الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | قالوا عن الموقع | الرعاية والإعلان | معلومات النشر | كلمة العدد

SyrianStory-القصة السورية

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

youtube القصة السورية في

facebook القصة السورية في

 Cooliris-تعرف على خدمة

معرض الصور

Rss-تعرف على خدمة

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 07/01/2010

الكاتب الكبير: بشارة الخوري المعروف بـ الأخطل الصغير / 1885-1968

       
       
       
       
       

 

 

نماذج من أعمال الكاتب

بطاقة تعريف الكاتب

 

 

 

 

بطاقة تعريف الكاتب

 

هو بشارة بن عبد الله بن الخوري المعروف بـ الأخطل الصغير.


ـ ولد في بيروت عام 1885، وتوفي فيها عام1968 .


ـ تلقى تعليمه الأولي في الكتذاب ثم أكمل في مدرسة الحكمة والفرير وغيرهما من مدارس ذلك العهد.


ـ أنشأ جريدة البرق عام 1908، واستمرت في الصدور حتى بداية عام 1933، عنما أغلقتها السلطات الفرنسية وألغت امتيازها نهائياً. وكانت قد توقفت طوعياً أثناء سنوات الحرب العالمية الأولى.


ـ حياته سلسلة من المعارك الأدبية والسياسية نذر خلالها قلمه وشعره للدفاع عن أمته وإيقاظ هممها ضد الاستعمار والصهيونية.


ـ كانت لغة القرآن الكريم ـ اللغة العربية ـ ديدنه ومدار اعتزازه وفخره.


ـ اتسم شعره بالأصالة، وقوة السبك والديباجة، وجزالة الأسلوب، وأناقة العبارة، وطرافة الصورة، بالإضافة إلى تنوع الأغراض وتعددها.


ـ وقد تأثر الأخطل الصغير بحركات التجديد في الشعر العربي المعاصر ويمتاز شعره بالغنائية الرقيقة والكلمة المختارة بعناية فائقة.

 

ـ صدر له ديوان (الهوى والشباب) 1953، وديوان شعر الأخطل الصغير 1961.


ـ طارت شهرة الأخطل الصغير في الأقطار العربية، وكرم في لبنان والقاهرة وفي حفل تكريمه بقاعة الأونيسكو ببيروت سنة 1961 أطلق عليه لقب أمير الشعراء.

نماذج من أعمال الكاتب

إني مت بعدك

يا عاقد الحاجبين

يا جهاد صفق المجد له

 أرق الحسن

المسلول

مصرع نسر

 

أرق الحسن

 

يبكي ويضحك لاحزناً ولا فرحا كعاشقٍ خطَّ سطراً في الهوى ومحا

من بسمة النجم همس في قصائده ومن مخالسة الضّبـي الذي سـنحا

قلبٌ تمرس باللذات وهو فتى كبرعم لـمـسته الريح فانفـتحا

ماللأقاحية السمراء قد صرفـت عـنّا هواها؟أرق الـحسن ما سمحا

لو كنت تدرين ماألقاه من شجن لكنت أرفق مـن آسى ومن صفحا

 

 

يا جهادا صفق المجد له

 

يا جهاداً صَفَّقَ المجد له:

سائل العلياء عنا والزمانا

هل خفرنا ذمَّةً مُذْ عرفانا

المروءاتُ التي عاشت بنا

لم تزل تجري سعيراً في دِمانا

قل (لجونْ بولٍ)* إذا عاتبتَهُ

سوف تدعونا ولكن لا ترانا

قد شفينا غلّة في صدره

وعطشنا، فانظروا ماذا سقانا

يوم نادانا فلبّينا النِدا

وتركنا نُهيَةَ الدين ورانا

ضجَّت الصحراء تشكو عُرْيَها

فكسوناها زئيراً ودُخانا

مذ سقيناها العُلا من دمنا

أيقنت أن مَعَدّاً قد نمانا

* * *

ضحك المجدُ لنا لما رآنا

بدم الأبطال مصبوغاً لِوانا

عرسُ الأحرار أن تسقي العِدى 

أكؤساً حُمراً وأنغاماً حزانى 

نركب الموتِ إلى (العهد) الذي

نحرتْه دون ذنب حُلفانا

أمِنَ العدل لديهم أننا 

نزورع النصر ويجنيه سِوانا

كلّما لَوَّحتَ بالذكرى لهم

أوسعوا القول طلاء ودِهانا

ذنبنا والدهر في صرعته

أنٍْ وفينا لأخي الوِد وخانا

* * *

يا جهاداً صفّق المجد له

ليس الغارُ عليه الأرجوانا

شرفٌ باهتْ فلسطينٌ به

وبناءٌ للمعالي لا يُدانى

إن جرحاً سال منْ جبهتها

لثمتهُ بخشوعٍ شفتانا

وأنيناً باحت النجوى به

عربياً رشفتهُ مقلتانا

* * *

يا فلسطين التي كدنا لما

كابدته من أسىً ننسى أسانا

نحن يا أختُ على العهد الذي

قد رضعناه من المهد كِلانا 

يثربٌ والقدسُ منذُ احتلما

كعبتانا وهوى العرب هوانا

شرفٌ للمت أن نطعمه

أنفساً جبارة تأبى الهوانا

وردةٌ من دمنا في يده

لو أتى النار بها حالت جنانا

انشروا الهول وصُبّوا ناركمْ

كيفما شئتم فلن تلقوا جبانا

غذّتِ الأحداثُ منّا أنفُساً

لمْ يزدها العنفُ إلاّ عنفوانا

قَرَعَ (الدوتشي) لكم ظهر العصا

وتحدّاكم حساماً ولسانا

إنهُ كفوٌ لكمْ فانتقموا

ودعونا نسألُ الله الأمانا

* * *

قُمْ إلى الأبطال نلمسْ جرحهمْ

لمسة تسبحُ بالطيب يدانا

قم نجعْ يوماً من العمر لهمْ

هبْهُ صوم الفصح، هبهُ رمضانا

إنما الحقُّ الذي ماتوا له

حقنا، نمشي إليه أين كانا

 

 

ياعاقد الحاجبين

 

 

يـاعاقد الـحاجبين على الجبين اللجين

إن كنت تقصد قتلي قـتلتني مـرتين

مـاذا يـريبك مني ومـاهممت بـشين

أصُـفرةٌ في جبيني أم رعشة في اليدين

تَـمر قـفز غزالٍ بين الرصيف وبيني

وما نصبت شباكي ولا أذنت لـعيني

تـبدو كأن لاتراني ومـلء عينك عيني

ومـثل فعلك iiفعلي ويلي من الأحمقين

مولاي لم تبق مني حـياً سوى رمقين

صبرت حتى براني وجدي وقرب حيني

ستحرم الشعر مني وهـذا لـيس بهين

أخاف تدعو القوافي عليك في المشرقين

 

إني مت بعدك

 

 

عش أنت أني مت بعدك وأطل إلى ماشئت صدك

مـاكان ضرك لو عدلت أمـا رأت عيناك قدك

وجـعلت من جفني متكأً ومـن عـيني مـهدك

ورفعت بي عرش الهوى ورفعت فوق العرش بندك

وأعـدت للشعراء سيدهم ولـلـعـشاق عـبـدك

أغـضاضه ياروض إن أنا شاقني فشممت وردك

أنقى من الفجر الضحوك فـهل أعرت الفجر خدك

وأرق مـن طبع النسيم فـهل خلعت عليه بردك

وألـذ مـن كأس النديم فهل أبحت الكأس شهدك

وحياة عينك وهي عندي مـثلما الأيـمان عندك

مـاقلب أمك أن تفارقها ولــم تـبـلغ أشـدك

فـهوت عليك بصدرها يـوم الـفراق لتستردك

بـأشد مـن خفقان قلبي يـوم قيل:خفرت عهدك

 

المسلول

  

 

سَـنَـةٌ مَـضَتْ ، فإذا خرجتَ إلى

ذاكَ الـطـريـقِ بِـظـاهرِالبَلَدِ

وَلَـفَـتَّ وَجْـهَـكَ يَمْنَةً ، فترى

وجهـاً مَـتـى تَـذكُرْهُ تَرْتَعِدِ :

هـذا الـفتى في الأمسِ ، صارَ لى

َجُـلِ هَـزيـل الـجِـسْمِ مُنجَرِدِ

مُـتَـلَـجـلِجِ الألفاظِ مُضطربٍ ،

متواصـلِ الأنـفـاس مُـطَّرِدِ

مُـتَـجَـعِّـدِ الـخدينِ مِنْ سَرَفٍ

مـتـكَـسِّـرِ الـجفنين مِنْ سُهُدِ

يبـدو مـن الـوجَنَاتِ في خَدَدِ

تَـهْـتَـزُّ أنْـمُـلُـهُ ، فتَحْسَبُها

َرَقَ الـخَـريـفِ أُصِـيبَ بالبَرَدِ

وَيَـكـادُ يَـحْـمِلُهُ ، لِما تَرَكتْ

مِـنْـهُ الـصَبَابَةُ ، مِخْلَبُ الصُّرَدِ

يـمـشـي بـعـلَّتِهِ على مَهَلٍ ،

  فَـكَـأنَّـهُ يـمـشـي عَلى قَصَدِ

وَيَـمُـجُّ أحـيـانـاً دَماً ، فعلى 

 مِـنْـديـلِـهِ قِـطَـعٌ من الكَبِدِ

قِـطَـعٌ تـآبـيـنٌ مُـفَـجَّـعَةٌ 

 مَـكْـتُـوبَـةٌ بِـدَمٍ بِـغـيرِ يدِ

قِـطَـعٌ تـقـولُ لَهُ : تموتُ غداً 

 وإذا تـرقً ، تـقـولُ ك بعدَ غَدِ..

والـمـوتُ أرحـمُ زائـرٍ لِـفَـتىً

   مُـتَـزَمِّـلِ بـالـداءِ مُـغْـتَمِدِ

قـدْ كـان مُـنـتحِراً ، لو أن لهُ 

 شِـبْـهَ الـقِوَى في جسمهِ الخَضِدِ

لَـكِـنَّـهُ ، والـداءُ يَـنْـهَشُهُ ،

  كـالـشـلـوِ بين مخالب الأسدِ..

جَـلْـدٌ عَـلـى الآلامِ ، يُـنْجِدُهُ

  طَـلَـلُ الـشبابِ وَدارِسُ الصِّيَدِ..

أيـنَ الـتـي عَـلِـقتْ بِه غُصناً

  حُـلْـوَ الـمَـجـانِـي ناضِرَ المَلَدِ

أيـن الـتـي كـانـت تقولُ لهُ

  ضعْ رأسَكَ الواهي على كبدي ؟! ..

هـذا قَـتِـيـلُ هَوًى ببنتِ هوًى 

 هـذا قَـتِـيـلُ هَوًى ببنتِ هوًى

هـذا قَـتِـيـلُ هَوًى ببنتِ هوًى

   فـإذا مَـرَرْتَ بِـأُخْـتِـها فَحِدِ

مَـاتَ الـشَّـقيُّ بِها وَقَدْ سَلِمتْ

  يَـا لَـلْـقَـتـيـلِ قَضى بلا قَوَدِ

مَـاتَ الـفـتى ، فأقيم في جَدَثٍ

  مُـسْـتَـوْحِـشٍ الأرجـاءِ مُنْفَرِدِ

مُـتَـجَـلِّـلٍ بـالـفقرِ ، مؤتَزِرٍ 

 بـالـنـبْـتِ مِـن مُتَيَبِّسِ وَنَدِي

وَتَـزُورُهُ حِـيـنـاً ، فَـتُـؤْنِسُهُ

  بَـعـضُ الـطيورِ بِصوتها الغَرِدِ

كَـتَـبُـوا عـلـى حُجُراتِهِ بِدَمٍ

  سَـطـراً بـهِ عِـظةٌ لِذِي رَشَدِ :

هـذا قَـتِـيـلُ هَوًى ببنتِ هوًى

  فـإذا مَـرَرْتَ بِـأُخْـتِـها فَحِدِ

 

 

مصرع النسر

 

لبستْ بعدكَ السوادَ العواصمْ

واستقلّتْ لكَ الدموعَ المآتمْ

ودّ لو يفتديكَ صقرُ قريشٍ

بالخوافي، من الردى، والقوادم

دارَ هولُ المصابِ حتى احتوى الكو

نَ، كما دار بالأصابع خاتم

فإذا البحرُ مثقلُ الصدْرِ بالأَحْـ

ـزانِ، والأفقُ شاحبُ الوجهِ ساهم

وإذا أنتَ ، لا ترى غيرَ رأسٍ

مُطرِقٍ وارمِ المحاجرِ واجم

أسْنِدوا «البيتَ» بالصدور، فقد ما

دَ، وخانتْ جدرانهنَّ الدَّعائم

وامنعوا «القبرَ» أن يلمَّ به النا

عي، فينعى إلى «الرسول» «القاسم»

عرفتْ قدركَ العيونُ فأغضتْ

واستعارتْ لها عيونَ الفواطم

فطغى مصرعُ «الحسينِ» على الشَّرْ

قِ، وشُدّتْ على الرماح العمائم

واكتسى مفرقُ الجهادِ جمالاً

بالأكاليل من ذؤابة هاشم

 

****

«فيصلَ» العُرْبِ، ما هززناكَ إلا

بالجفونِ المقرَّحات السواجم

بالمنى الذابلاتِ، بالأمل الدا

مي، بثُكل الهوى، بفقد المراهم

فهززنا، لما هززناكَ، دنيا

من جمالٍ وجنَّةٍ من مَراحم

قل لتلك العهودِ في رَهَج الحَرْ

بِ، وفي سكرة القنا والغلاصم

قد لمحناكَ في عيون الثعالي

ولمسناكَ في جلود الأراقم

حَدَّثونا عن الحقوق فلمّا

كبَّر النصرُ ، أعوزتْنا التراجم

نفحتْنا بها الحروبُ سلاماً

ورمانا بها السلامُ أداهم

قُلْ - وقُيتَ العِثارَ - في ندوة القَوْ

مِ، متى أصبح الحليفُ مُخاصِم؟

أين ذاك الهيامُ في أول الحبْ

بِ، وتلك الموشّحاتُ النواعم؟...

كدتُ أخشى عليكمُ تلفَ النفْـ

ـسِ ببان اللِّوى وظبْي الصرائم

علِّمونا كيف الشفاءُ من الحبْ

بِ، فما يستوي جهولٌ وعالمْ

واذكروا عهدَنا القديم، فقِدماً

بخل الدهرُ بالصديق الملائمْ..

إنَّ تحت الصدورِ جذوةَ مَوْتو

رٍ، وخلف الحدودِ زأْرَة ناقم

ليس في الدهر أوَّلٌ وأخيرٌ

فالبداياتُ كنَّ قبلاً خواتم

لو أفاد العتابُ، ملنا على النفْـ

ـسِ بما لا تطيقهُ نفسُ نادم

أخذتنا الدنيا بما زيّنتْهُ

من أمانٍ، ونحن بعدُ براعمْ

وعلِقْتم من عهدهم بسرابٍ

كمْ سُمومٍ تحت الشفاهِ البواسم

هفوةٌ ، جرَّها الزمانُ علينا

لا ملومٌ أنا، ولا أنا لائم

ذلك الليلُ في السنين الخوالي

سوف يغدو فجرَ السنين القوادم

للتجاريب في الأمور يداها

رُبَّ بانٍ ما كان بالأمس هادم

 

****

يا قصورَ المنى على شفق الأَحْـ

ـلامِ، كم مُشفقٍ عليكِ وحائم

أطْلَعَتْ شمسُ «فيصلٍ» منكِ للعُرْ

بِ مصابيحَ من شقوق الغمائم

فلمحنا في أفقها وجهَ «هارو

نَ»، وعصراً مخضَّباً بالعظائم

وَقَفَتْ عنده الطوارئُ حَسْرى

من مُكِبٍّ على البساط ولاثم

وتغنّى «الفراتُ» بالسؤدد الفَخْـ

ـمِ، وحلَّى أجيادَه والمعاصم

وتهادى الزمانُ عن جانبيهِ

أزليَّ الشبابِ، نضرَ الكمائم

أملٌ طاف بالجزيرة ريَّا

نُ طليقُ الهوى، طليقُ الشكائم

حشد العُرْبَ تحت رايته السَّمْـ

ـحاءِ والعدلَ والعُلا والمكارم

واستردّ الأجيالَ، من مُضَرَ الحَمْـ

ـراءِ والشعرَ والحِجا والمواسم

أملٌ كالسماء في بسمة الفَجْـ

ـرِ، وفي موكب الرياض الفواغم

فرَّ مذ مُدَّتِ الأكفُّ إليهِ

كفرار النعيمِ منْ كفِّ حالم

 

****

ذلك النسرُ، كيف حلّق وانقضْ

ضَ مهيضَ الجناحِ، دامي القوائم

رجَّةٌ ، أجفلَ الكواسرُ منها

ورمى الذُّعرُ في العرين الضراغم

واشرأبّ الوجودُ، ينظر للنَّسْـ

ـرِ على ذروة العروبة جاثم

مدَّ فوق الثرى جناحاً وألقى

شامخاً ما له من الموت عاصم

حاملاً ملء ثوبه من جراحا

تِ الليالي، ومنْ غبار الملاحم

يُطبق الناظِرَيْن، إلا بقايا

من شعاعٍ حول المحاجر هائم

هكذا مصرعُ النسورِ: وِسادٌ

من جلالٍ وقبةٌ من طلاسم

 

****

قد حملنا الشآمَ من طرفيهِ

فوق بحرٍ من الأسى مُتلاطِم

وسفحنا في «دجلةٍ» قلبَ «لبنا

نَ»، وأجفانَه الهوامي الهوائم

خذْ بهمس القلوبِ في أذن الحُبْ

ـبِ، ودعْ عنكَ كاذباتِ المزاعمْ..

نَسِيَتْ نوحَها الحمائمُ في الدَّوْ

حِ، فجاءت تُصغي إليَّ الحمائم

ومن النَّوْح ما يهزّكَ للعَطْـ

ـفِ، ومنه المدمدِماتُ الهوادم 

 

أضيفت في 19/12/2005/ خاص القصة السورية

 

كيفية المشاركة

 

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية