أصدقاء القصة السورية

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | معلومات النشر | كلمة العدد | قالوا عن الموقع | سجل الزوار

SyrianStory-القصة السورية

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

للاتصال بنا

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

youtube القصة السورية في

facebook القصة السورية في

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 21/10/2009

الكاتب: علي احمد ناصر-بلغاريا

       
       
       
       
       

 

أعمال مترجمة

نماذج من أعمال الكاتب

بطاقة تعريف الكاتب

 

 

 

 

بطاقة تعريف الكاتب

 

علي احمد (ابراهيم) منصور إبراهيم ناصر آل معروف

يمر نسبه بالأمير حسن بن مكزون أمير سنجار والمهلب بن أبي صفرة الغساني من بني غسان، القبيلة العربية اليمنية التي هاجرت إلى بلاد الشام والرافدين ضمن آخر الهجرات نحو الشمال.

 

الحياة: 

ولد في يوم الأربعاء 19-01-1960م على ضفاف بادية الشام لأسرة فقيرة، تحمل من تراث الأجداد شيم العروبة وأخلاق الإسلام وميراث عائلة تفخر بماضيها وحاضرها رغم صروف السنين. 

 

درس الابتدائية في مدارس حمص وحلب و طرطوس التي حصل فيها على الثانوية العامة العلمية مرتين 1978و1979م 

أوفد لدراسة الهندسة الكيميائية في بلغاريا، فدرس عاما واحدا في كلية الهندسة البتروكيميائية في مدينة بورغاس على شاطىء البحر الأسود الغربي.

 

حاول دراسة هندسة العمارة ليحقق حلمه الهندسي دون فائدة و اضطر لاختيار رغبته الثانية بالهندسة الالكترونية –اختصاص إذاعة و تلفزيون حيث حصل على ماجستير مساو لنفس الدرجة العلمية من جامعات بريطانيا حسب تصنيف الاختصاص والجامعة عالميا. وذلك عام 1986م خالف معظم زملائه برغبة العودة للعمل بالوطن سورية، متجاهلا إغراءات التحولات الاقتصادية والسياسية في بلغاريا وإمكانية التجنس فيها.

 

النشاط الثقافي: في المرحلة الابتدائية ( في الصف السادس)

*خطيب المدرسة في المناسبات الوطنية

*معلم بديل لمعلمي صفوف الرابع و الثالث ( معا في غرفة واحدة) والأول والخامس( في غرفة أخرى) بسبب الغيابات المتكررة لمعلميهما عن المدرسة الريفية المحدثة والنائية!

*أول قصيدة شعرية.

*وضع دستور الحياة الشخصية (ما يجب فعله أو تجنبه في العلاقات الاجتماعية والدراسية والمستقبل البعيد) بمشاركة واتفاق زميل وصديق الطفولة والشباب دياب احمد علي.

*بداية مطالعة قراءة جبران خليل جبران وبؤساء فيكتور هوغو بالنسخة الدقيقة وتشارلز ديكنز.

 

في المرحلة الاعدادية:

* المشارك الرئيسي في إعداد جريدة الحائط المدرسية، وإعداد جريدة حائط شخصية بعنوان (لوحة الحائط) تحوي مواضيع أدبية وزاوية هل تعلم وكاريكاتير وآراء تربوية للفتيان.

* ازدياد المطالعات الروائية العربية و الانجليزية والروسية والشعر العربي من مكتبتي المنزل والمدرسة والمركز الثقافي وبائعي كتب الأرصفة بمصروف الجيب.

* كتابة مسرحية " في سبيل الوطن"(18 صفحة)

* إعداد و تقديم برنامج إذاعي خاص بعيد الشجرة ، في الأول الإعدادي، في إذاعة المدرسة.

 

في المرحلة الثانوية:

* مخطوط " جبرا خليل جبران- حياته و أعماله"

* مخطوط مقالات وخواطر أدبية في ثلاثة أجزاء: في الحياة والتوجيه والشعر.

* مطالعة عامة في تربية الطفل و القصص وغيرها.

* تمثيل دور ( سكرتير الوزير) في مسرحية الوزير لحسيب كيالي على مسرح المدرسة

* تمثيل دور ( حنظلة) في مسرحية –رحلة حنظلة من الغفلة إلى اليقظة – لسعد الله ونوس مقتبسة عن بيتر فايس.

* ريادة النشاط الثقافي والطلابي في المدرسة.

* نشر في بعض الصحف السورية الشعر تحت اسم (الفتى الغساني)

 

في المرحلة الجامعية:

* مخطوط في الشعر، وآخر في المقالة الأدبية.

* أول مجموعة قصصية نشرت فيما بعد.

* ديوان شعر بلغاري ( ابن العالم)

* المشاركة في مسابقات الجامعات الثقافية و اللغوية، والحصول على جوائز عديدة فيها.

* كتابة مسرحيات وطنية و قومية (عن حرب لبنان) وكوميدية وتمثيل أدوارها الرئيسية وإخراجها، باللغة البلغارية.

* المركز الأول بمسابقة الشعر البلغاري لجامعات فارنا المتمثل بقضاء شهر في موسكو وبيتربورغ وكييف.

* مشارك نشيط بالشعر البلغاري في جميع احتفالات الطلبة العالمية الجامعية بالأعياد الوطنية، وركز معظم الشعر على فضح العدوان الصهيوني على لبنان وحق الدفاع الوطني ضده.

 

في الحياة العملية:

*مهندس تلفزيون في محطة طرطوس القديمة

*دورة في اليابان لصيانة كاميرات الاستوديوالتلفزيونية.

*دورة مبسطة في لغة التخاطب اليومي اليابانية.

*رئيس ورشة تأسيس المركز الإذاعي و التلفزيوني باللاذقية.

* ترجمة رواية "المعلمة أويشي" اليابانية عن البلغارية.

*نشر مجموعة" كنة أبي غسان" القصصية

*محاضر وباحث في مجالات الثقافة والعمل العربي المشترك والسياسة والقصة والشعر المحكي.

*مدير إرسال طرطوس للإذاعة والتلفزيون.

*بعثة استلام أجهزة إرسال تلفزيوني من اليابان.

*نشر مجموعة "سر الهارب من البوليس" للفتيان

*نشر مجموعة "سميرة الصغيرة" للأطفال.

*نشر مجموعته القصصية "سكرتيرة" وهي الأولى الكترونياً، في موقع ناشري للنشر الالكتروني.

*محاضر في معهد النقابات المهنية بطرطوس.

*نشر القصة القصيرة في جرائد الوطن والمدينة المنورة (ملحق الأربعاء) في السعودية.

*النشر الالكتروني للقصص.

*مجموعة كبيرة من المخطوطات في القصة والمجاز وأعلام الأدب العربي.

*كاتب حر بالإنجليزية ( Freelance Writer)

* دبلوم دولي بدرجة شرف في الإدارة وإدارة الأعمال من كامبردج، بريطانيا

* دبلوم دولي في اللغة الانجليزية، في مجال الأعمال من كامبردج – بريطانيا. ينشر حالياً بشكل كبير في مواقعه الخاصة الالكترونية ينشر حالياً في عدد من المواقع ذات الصلة وخاصة الأدبية

 

تحت الطبع:
1- كيف أصبح عدنان مجتهداً: قصص للأطفال
2- ماري: قصص قصيرة
3- شمُّوس وأصدقاؤه: قصص للأطفال

زيارة موقع الكاتب     مراسلة الكاتب                                        للتعليق على القصص      مواضيع أخرى للكاتب

نماذج من أعمال الكاتب

قصص مترجمة

المائدة

رحلة إلى مجدل شمس

زهرة برية 

 

 

زهرة برية

 

 

 ظهرت في طريق مدرستهما زهرة حمراء عطرة، اعتمدا إرواءها .

 عندما شبَّا ، احتجبت بخمارها ، و استمرت تسقي زهرتهما .

 في طريقه إلى الدير صباح الآحاد كان يسقي الزهرة، و عندما يسرح أخوانها إلى المسجد ايام الجمعة كانت تسقي الزهرة.

رفضت الزواج في البداية لكنهم أجبروها على الزواج من ابن عمها ، في حين ترهبن هو و بقيت الزهرة البرية تسقى في جميع الأيام و الليالي. 

 

 

 

 

 

 

رحلة إلى "مجدل شمس"

 

 

 

كانت تنسج خيوط الشمس جدائل نور تتدلى بين دموع السماء الحزينة.

رأيتها عندما كنت فتى في رحلتي المدرسية إلى المدينة المقابلة..

يومئذ صعدت إلى سطح بيت صمدت أعمدته ، أو تناستها جرافاتهم.. و من خلال المنظار المقرب شاهدت ساعديها الأبيضين و قد انزاحت أكمامها الخضر حتى بض الزندين ، كانت أناملها ما تزال تظهر فوق السحاب الأسود تجمع باقات الضياء

و تدفقها بين أشلاء السحاب تنسكب ابتسامات و فرحاً قادماً ليوم العيد..

لم تستطع الأسلاك الشائكة منعي من اجتياز السهل الواسع ، كانت أكفان أصدقائي ترفرف بي فوق حقول المصائد و القبعات الزرق المتحدة ضد وصالي بالشموخ الناطر شمس كل يوم جديد..

وصلت و قبَّلت شاربين شابهما نقاء جبل الشيخ المترف ببرد الانتظار..

في التراب زرعت دمعتين و ابتسامة ، و نظرة من حديد.

و عدت تقص نظراتي أسلاكَ الزمان التي جرَّحت دمعي و شغاف الغد الآتي يوم الحصاد..

و ما زلت في كوخي تلمني ثلاثة جدران..

قلبي ما زال ينتفض في قفص البوح الشريد..

و في الأفق شراعي مدى..

بحَّ النشيد في ناي الجريدة...

بح النشيد..

و ما زلت أرنم في الليالي الصدى.

بانتظار العيد.  

 "مجدل شمس بلدة في الجولان تستدعي شمس كل يوم جديد لتعكس نورها على وجه القنيطرة الحبيب"                                                                  

  السعودية 26-1-2004

 

 

 

 

المائدة

 

 

تدفقتْ في شراييني موجاتٌ من الهلعِ حين أبصرتُ عينيهِ المسكونتين بالرُّعبِ، و وجهَهُ المغمورَ بنافورةٍ من دم ، و كان جسمُهُ مغطى بمساحةٍ واسعةٍ من الشحوب.

كان يتلمَّسُ طريقَه بين أشجارِ البرتقالِ و قد أنهكَه الإعياءُ، يقتلعُ قدميه من لجَّةِ الرمل بصعوبةٍ بالغةٍ ، ففاجأتُهُ بالوقوف أمامه بالسؤال:

- ما الأمر؟!

رفع حاجبيه الكثَّين متعجباً هو الآخر.   لتنجرف قطراتُ دمٍ حمراءُ قانيةٌ بهدوءٍ على جانبي وجهِهِ الأسمرِ المتغضِّنِ  بشقاءِ العمر .

حاول الكلامَ إلا أنَّ موجةَ ضعفٍ عصفتْ برُكبتيهِ ،فارتمى عليّ غصنَ حورٍ حبيبٍ عبقَ القهرُ بين أسماله الفواحةِ بعرقِ الأخوَّةِ الحميم.

رفعتُهُ على منكبيَّ بصعوبة ، ازداد وزنه كثيراً ، فامتد بي العمر متقهقراً إلى صبا كنا نتعارك فيه أمام الوالد المفتون بنا ،برجلين سيحملان في غدٍ اسمَه بعد عشر بنات مات نصفهن بالتيفوئيد أو الريح الصفراء  أو الجوع.

قبضتُ بقوة على زنديه، مباشراً إبطيه، فتدلى ذراعاه متأرجحين بشكلٍ أرعبني و كاد ينهكني ، لولا خوفِ المجهولِ اللاحق به عبر البساتين .

لم يكن البيت بعيداً جداً عن وسط البستانِ ،الإرثِ الوحيد الذي يسدُّ رمقَ عائلتينا.

ألجمَ منظرُنا ، لحُسن الحظِّ ، ألسِنةَ النسوةِ في البيت ِ فقعدن يهمهمن بصلاة  و رجاء.

وحده الماءُ الباردُ على وجهه المدمى جاء ببارقة أملِ استرجاع وعيه، أشارإلى رأسه ، فتكومت عيون الجميع على جرح متطاولٍ حزّ ساقيةً عميقةً ،  ملأها الصديدُ الأحمرُ فانتشر في شعره الكثيف .

" قناصٌ فاشل ، لكنه رسمَ بدمي طريقي!"

همس بتهكم اعتاد به السخرية من آلامنا اليومية ،و عاد إلى سباته ، تاركاً إيانا نحيط بأولى خيوطِ الجريمةِ ، بانتظار القاضي القادم قريباً ، و قد تنكب شعارات جوفاء ، ليخلص  محيط الفلوجة من أسرة  آوت في بيته ابنَها الناجي من رصاصة أخطأت الدماغ و اكتفت بخط حراثة واحد في جلد الرأس، رصاصة جاءت لتذكر الأسرة الفقيرة أن موعد فلاحة الأرض قد شارف على الأفول ، و لكن المستعمر الجديد قد يقنص الثورين أيضاً!

سيقولون:" قتلنا إرهابياً في وكره ، مع مجموعة تخطط بأمر – القاعدة- لتفجير خطير.." أو يقولون : " اكتشفنا مخبأ أسلحة دمار شامل.."

هتفت أمي الأرملة: "ويحي ، سيلحقون به حتماً ، أنزله القبو،  هناك بين أكياس المؤونة ، ضعه كيس مؤونة آخر، و... "

صمتت و الحسرة تعصرها و تعصرني، و ما ذنبي إن كانت البنات خلفتي و البنين من أخي!!

أخذتُ قلبي ، وضعته في كأس ماء بارد، ثم تنكبت أخي ، خرجت به إلى فسحة الدار، لكن اللغط الأمريكي ، سبقني و أمطرنا بوابل رصاص جمعه شقيقي في ظهره و خاصرته التي حمت رأسي ، و دكتني على الأرض تحته بلا حراك.

                                                  *

لم يكن جرحي بالغ الخطورة رغم أنه كان خط حراثة مشرشرا، كفلاحتي التي لم أعهدها متناسقة، فأيام الجامعة ذهبت بفنون الحقل ،إلى هندسة خطوط  نقل النفط التي ما اعوجت عن اتجاهات التصدير نحو الشمال أو الجنوب العراقيين.

 

كانت شعور النسوة مكشوفة و منكوشة ، و بعض ثيابهن ممزقة،و الصمت هو الوحيد الذي كن يحافظن عليه من تعاليم الوالد المرحوم، فالعويل على الميت حرام، يُبعد ملائكة الرحمة. و يُخجل المتوفى أمام مَلَكيه!

 

اقتربت أمي و قالت: " يا ملاذي!"

لم تقلها لي سابقاً ، و لا أشك بعظيم حبها لي ،لكني فهمت وقتها أن أخي قد فارق الحياة فعلاً، و لم يبق في البيت رجل سواي!

 

اتضح المشهد أخيراً، ظن الأمريكان أني قضيت و أخي برصاصهم ، فحاولوا الاعتداء على النسوة ، لكنهن قاومن ، و ساعدهن جيش الأطفال في عضٍّ و ركلٍ و خمشٍ ، مما جعل رجال البحرية يعودون للغوص في بحر الرمال، فالوقت نهار ، و النور يفضح كل مستور! على أن يعودوا ليلاً ، لحماية النسوة من شر الزمان! هكذا فهمتْ منهم أختي الجامعية ، التي حافظت على صمتها ،  فكان ذلك في مصلحتها و مصلحة الجميع .

كان شدُّ عصابة رأسي يؤلمني ، و تأثير البنِّ قد تسرب من الضماد عبر شراييني نحو مركز البركان ، فاشتدت أعصابي و زادها توتراً منظر بقايا دمي على  رحى الطاحون الحجري ، كان ما يزال يشع تحت شمس الأصيل المتسربة من ظل الدالية الخفيف  ، و كأنه يبزني و يتهمني بالخيانة!

خنت ماذا؟ الموت؟ هو الذي رفضني و نبذني، فمن يصدق أن سقوطي و ثقل أخي فوقي على الرحى لم يسفر عن شر ميتة! حتى أن الأمريكان و هم أصحاب "المعرفة و القوة" اعترفوا بموتي و قال زعيمهم و هو يقهقه: " قتلته حجارة بلاده!"

لكنه كذب ، و ها أنذا قد نهضت إلى القبو أتفحص نتيجة تفتيشهم عن "أسلحة الدمار الشامل" في بقايا مزق أكياس القمح و الدقيق و الذرة المنثورة ، و حطام الصناديق التي كانت تنتظر برتقال الموسم القادم!

صارت أوامري صارمة كحمى الدفاع عن العرض المستباح، و قد استباحوه باسم الحرية، فجمعتْ النسوةُ ، بقيادة صبيان أخي كل ما خف حمله و غلا ثمنه ، هي نكبة و نكسة عندنا أيضاً، لكن لن يكون نزوحاً و لا هجرة ، سيكون درساًلمن قد يتعلم الشرف في معهد القيم، كنت قد سمعت عن تعذيبهم في " سجن أبو غريب " للمعتقلين، لا يفرقون فيه بين عسكري ينتزعون اعترافه أو فتاة يفجرون أنوثتها. لا رجل الدين الشيخ في المعتقل و لا امرأته يختلفان في العري و التنكيل و ذهول الحبس.

خلال ساعات قليلة تركتْ النسوة القبر المغطى بالريحان و أثوابا شقتها حراب الحرية ، و كيس بذار مسفوحاً في كل مكان.

 "اللانيت " أحد أحب سموم جرذان الحقل لديّ، و كنت أشفق أحيانا على صغار الفئران ، و القطط أو الكلاب البرية التي تأكلها فتموت قبل إكمال نهشاتها الأولى.

فتشت في المستودع عن علبة السمِّ فوجدتها ، لم تخدشها حربة، و لا اخترقتها رصاصة، فرحت كما لم اكن لأفرح لو صرخت بي ممرضة توليد زوجتي:"صبي! ...صبي!"

كانت بعض المعلبات الأمريكية قد نثرها الجنود معونة "إنسانية" للنسوة بعد فقد رجالهن! على  أمل تناول "بعضها فقط!" ليلاً كما هتف اثنان لأختي الجامعية!

                                                  *

قبيل منتصف الليل ، كانت الهدنة قد تأكدت بعد توقف القصف الجوي على حي الجولان القريب، لكن الدبابات و ناقلات الجنود المصفحة لم تهدأ بحجة التنقل نحو بغداد شرقاً، و بما أن جميع الدروب تقود إلى بغداد فقد كان أحدها وسط بستان البرتقال!

أضحت أغصان البرتقال تئن و تصرخ بألم و هي تتكسر متأوهة تحت سلاسل المدرعات البغيضة ، و كان النسغ يسيل منها عائدا لعناق الأم ، فقد تنتج الأرض ذات يوم خزامى برحيق البرتقال ، أو زهر دمٍ لا يذوي  حتى تتحرر نسمات الهواء من ريح البارود و وهج الرصاص القناص السريع الذي قد لا يخطيء رأساً أو قلباً أو عورة!

انتهى إعداد الوليمة  قبل الموعد المشؤوم. لم أكن أحب الطبخ و ما تعودته يوما، ربما لحرص النساء على  رجالها ، فقد تجلب لهن راحتهم فلاحين أقوياء يكملون مهام الزراعة و النسل.

دخل العساكر بمرح و كأنهم يدخلون بيوتهم، يا للصفاقة، كانت عيونهم تزرع نظرات شكٍّ و ريبةٍ في جدران البيت ، حتى أنني للحظة خفت انكشاف مخبئي ، و فشل خطتي الجهنمية للفتك بهم دون إطلاق رصاصة، هم كجرذان الحقل هنا ، و أنا ما اعتدت قتل غير الجرذان ، فليسمح لي إذن مخرجو هوليوود استبدال فنون مبارزات رعاة البقر ، بممارسة "إرهابي " عليهم . استعادوا سكينتهم خلال لحظات ، و زال عنهم  الخوف أو التوجس من عدو ، فالكبر و البصاق سمتان بدتا ظاهرتين لي منهم في سلام الأفلام من قبل و في حرب العراق الآن ، تجولوا في بعض الأرجاء و هم يصرخون بحثاً عن النساء و الشبق الدامي يعصر أحشاءهم، فما شعروا باللانيت الذي أدخلته من خلال ثقب دقيق في علب  الـ(هوت دوغ) و الـ( همبرغر). قال أحدهم:" لم ألتق عذراء من قبل، أين يختبئن بنات الـ....."

رد آخر:" أحشائي تتمزق ، قد يكون الطعام مسموماً"

ارتعدتُ و سرَتْ قشعريرة بجسدي ، و كأن السم قد سرى فيه أيضاً ، مجرم أنا إذن ،لكن لم يكن ليصغي إليه أحد فالكل منهمك بالطعام المعلب و المسخَّن على الطريقة العراقية.

خمس دقائق أو أقل كانت بالنسبة لي دهراً كاملاً، كانوا يتساقطون خلالها كالذباب حول مائدة الجنس الموعودة،أما الصمت في الخارج  فقد بشَّر  بهدوء لا يعكره سوى تكتكات الديك البلدي الذي ارتاب بأمري مع ضيوف من نوع غريب، فتحت مصراع النافذة بهدوء، و قفزت خارجاً في حلكة ليل غاب قمره،درت حول البيت لأُطمئن أخي في قبره ، لكني فوجئت بالذخيرة المزروعة حول البيت بكل عناية فاكتشفت هدفهم الأخير، نسف البيت بعد رحيلهم!

الفتيل طويل طويل و يقود إلى طرف البستان من جهة بغداد، همست بغيظ و حنق شديدين: " جبناء هم مهما ارتفع علمهم ، و مهما شمخت هدية استقلالهم الفرنسية * " فهل سمعني كتاب تاريخ أو روح أخي التي تنتظر مني الثأر كما باقي نساء العشيرة!

نسمة هواء سرحت صوبي من جهة الفرات، قبلتني و ما اعتدت القبل،دخلتْ البيت لتفتح لي نافذة الوداع، و أنا أنتظر اللحظة المناسبة، سأشعل الفتيل بنفسي و لن أحرمهم و هم موتى لذة دفن آثار جريمتهم المفترضة، لكن التعثر بلغم زرعوه قبل دخولهم أو شحنة ناسفة قد يودي بي قبلهم، سأنتظر تباشير الصباح الأولى ، لا بل سأشعل كل شيء فالدبابة قريبة و كذا المصفَّحة، يا لها من وليمة!سأراقب اللهب عن بعد ، و ربما من فوق ذلك السطح حيث كان القناص يراقب أخي العائد إلى البيت من الفلوجة،عندئذ قد أرقص أو أغني على جراحي كما الحمامة المذبوحة ، لكني لن أموت قبل تفجير الصمت بدويٍّ يغسل بعض عار، و سأعود بكيس بذار جديد ، فما زال الحقل ينتظر.

و أخيرا تسللت إلى المكان  شظايا من الضوء الهارب عبر النافذة صوب الطريق، فقادت خطاي إلى خارج المكان، تلفت يمنة و يسرة ثم غرست قامتي في بحر العتمة.

(*) تمثال الحرية كان هدية فرنسا بمناسبة استقلال الولايات المتحدة الأمريكية.

الكاتب: علي احمد ناصر/ سوري مقيم في المملكة العربية السعودية-ابها-ظهران الجنوب ص ب 98

 

أضيفت في 10/10/2004/ خاص القصة السورية/ المصدر: الكاتب

 

 

كيفية المشاركة

 

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية