والوجوه العجيبة والأصوات الغريبة والتصرفات الشاذة المريبة وتصوير لمختلف التحسسات والملذات والعواطف ما لو جمع وقيس بما بلغ إليه عشرات الرسامين والموسيقيين والقصاصين لما جاءوا بمقداره ومثله.....

 

هذا العالم المسحور ، الصاخب المجنون ، المتحرك الثائر ، الملتهب المشع ، المقهقه العابس ، المتعاظم المتمرد ، الموحول الوسخ ، المتسامي الغائر الحالم الخامل ، الحائر الثرثار ، المريض الجاهل الحكيم العليم ، البصير الأعمى والمتشوف القاعد....

 

هذا العالم الصاخب ، في هذا الكتاب العجيب ، حيث لا تضيع الفكاهة ولا تفقد النكتة ، ولا يغيب الوصف الدقيق لعادات الناس وتقاليدهم ، لطباعهم ومناقبهم ، لصفاتهم وأزيائهم وأحوال معيشتهم...

وحيث لا تحتجب الحكمة والعظة والعبرة ، ولا تهمل الإشارات والتلميحات والإيماءات ، ولا تستبعد الاستشهادات بأقوال الحكماء والفلاسفة والأدباء والشعراء ، ولا يذهل عن التبشير باسم الله والدعوة إلى الدين الحنيف.....وحيث الله دائم الحضور في عون أخياره واللائذين به ، والملائكة لا تخيب آمال الصالحين ، ولا يتقاعس الشياطين والعفاريت في خدمة أزلامهم ، ولا ينبو الجن عن أشياعه....

 

هذا العالم المسحور ، الصاخب ، المجنون ، العجيب الغريب ، كله يروح ويجيء ، يهدأ ويتحرك ، يسكت ويصرخ في "ألف ليلة وليلة" على أروع ما يكون الذهاب والإياب ، الهدوء والحركة ، والسكوت والصراخ......

وهو حي في أصخب ما تكون الحياة ، نابض بالخلق ، مثقل بالحكمة ، ممتع باللون والنغم ، يستحيل أن يكون من خلق دماغ بشري واحد ، وخيال بشري واحد ، لأنه يستحيل على الدماغ البشري الواحد ، أو الخيال البشري الواحد أن يتفتقا عن قدر ما يظهر في "ألف ليلة وليلة" من أشياء وأشياء.....

وقد يكون في هذا ما يرتفع ب "ألف ليلة وليلة" إلى مصارف الملحمات العالمية والروائع الإنسانية الخالدة.

 

 

أسلوب الكتاب

 

أما بأسلوب "ألف ليلة وليلة" فحدّث....

فهل يضير أسلوب هذه الحكايات أن يكون أبداً ومن البداية إلى النهاية أسلوب الحكاية بالذات...؟؟؟!!

هل يضيره أن يكون مبسطاً سهلاً سلساً رائقاً كعين الديك ، وأن يكون مقعراً مجعداً متكلفاً فيه ، زميتاً ومحنطاً....؟؟؟!!

هل يضيره أن يكون شعبياً من الشعب وللشعب ، وألا يكون أرستقراطياً من الخاصة للخاصة....؟؟!!

وهل يضيره أن يكون منوعاً : رشيق هنا ، وبليد هناك ، عبوس هنا ، وباسم هناك ، وقور هنا ، وسوقي هناك ، صحيح هنا ومتقلقل هناك.....؟؟!!!!

وهل يضيره أن يتبسط بالوصف في مكان ، وأن يكون بالسرد في آخر ، أن يترصن مع الحكمة في مكان ، وأن يخف مع الصلف في آخر ، وأن يتمهل عند الوقائع في مكان ، وأن يحمل على المتعة في آخر ، أن يقف عند حد ما يعنيه في مكان ، وأن يحمّل فوق ما يعنيه في آخر ، أن يقول ويفيد في مكان وأن ينشد ويوحي في آخر.....؟؟!!

وهل يضيره أن يكون مرسلاً ومسجعاً ، أن ينثر وينظم ، أن يشتد ويلين ، أن يعرب ويطلق وفق ما تجد الحاجة مكاناً لهذا النحو من الكتابة أو لذاك....؟؟!!

أسلوب الحكايات وكيف يجب أن تحكى ، هو أسلوب "ألف ليلة وليلة".....

 

ولو أن هذه الحكايات صاغها أديب كابن المقفع ، أو الجاحظ ، أو ابن عبد ربه ، أو رابع غير هؤلاء الثلاثة في أسلوب تعصمه الفصاحة وترويه البلاغة ، ويطمئن إليه البيان ، لما كانت مشت "ألف ليلة وليلة" طريقها الظافر إلى قلوب الناس ولما كانت فعلت فعلها في نفوسهم ، وتركت أثرها في حياتهم ، ولما كانت في حين قوتهم اليومي وزاد كل ساعة.....

 

ولو أن حكايات "ألف ليلة وليلة" كتبت على طريقة ابن المقفع أو الجاحظ أو ابن عبد ربه ، لكان يجب أن تعاد كتابتها من جديد بطريقة "ألف ليلة وليلة" وبالأسلوب الذي تجد نفسها فيه هذه الحكايات.....

 

فالحمد لله ثم الحمد لله على أن هذه الحكايات من منابع كثيرة ، ومن ديار عديدة ، ومن أقلام متنوعة ، وفي مثل هذا الأسلوب.....

ولولا ذلك لما وجدنا حاجة إلى وضعها بين أيدي الناس مرة ، ومثنى وثلاث ، ثم العودة إلى طرحها في السوق مرة رابعة....

وحسبنا ، في كل هذا ، أننا نعيد إلى الناس كتاباً كتبته عامة الناس لعامة الناس ، فصار من حقها أن تأمر بطبعه ، وبإعادة طبعه كلما قارب أن ينفد....

وما توكلنا إلا على الله.......فهو محسن التوفيق. ( لقراءة فصول من الكتاب ) 

 

أضيفت في 12/04/2005/ * خاص القصة السورية / من مقدمة الكتاب الصادر عن المطبعة الكاثوليكية-بيروت-لبنان

 

كيفية المشاركة

 

Hit Counter

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية