الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | قالوا عن الموقع | الرعاية والإعلان | معلومات النشر | كلمة العدد

SyrianStory-القصة السورية

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

facebook القصة السورية في

 Cooliris-تعرف على خدمة

معرض الصور

Rss-تعرف على خدمة

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 07/06/2008

من كتاب البيان والتبين

 

قال أبو عثمان

عن الكتاب

بطاقة تعريف الكاتب

 

بطاقة تعريف الكاتب: الجاحظ

 

أبو عثمان (عمرو بن بحر بن محبوب الكناني البصري) أعظم ناثري العصر العباسي وأكثر بلغائه تصنيفاً وكتابةً وأثراً. جمع بين علوم الأوائل والأواخر, وأتقن رواية أهل النقل ودراية أهل العقل, وانحاز في كتابته إلى العقل الذي رآه حجة الله على خلقه, وسبيلهم إلى صنع حياتهم بإرادتهم الحرة, فمضى في طريق علماء الكلام الذين وُصفوا بأنهم فرسان العقل, وأن ما يحسنونه من علوم الدين في وزن ما يحسنونه من معارف الفلسفة, واختط لنفسه سبيلاً بينهم, مجتهداً لا متّبعاً, فتميز بآراءٍ نُسبت إليه, وجماعة تحلّقت حوله تحت مسمى: (الجاحظيّة). وكانت كتابته الإبداعية الوجه الآخر من كتابته الفكرية, إعلاءً من شأن العقل الذي يبتدع لغاته الكاشفة عن وعوده, واحتفاء بالجذور العربية الأصيلة المنفتحة على كل جديدٍ يضيف إليها بالقدر الذي تضيف إليه, وتأكيدا للمعنى الإنساني الذي فتح أفق الهوّية على علوم وفنون المعمورة البشرية بأسرها دون تعصب أو تحيز, ومن غير اتباع أو تقليد, طلباً للحكمة التي هي ـ كالمعرفة والفن ـ ضالة المؤمن. وكان ذلك تجسيداً لحلم التنوع البشري الخلاّق, وسعياً إلى تتميم ما لم يقل فيه السابقون على مجرى عادة اللسان وسنة الزمان وخصوصية المكان .

 

ولد الجاحظ بمدينة البصرة, موطن المعتزلة, حوالي سنة 150 هـ (=767م). وأفاد من انفتاح علمائها على معارف الدنيا القديمة التي أصبحت ميسورة لأمثاله باللسان العربي. وأكسبه نهمه المعرفي المذهل صفة الموسوعية التي دفعته إلى الكتابة في كل مجال, كما لو كان حريصاً على أن يستحضر في كتبه ورسائله كل ما في الدنيا حوله, وكما لو كان يريد لكتاباته المتنوعة إلى درجة غير مسبوقة أن تكون مرايا متغايرة الخواص, ينعكس عليها التعدد اللانهائي لحضور الإنسان في الكون, ذلك الحضور الذي يجعل من الإنسان العالم الأصغر الذي ينطوي على العالم الأكبر. هكذا, كتب عن معنى التوحيد والعدل وحجج النبوة ونظم القرآن, كما كتب عن النخل والزرع والمعادن وأنواع الحيوان, وعن تعدد الأجناس الموجود في زمنه (الترك, والسودان, والهند والسند, والفرس) وتعدد اتجاهات الفكر (الشيعة بعامة والزيدية بخاصة, والرافضة, والخوارج, والعباسية, والعثمانية) وعن الحرف والطوائف (المعلمين, والكتاب, والصناع, والزراع, والقيان, والجواري, والخصيان) وعن العوائد والأخلاق والملامح النفسية للنماذج والأنماط البشرية, فكتب عن الحب والعشق, الكره والحسد, الجد والهزل, المعاد والمعاش, فضلا عن محبة الأوطان. ولم تفُتْه الكتابة عن النبيذ أو رواية الُملَح والنوادر بلهجاتها, واصلاً ما كتبه عن الغلمان بما كتبه عن البخلاء, غير مفلتٍ حتى لصوص الليل ولصوص النهار, بل البرصان والعرجان والعميان, من مرايا رسائله وكتاباته التي انعكس عليها كل شيء في زمنه .

 

ولذلك تعددت الصفات الفنية لكتابة الجاحظ التي تجاورت فيها المتعارضات, فجمعت ما بين الإيجاز والإطناب, لحن العامة وفصاحة الخاصة, التوفر على الموضوع الواحد والاستطراد, الاستنباط والاستشهاد, القياس المنطقي والانطباع الذاتي, الرصانة الجهمة والسخرية التهكمية, الرواية والمعاينة, السرد والحكاية, التجريد والتصوير الحسي. وكانت هذه الصفات, في اختلافها وتعارض لوازمها, نتيجة طبيعية للآفاق الموسوعية الرحيبة التي انطلقت منها كتابة الجاحظ, سواء في تعدد أدوارها الفكرية والاجتماعية والسياسية, أو تعدد جوانبها الإبداعية التي اتسعت بحدقتيّ عينيه الجاحظتين اللتين لم تتوقفا عن التحديق في علاقات عصره المتشابكة إلى أن تُوفي في شهر المحرم سنة 255 هـ ( 868 - 869 ميلادية) تاركا تراثه العظيم الذي نقدم أقل القليل من نماذجه.

-------------------------------------------------------

أضيفت في 14/04/2005/ *خاص القصة السورية / من مختاراته عن الجاحظ لجابر عصفور

 

 عن الكتاب

 

آخر كتب الجاحظ تأليفاً وأحد أركان الأدب العربي. كشف فيه الجاحظ عن سحر البيان العربي في مجالي الكتابة والخطابة في حديثه المستفيض عن فرسان القلم واللسان، وتصدى فيه لأولى حركات الشعوبية، مفنداً آراء دعاتها، مزيفاً كل شبهاتها. وقدمه لخزانة القاضي أحمد بن أبي دؤاد، وكان هذا من ألد أعداء الوزير ابن الزيات، الذي ألف الجاحظ له كتاب الحيوان، فلما قتل ابن الزيات كما يقول ياقوت في (معجم الأدباء 16/ 79)جيء بالجاحظ إلى ابن أبي دؤاد مصفداً بالأغلال، فلما دخل عليه أخذ في تقريعه وتأنيبه، فأحسن الجاحظ في استعتابه، فحل عنه الغل، وأحسن إليه، وصدره في المجلس. وأحمد بن أبي دؤاد هذا هو ممدوح أبي تمام في قصيدته التي يقول فيها: وإذا أراد الله نشر فضيلة طويت أتاح لها لسان حسود يا أحمد بن أبي دؤادٍ حطتني بحياطتي ولددتني بلدودي. قال ياقوت: (وهو: أي كتاب البيان والتبيين نسختان: أولى وثانية، والثانية أصح وأجود) ورجح عبد السلام هارون أن تكون النسخة الثانية هي نسخة مكتبة كوبريلي، التي هي أصح النسخ، وهي نسخة عليها ختم الوزير كوبرلي سنة 1088هـ قال ابن خلدون: سمعنا من شيوخنا في مجالس التعليم أن أصول فن الأدب وأركانه أربعة دواوين وهي: أدب الكاتب لابن قتيبة، وكتاب الكامل للمبرد، وكتاب البيان والتبيين للجاحظ وكتاب النوادر لأبي علي القالي، وما سوى هذه الأربعة فتبعٌ لها وفروعٌ منها. ونضيف هنا أن الكتب الثلاثة التي عدها ابن خلدون قد رجعت في كثيرٍ من فصولها إلى البيان والتبيين. وقد طبع الكتاب مرات كثيرة، أجلها طبعة المرحوم عبد السلام هارون، الأولى عام 1947م والثانية 1960م مع مقدمة جليلة عن الكتاب ومكانته العلمية. قال فيها: إنه ليس يوجد أديب نابه في العربية لم يسمع بهذا الكتاب أو لم يفد منه. وانظر ثناء أبي هلال العسكري على كتاب (البيان والتبيين) في كتابه: (الصناعتين)

 فصول من الكتاب

 

قال أبو عثمان عمرو بن بَحْر رحِمه الله

 

اللهم إنّا نَعوذ بك من فِتنة القول كما نعوذ بك من فتنة العمل، ونعوذ بك من التكلُّف لما لا نُحِسن كما نعوذ بك من العُجْب بما نحسن، ونعوذ بك من السَّلاطة والهَذَر، كما نعوذ بك من العِيّ والحَصَر، وقديماً ما تَعَوَّذُوا بالله من شرّهما، وتضرَّعوا إلى الله في السلامة منهما، وقد قال النَّمر بن تولب:

أعِذْنِي ربِّ من حصَرٍ وعِيّ       ومن نَفْسٍ أعالجُهَا عِلاجَـا

وقال الهُذَليّ:

ولا حَصِرٌ بخُطَبتِـهِ       إذا ما عَزَّتِ الخُطَبُ 

وقال مكّيُّ بنُ سَوادة:

 حَصِرٌ مُسْهَبٌ جرِيء جَـبـانٌ       خيرُ عِيِّ الرجال عِيّ السُّكوت 

 

وقال الآخر:

 مَليٌّ بِبُهْرٍ والتفَاتٍ وسَعْـلةٍ       ومسحةِ عُثْنونٍ وفتل أصابِع 

 

ومما ذمُّوا به العِيَّ قولُه:

 وما بيَ مِن عِيٍّ ولا أنطقُ الخَـنَـا       إذا جمع الأقوامَ في الخطب مَحْفِلُ 

 

وقال الراجز وهو يمتَحُ بدلوه:

علقتُ يا حارثُ عند الوِردِ       بجابئ لا رَفِلِ التَّـردي

 

ولا عَيِيّ بابْتنِاءِ المجـدِ

 

وهذا كقول بشّارٍ الأعْمى:

وعِيُّ الفَعَالِ كعِيّ المـقـال       وفي الصّمت عِيٌّ كعِيّ الكلمْ 

 

وهذا المذهب شبيهٌ بما ذهَبَ إليه شُتَيْم بن خُويلد في قوله:

ولا يَشعبون الصَّدْع بعـد تـفـاقُـمٍ       وفي رِفق أيديكم لِذِي الصَّدْع شاعبُ

 

ومثل هذا قول زَبَّان بن سَيّار:

 ولسـنـا كـأقـوامٍ أجـدُّوا رِيَاسة       يُرَى مالُها ولا يُحَسُّ فـعَـالُـهـا

يُرِيغون في الخِصْبِ الأمورَ ونفعهمْ       قليلٌ إذا الأموالُ طال هُـزالُـهـا

وقُلْنا بلا عِيّ وسْسّـنـا بـطـاقةٍ       إذا النارُ نارُ الحربِ طال اشتعالُها

 

لأنَّهم يجعلون العجزَ والعِيّ من الخُرْق، كانا في الجوارح أم في الألسنة، وقال ابن أحمر الباهليّ:

لو كنتُ ذا علمٍ علمتُ وكيف لي       بالعلم بـعـد تَـدَبُّـرِ الأمـر

ِ

وقالوا في الصمت كقولهم في المنطق، قال أُحَيْحَة بن الجُلاح: مجزوء الكامل

 والصمت أجْمَل بالفتى       ما لم يكن عِيٌّ يَشينُهْ

والقول ذو خَطَـل إذا       مَا لم يكن لُبٌّ يُعينُـهْ

 

وقال مُحرِزُ بن علقمة:

 لقد وارَى المقابرُ من شَرِيكٍ       كثِيرَ تحلُّمٍ وقـلـيلَ عـابِ

صموتاً في المجالس غير عَيٍّ       جديراً حين ينطق بالصّوابِ

 

وقال مكّيُّ بنُ سوادةَ:

 تسَلَّمَ بالسُّكوت مـن الـعـيوب       فكان السَّكْتُ أجلَبَ للـعـيوبِ

ويرتجلُ الكـلامَ ولـيس فـيه       سوى الهَذَيانِ من حَشْدِ الخطيبِ  

 

وقال آخر:

جَمَعْتَ صنوف العِيِّ من كلِّ وِجهَةٍ       وكنتَ جديراً بالبلاغة من كَـثَـبْ

أبوكَ مُعِمٌّ في الكـلام ومُـخْـوَِلٌ       وخالك وثّابُ الجراثيمِ في الخُطَبْ

 

وقال حُمَيدُ بن ثورٍ الهلاليّ:

أتانا ولم يعدِلْهُ سحبـانُ وائلٍ       بياناً وعلماً بالذي هو قـائلُ

فما زال عنه اللَّقْمُ حتَّى كأنه       من العِيِّ لما أنْ تكلّمَ باقلُ

 

سحْبانُ مثَلٌ في البيان، وباقِلٌ مثل في العِيّ، ولهما أخبارٌ، وقال الآخر:

ماذا رُزِينا منـكِ أمَّ الأسْـودِ       من رَحَبِ الصَّدرِ وعقلٍ مُتْلَد 

وهي صنَاعٌ باللسانِ والـيدِ

 

وقال آخر:

 لو صَخِبَتْ شَهْرينِ دأْباً تَمَـلّ       وجَعلَتْ تُكثر من قولٍ وَبَلْ

حبُّكَ للباطل قِدْماً قد شَغَـلْ        كسْبَكَ عن عِيالنا، قلتُ: أجَلْ 

تضجُّراً مِنَّي وعِيّاً بالحِـيَلْ

 

قال: وقيل لبُزُرْجِمِهْرَ بن البختكان الفارسيّ: أيُّ شيءٍ أستَر للعَيِّ؟ قال: عقلٌ يجمِّله، قالوا: فإن لم يكن له عقلٌ، قال: فمالٌ يستره،قالوا: فإن لم يكن له مال قال: فإخوانٌ يعبِّرون عنه، قالوا: فإن لم يكن له إخوانٌ يعبرون عنه قال: فيكون عيِيّاً صامتاً، قالوا: فإن لم يكنْ ذا صَمْت، قال: فموت وحيٌّ خيرٌ له من أن يكونَ في دار الحياة، وسأل اللّه عزّ وجلّ موسى بنُ عمران، عليه السلام، حين بعثه إلى فرعونَ بإبلاغ رسالته، والإبانةِ عن حجّته، والإفصاح عن أدِلّته، فقال حين ذكر العُقْدة التي كانت في لسانه، والحُبْسةَ التي كانت في بيانه: "وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلِي" طه: 72، وأنبأنا اللّهُ تبارك وتعالى عن تعلُّق فرعونَ بكلِّ سببٍ، واستراحته إلى كل شَغَب، ونبَّهنا بذلك على مذهبِ كلِّ جاحدٍ معاند، وكلِّ مُحْتالٍ مكايِد، حينَ خبَّرنا بقوله: "أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِنْ الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلاَ يكادُ يُبِينُ" الزخرف: 25، وقال موسى عليه السلام: "وَأخي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسانَاً فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءاً يُصَدِّقُني" القصص:43، وقال: "وَيَضيقُ صَدْرِي وَلاَ يَنْطَلقُ لِسَانِي" الشعراء: 31، رغبةً منه في غاية الإفصاح بالحجّة، والمبالغةِِ في وضوح الدَّلالة؛ لتكون الأعناقُ إليه أَمْيَلَ، والعقولُ عنه أفهمَ، والنفوسُ إليه أسرع، وإن كان قد يأتي من وَرَاءِ الحاجة، ويَبْلغ أفهامَهم على بعض المشقّة، وللَّهِ عزّ وجلّ أن يمتحِنَ عبادَه بما شاء من التخفيف والتّثقيل، ويبلُوَ أخبارَهم كيف أحَبَّ من المحبوب والمكروه، ولكلِّ زمانٍ ضرب من المصلحة ونوعٌ من المِحْنة، وشكلٌ من العبادة، ومن الدَّليل على أنّ اللّه تعالى حَلّ تلك العقدة، وأطلق ذلك التعقيد والحُبْسة، قولُه: "رَبِّ اشْرَحْ لي صَدْرِي، وَيَسِّر لي أمْرِي، وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِن لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلِي، وَاجْعَل لي وَزِيراً منْ أهْلِي هَارُونَ أَخي، اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي، وَأَشْرِكْهُ في أَمْرِي" طه: 52-23 إلى قوله: "قَدْ أُوتِيتَ سُؤلَكَ يَا مُوسَى" طه: 63، فلم تقع الاستجابة على شيءٍ من دعائه دون شيء، لعُموم الخبر، وسنقُول في شأنِ موسى عليه السلام ومسألتِه، في موضعه من هذا الكتاب إن شاء اللّه، وذكر اللّهُ تبارك وتعالى جميلَ بلائه في تعليم البيان، وعظيمَ نِعمته في تقويم اللسان، فقال: "الرَّحْمنُ، عَلَّمَ القُرْآنَ، خَلَقَ الإنْسَانَ عَلَّمَهُ البَيَانَ" الرحمن: 1-4، وقال تعالى: "هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ" آل عمران:831، ومدح القرآنَ بالبيان والإفصاح، وبِحسن التَّفصيل والإيضاح، وبجودة الإفهام وحكمة الإبلاغ، وسماه فرقاناً كما سمّاه قرآناً، وقال: "عَرَبِيّ مُبِين" النحل:301، وقال: "وَكَذلِكَ أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِياً" الرعد: 73، وقال: "وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الكِتَابَ تبْياناً لكُلِّ شَيْءٍ" النحل: 98 وقال: "وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً" الإسراء: 21، وذكر اللّه عزّ وجلّ لنبيّه عليه السلام حالَ قريش في بلاغةِ المنطق، ورجاحة الأحلامِ، وصحّة العقول، وذكر العربَ وما فيها من الدَّهاء والنَّكْراء والمَكْر، ومن بلاغة الألسنة، واللّدَدِ عند الخُصومة، فقال تعالى: "فَإذَا ذَهَبَ الخَوْفُ سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ" الأحزاب:91، وقال: "وتُنْذِرَ بِهِ قَوْماً لُدّاً" مريم: 79، وقال: "وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِِهِِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ" البقرة:402، وقال: "ءَآلِهَتُنَا خَيْرٌ أمْ هُوَ مَا ضَرَبُوهُ لكَ إلاَّ جَدَلاً بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ" الزخرف: 85، ثم ذكَر خلابةَ ألسنتهم، واستمالتَهم الأسماعَ بِحُسنِ منطقهم، فقال: "وَإنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقوْلهِمْ" المنافقون: 4، ثمَّ قال: "وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ في الْحياةِ الدُّنْيَا" البقرة: 402 مع قوله: "وَإذَا تَوَلّى سَعَى في الأرْض لِيُفْسِدَ فِيها وَيُهْلِكَ الحَرْثَ وَالنَّسْلَ" البقرة: 502، وقال الشاعر في قوم يُحسنون في القول ويسيئون في العمل، قال أبو حفص: أنشدني الأصمعيّ للمكَعْبَر الضَّبّيّ: 

كُسالى إذا لاقيتَهم غيرَ منطقٍ        يُلَهَّى بِه المحروبُ وهو عناءُ 

وقيل لزُهمان: ما تقول في خُزاعة؟ قال: جوعٌ وأحاديث وفي شبيه بهذا المعنى قال أُفنون بن صُرَيم التغلبيّ:

 لو أنّني كنتُ مِـن عـادٍ ومـن إرَمٍ       غذِيَّ قَيل ولـقـمـانٍ وذي جَـدَنِ

لَمَا وقَوْا بـأخـيهـم مـن مـهُـوِّلَةٍ        أخا السَّكونِ ولا حادُوا عن السَّـنَـنِ

أنَّى جَزَوْا عامراً سُوءَى بفِعـلـهِـمُ        أم كيفَ يَجزُونني السُّوءَى من الحَسَن 

أمْ كيفَ ينفَعُ ما تُعطِي العَلُـوقُ بـه        رئمَانُِ أنفٍ إذا ما ضُنَّ بـالـلَّـبـنِ

رئمان، أصله الرّقة والرّحمة، والرَّؤُوم أرقُّ من الرؤوف، فقال: رئمان أنف، كأنها تَبَرُّ ولدَها بأنفها وتمنعُه اللبن، ولأنّ العربَ تجعلُ الحديثَ والبَسط، والتأنيس والتلَقِّيَ بالبشر، من حقوق القِرَى ومن تمام الإكرام به، وقالوا: مِن تمام الضِّيافةِ الطَّلاقةُ عند أوّلِ وَهْلة، وإطالةُ الحديث عند المواكلة، وقال شاعرهُم - وهو حاتم الطائيّ :

 سَلِي الجائعَ الغَرثَانَ يا أمّ مُنْـذِرِ        إذا ما أتاني بين ناري ومَجْزَِرِي 

هَلَ أبسُطُ وجهي أَنّه أوّلُ القِرَى        وأبذلُ معروفي له دون مُنكَري

وقال الآخر:

 إنّك يا ابنَ جعفرٍ خيرُ فـتَـى        وخيرهُمْ لطـارقٍ إذا أتـى

ورُبَّ نِضوٍ طَرَقَ الحيَّ سُرَى  صادفَ زاداً وحديثاً ما اشتهى 

إنّ الحديثَ جانبٌ من القِرَى

وقال الآخر:

 لحافي لحافُ الضَّيفِ والبيتُ بيتُه       ولم يُلهِني عنه غزالٌ مقـنَّـعُ

أُحَدِّثُه إنّ الحديثَ من الـقِـرى        وتعلمُ نفسي أنّه سوف يهجـعُ

ولذلك قال عمرو بن الأهتم: فقلت له:

 أهلاً وسهلاً ومرحباً       فهذا مَبيتٌ صالحٌ وصـديقُ

وقال آخر:

 أُضاحِكُ ضيفي قبلَ إنـزال رَحْـلِـه       ويُخصب عندي والمـحـلُّ جَـديبُ

وما الخِصْب للأضياف أن يكثُر القِرَى        ولكنّما وجـهُ الـكـريمِ خـصـيبُ

 

ثم قال اللّه تبارك وتعالى في باب آخر من صفة قريش والعرب: "أَمْ تَأْمُرُهُمْ أَحْلاَمُهُمْ بِهذَا" الطور: 23 وقال: "فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الأَبْصَارِ" الحشر:2 وقال: "انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الأَمْثَالَ" الإسراء: 84، وقال: "وَإنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ منْهُ الجِبَالُ" إبراهيم: 64، وعلى هذا المذهب قال: "وَإنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ" القلم: 15، وقد قال الشاعر في نظر الأعداء بعضِهم إلى بعض:

 يتقارضون إذا التَقَوْا في موقفٍ       نَظَراً يُزِيلُ مَوَاطِـئَ الأقـدامِ

وقال اللّه تبارك وتعالى: "وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إلاّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ" إبراهيم: 4؛ لأنَّ مدار الأمر على البيان والتبيُّن، وعلى الإفهام والتَّفهُّم، وكلّما كان اللّسانُ أبْيَنَ كان أحمدَ، كما أنّه كلما كان القلبُ أشدّ استبانةً كان أحمد، والمفهمُ لك والمتفهِّم عنك شريكان في الفضل، إلاّ أنّ المفهِم أفضل من المتفهِّم وكذلك المعلِّم والمتعلِّم، هكذا ظاهرُ هذه القضية، وجمهور هذه الحكومة، إلا في الخاصّ الذي لا يُذكَر، والقليلِ الذي لا يُشهرَ، وضرب اللّه عزّ وجل مثلاً لعيِّ اللسان ورداءة البيان، حين شبّه أهلَه بالنساء والولدان: فقال تعالى: "أَوَ مَنْ يُنَشَّأُ فيِ الْحِلْيَةِ وَهُوَ في الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ" الزخرف: 81، ولذلك قال النَّمر بن تولَب:

 وكلُّ خليلٍ علـيه الـرِّعـا       ثُ والحُبُلاتُ، ضعيفٌ مَلِقْ 

الرِّعاث: القِرَطَة، والحُبُلات: كلُّ ما تزيَّنت به المرأةُ من حَسَن الحلْى، والواحدةُ حُبْلَة،   

وليس، حَفِظك اللَّه، مضرَّةُ سلاطة اللسان عند المنازعة، وسَقَطات الخطل يوم إطالة الخُطبة، بأعظمَ مما يحدُث عن العيّ من اختلال الحجّة، وعن الحَصَر مِنْ فوت دَرَك الحاجة، والناس لا يعيِّرون الخُرس، ولا يلومون مَن استولى على بيانه العجز، وهم يذمون الحَصِرَ، ويؤنِّبون العييّ، فإن تكلّفا مع ذلك مقاماتِِ الخطباء، وتعاطَيَا مناظرة البلغاء، تضاعف عليهما الذمّ وترادَفَ عليهما التأنيب، ومماتنةُ العَيِّ الحصِرِ للبليغِ المِصقَع، في سبيل مماتَنَة المنقطع المفحَم للشاعر المفلق؛ وأحدُهما ألْومُ من صاحبه، والألسنةُ إليه أسرع، وليس اللَّجلاج والتّمتام، والألثغ والفأفاء، وذو الحُبسَة والحُكلة والرُّتَّةِ وذو اللَّفَفِ والعجلة، في سبيل الحَصِرِ في خطبته، والعييّ في مناضلة خصومه، كما أن سبيلَ المُفْحَم عند الشعراء، والبكئ عند الخطباء، خلافُ سبيل المسْهَب الثَّرثار، والخَطِل المِكْثار، ثم اعلم - أبقاك اللّه - أنّ صاحب التشديق والتقعير والتقعيب من الخطباء والبلغاء، مع سماحةالتكلّف، وشُنعةِ التزيُّد، أعذَرُ من عييّ يتكلف الخطابة، ومن حَصِرٍ يتعرض لأهل الاعتياد والدُّرْبَة، ومَدارُ اللائمة ومستقَرُّ المذَمّة حيث رأيتَ بلاغةً يخالطها التكلف، وبياناً يمازجه التزيّد، إلا أنّ تعاطِيَ الحَصِر المنقوصِ مَقامَ الدرِب التامّ، أقبَحُ من تعاطي البليغ الخطيب، ومن تشادُقِ الأعرابيِّ القُحّ، وانتحالُ المعروفِ ببعض الغَزارة في المعاني والألفاظ، وفي التحبير والارتجال، أنّه البحرُ الذي لا يُنزَح، والغَمْر الذي لا يُسبَر، أيسَرُ من انتحال الحَصِر المنخُوب أنّه في مِسلاخِ التام الموفّر، والجامع المحكّك، وإن كان النبي قد قال: إياي والتشادُق، وقال: أبغضكُم إليَّ الثّرثارون المتفيهقون، وقال: مَن بدا جَفا، وعاب الفَدَّادِينَ والمتزيِّدين، في جَهارة الصوت وانتحال سعة الأشداق، ورُحْبِ الغلاصم وهَدَل الشِّفاه، وأَعْلَمنَا أن ذلك في أهل الوبر أكثَر، وفي أهل المدَر أقلّ - فإذا عابَ المدريَّ بأكثَرَ مما عاب به الوبريّ، فما ظنُّك بالمُولَّد القَرَويّ والمتكلِّف البلديّ - فالحَصِرُ المتكلّف والعِييُّ المتزيّد، ألوَمُ من البليغ المتكلِّف لأكَثرَ مما عنده، وهو أعذر؛ لأنّ الشُّبهة الداخلةَ عليه أقوى، فَمنْ أسوأ حالاً - أبقاك اللّه - ممّن يكون ألْوَمَ من المتشدِّقين، ومن الثّرثارين المتفيهقين، وممن ذكره النبي نصاَّ، وجعل النَّهي عن مذهبه مفسَّراً، وذكر مقْته له وبغضَه إياه، ولمَّا علم واصلُ بنُ عطاء أنّه ألثغُ فاحش اللَّثَغ، وأنّ مَخرج ذلك منه شنيع، وأنه إذ كان داعيةَ مقالةٍ، ورئيسَ نحلة، وأنّه يريد الاحتجاج على أرباب النحل وزعماء الملل، وأنّه لا بُدَّ له من مقارعَة الأبطال، ومن الخطب الطِّوال، وأنّ البيان يحتاج إلى تمييزٍ وسياسة، وإلى ترتيب ورياضة، وإلى تمام الآلة وإحكام الصنعة، وإلى سهولة المخرج وجَهارة المنطق، وتكميل الحروف وإقامة الوزن، وأنّ حاجة المنطق إلى الحلاوة، كحاجته إلى الجزالة والفخامة، وأن ذلك من أكثر ما تُستمال به القلوب وتُثْنَى به الأعناق، وتزيَّن به المعاني؛ وعلِمَ واصلٌ أنهّ ليس معه ما ينوب عن البيان التامّ، واللسان المتمكِّن والقوة المتصرِّفة، كنحو ما أعطى اللَّه تبارك وتعالى نبيَّه موسى عليه السلام من التوفيق والتَّسديد، مع لباس التَّقوى وطابَعِ النبوة، ومع المِحْنة والاتساع في المعرفة، ومع هَدْيِ النبيِّين وسَمْت المرسَلين، وما يُغَشِّيهم اللَّهُ به من القَبول والمهابة، ولذلك قال بعضُ شعراء النبي:

 لو لم تكن فيه آياتٌ مُبيِّنةٌ       كانت بداهتُه تُنْبيك بالخبرِ 

ومع ما أعطى اللّهُ تبارك وتعالى موسى، عليه السلام، من الحجَّة البالغة، ومن العلامات الظاهرة، والبرهانات الواضحة، إلى أن حلّ اللَّه تلك العقدة وأطْلَقَ تلك الحُبْسة، وأسقط تلك المحنة؛ ومن أجْل الحاجة إلى حُسن البيان، وإعطاء الحروف حقوقَها من الفصاحة رامَ أبو حذيفةَ إسقاطَ الراء من كلامه، وإخراجَها من حروفِ منطِقِه؛ فلم يزل يكابِد ذلك ويغالبُه، ويناضله ويساجله، ويتأتَّى لسَتره والراحةِ من هُجْنته، حتَّى انتظم له ما حاول، واتَّسق له ما أمَّل، ولولا استفاضةُ هذا الخبرِ وظهورُ هذه الحال حتّى صار لغرابته مثلاً، ولطَرافته مَعْلماً، لما استجزَنْا الإقرارَ به، والتأكيدَ له، ولستُ أَعْنِِي خُطَبه المحفوظة ورسائله المخلَّدة، لأنَّ ذلك يحتمل الصَّنعة، وإنما عَنيْتُ محاجَّة الخصوم ومناقلَة الأكْفاء، ومفاوضةَ الإخوان، واللُّثغة في الراء تكون بالغين والذال والياء، والغينُ أقلُّها قبحاً، وأوجَدُها في كبار الناس وبلغائهم وأشرافهم وعلمائهم، وكانت لُثْغة محمد بن شبيب المتكلم، بالغين، فإذا حمل على نفسه وقوَّم لسانه أخرج الراء، وقد ذكره في ذلك أبو الطُّرُوق الضبّيّ فقال:

 عليمٌ بإبدال الحروف وقامـعٌ        لكلِّ خطيبٍ يغلبُ الحقَّ باطلُه 

وكان واصلُ بن عطاءٍ قبيحَ اللُّثغة شنيعَها، وكان طويلَ العنق جِداً؛ ولذلك قال بَشَّارٌ الأعمى:

 ما لِي أشايعُ غزَّالاً له عنـقٌ       كنِقْنِقِ الدَّوِّ إن ولّى وإن مََثَلا

عُنْقَ الزَّرافةِ ما بالي وبالُكُـمُ       أتُكْفِرون رجالاً أكفَروا رجُلا 

فلما هجا واصلاً وصوَّب رأيَ إبليسَ في تقديم النَّار على الطِّين، وقال:

 الأرض مظْلمةٌ والنارُ مُشرِقةٌ       والنار معبودةٌ مذْ كانت النارُ

وجعل واصل بنَ عطاءٍ غَزَّالاً، وزعَم أنَّ جميعَ المسلمين كفَروا بعد وفاة الرسول، فقيل له: وعليٌّ أيضاً؟ فأنشد:

 وما شَرُّ الثلاثةِ أمَّ عمرٍو       بصاحبك الذي لا تَصْبَحينا 

قال واصلُ بن عطاءٍ عند ذلك: أمَا لهذا الأعمى الملحِد المُشنَّف المكَنَّى بأبي معاذٍ مَن يقتله، أما واللَّه لولا أن الغِيلة سجِيّةٌ من سجايا الغالية، لبعثْتُ إليه من يبعَج بطنه على مضجعه، ويقتُله في جوف منزلِه وفي يوم حَفْله، ثم كان لا يتولَى ذلك منه إلا عُقَيليٌّ أو سَدُوسيّ، قال إسماعيل بن محمّدٍ الأنصاريُّ، وعبدُ الكريم بن رَوح الغِفَاريّ: قال أبو حفص عُمر بن أبي عثمان الشَّمَّرِيُّ: ألا تَريان كيف تجنب الراء في كلامه هذا وأنتما لِلَّذي تريان من سلامته وقلة ظهور التكلُّف فيه لا تظُنّان به التكلّف، مع امتناعه من حَرْفٍ كثير الدَّوران في الكلام، ألا تريانِ أنّه حين لم يستطعْ أن يقول بشَّار، وابن بُرد، والمرعَّث، جعل المشنَف بدلاً من المرعَّث، والملحِد بدلاً من الكافر؛ وقال: لولا أنّ الغِِيلة سجيَّةٌ من سجايا الغالية، ولم يذكر المنصوريّة ولا المُغِيريَّة؛ لمكان الراء؛ وقال: لبعثت من يبعج بطنه، ولم يقل: لأرسلتُ إليه؛ وقال: عَلَى مضجعه، ولم يقل: على فراشه، وكان إذا أراد أن يَذْكُر البُرّ قال: القمح أو الحنطة، والحنطةُ لغةٌ كوفيَّة والقمح لغة شاميّة، هذا وهو يعلم أنّ لغةَ من قال بُرّ، أفصحُ من لغة مَن قال قمح أو حنطة، وقال أبو ذؤيب الهذليّ:

 لا دَرَّ دَرِّيَ إن أطعمتُ نازلهـم       قِرف الحَتِيِّ وعندي البُرّ مكنوزُ 

وقال أميّة بن أبي الصلت في مديح عبد اللّه بن جُدْعان:

 له داعٍ بمكة مشـمـعِـلٌّ       وآخرُ فوقَ دارَتِه يُنـادِي

إلى رُدُح من الشِّيزَى عليها        لُباب البُرّ يُلبكُ بالشِّـهـادِ

وقال بعض القرشيِّين يذكر قيسَ بن مَعْد يَكرِبَ ومَقدمَهُ مكة في كلمةٍ له:

 قيسٌ أبو الأشعثِ بِطْريقُ اليمنْ       لا يسأل السائلُ عنه ابنُ مَـنْ

أشبَعَ آل اللَّه من بُرِّ عَـدَنْ

وقال عمر بن الخطاب رحمه اللَّه: أتَرُوْنَ إنّي لا أعرف رقيق العيش؟ لُبابُ البُرّ بصغار المِعْزَى، وسمع الحسنُ رجلاً يعيب الفالوذَق، فقال: لُبابُ البُرّ، بُلعاب النَّحل، بخالص السَّمن، ما عاب هذا مسلمٌ، 

وقالت عائشة: ما شَبع رسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم من هذه البُرّة السّمراء حتّى فارقَ الدُّنيا، وأهلُ الأمصار إنّما يتكلمون على لُغة النازلة فيهم من العرب، ولذلك تَجد الاختلافَ في ألفاظٍ من ألفاظِ أهل الكوفة والبَصرة والشام ومصر، حدّثني أبو سعيدٍ عبدُ الكريم بن رَوح قال: قال أهل مكّةَ لمحمد بن المُناذِر الشاعر: ليست لكم معاشرَ أهل البصرة لغةٌ فصيحة، إنّما الفصاحة لنا أهلَ مكّة، فقال ابن المُناذر: أمّا ألفاظُنا فأحْكَى الألفاظِ للقرآن، وأكثرُها له موافقةً، فضَعُوا القرآنَ بعد هذا حيثُ شِئتم، أنتم تُسمُون القِدر بُرْمَة وتجمعون البُرمة على بِرَامٍ، ونحن نقول قِدر ونجمعها على قُدور، وقال اللَّه عز وجل: "وجِفَان كالجَوَابِي وقُدورٍ رَاسِياتٍ" سبأ:31، وأنتم تسمُّون البيت إذا كان فوق البيت عُلِّيَّةً، وتجمعون هذا الاسم على عَلالِيّ، ونحن نسمِّيه غرفة ونجمعها على غُرفاتٍ وغرفٍ، وقال اللّه تبارك وتعالى: "غُرَفٌ مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ مَبْنِيّةٌ" الزمر:02 وقال: "وَهُمْ في الغُرُفَاتِ آمِنُونَ" سبأ:73، وأنتم تسمُّون الطَّلعَ الكافورَ والإغْريضَ، ونحن نُسمّيه: الطَّلْع، وقال اللَّه تبارك وتعالى: "وَنَخْلٍ طَلْعُها هَضِيمٌ" الشعراء: 841، فعَدّ عشر كلماتٍ لم أحفظ أنّا منها إلا هذا، ألا ترى أنّ أهلَ المدينة لما نزل فيهم ناسٌ من الفُرْس في قديم الدّهر عَلِقُوا بألفاظ من ألفاظهم، ولذلك يسمُّون البِطِّيخ: الخِرْبِز، ويسمُّون السميط: الرَّزْدَق، ويسمُّون المَصُوص: المَزُور، ويسمون الشِّطرنج: الأشْترَنْج، في غير ذلك من الأسماء، وكذلك أهلُ الكوفة؛ فإنّهم يسمُّون المِسحاة: بال، وبَالْ بالفارسيّة، ولو عَلِق ذلك لغةَ أهل البصرة إذْ نزلوا بأدنى بلاد فارس وأقصى بلاد العرب كان ذلك أشبَهَ، إذ كان أهلُ الكوفة قد نزلُوا بأدنى بلاد النَّبَط وأقصى بلاد العرب، ويسمي أهلُ الكوفة الحَوْك: الباذَرُوج، والباذروج بالفارسية، والحَوْك كلمة عربيّة، وأهلُ البصرة إذ التقت أربعُ طرق يسمُّونَها: مُربَّعة، ويُسمّيها أهلُ الكوفة: الجهار سوك، والجهار سُوك بالفارسيّة، ويسمّون السُّوق والسُّوَيقة: وازار، والوازار بالفارسيّة، ويسمُّون القِثَّاء: خِيَاراً، والخيار بالفارسيّة، ويسمُّون المجدوم: وَيذِي، بالفارسية، وقد يستخفُّ النَّاسُ ألفاظاً ويستعملونها وغيرُها أحقُّ بذلك منها، ألا ترى أن اللَّه تبارك وتعالى لم يذكُر في القرآن الجوعَ إلا في موضع العقاب أو في موضع الفقر المدْقع والعجز الظاهر، والناس لا يذكرون السَّغَب ويذكرون الجوع في حال القدرة والسلامة، وكذلك ذِكر المطر؛ لأنّك لا تجد القرآنَ يلفظِ به إلاّ في موضع الانتقام، والعامّة وأكثرُ الخاصّة لا يَفصِلون بين ذِكر المطر وبين ذكر الغَيث، ولفظُ القرآن الذي عليه نَزَلَ أنّه إذا ذكر الأبصار لم يقُل الأسماع، وإذا ذكر سبع سموات لم يقل الأرَضين، ألا تراه لا يجمع الأرض أَرَضين، ولا السمعَ أسماعا، والجاري على أفواه العامةِ غيرُ ذلك، لا يتفقّدون من الألفاظ ما هو أحقُّ بالذكر وأولى بالاستعمال، وقد زعم بعضُ القرّاء أنّه لم يجد ذكر لفظ النكاح في القرآن إلاّ في موضع التزويج، والعامّة ربّما استخفت أقلَّ اللغتين وأضعفَهما، وتستعمل ما هو أقلُّه في أصل اللغة استعمالاً وتدَعُ ما هو أظهر وأكثر، ولذلك صِرنا نجد البيت من الشعر قد سار ولم يسر ما هو أجودُ منه، وكذلك المَثل السّائر، وقد يبلغ الفارسُ والجوادُ الغايةَ في الشهرة ولا يُرزَق ذلك الذكرَ والتنويه بعضُ من هو أولى بذلك منه، ألا ترى أنّ العامّةَ ابنُ القِرِّيّة عندها أشهر في الخطابة مِن سحبان وائل، وعُبَيدُ اللَّه بن الحُرّ أذكَرُ عندهم في الفروسيّة من زُهير بن ذؤيب، وكذلك مذهبُهم في عنترةَ بن شدَّاد، وعُتَيبة بنِ الحارث بن شهاب، وهم يضربون المثل بعمرو بن مَعْد يِكَرِب، ولا يعرفون بِسطام بنَ قيس، وفي القرآن معان لا تكاد تفترق، مثل الصلاةِ والزكاة، والجوعِ والخوف، والجنة والنار، والرَّغبة والرهبة،والمهاجرين والأنصار، والجنّ والإنس، قال قطرب: أنشدني ضِرار بن عمرو قولَ الشاعر في واصل بن عطاء:

ويجعل البُرَّ قمحاً في تصرُّفـه       وجانَبَ الراءَ حتّى احتال للشّعَرِ 

ولم يُطِقْ مطَراً والقول يُعجِلُه       فعاذَ بالغيث إشفاقاً من المَطرِ 

قال وسألت عُثمانَ البُرّي: كيف كان واصلٌ يصنع في العدد؛ وكيف كان يصنع بعشرةٍ وعشرين وأربعين؛ وكيف كان يصنع بالقَمر والبدر ويوم الأربعاء وشهر رمضان، وكيف كان يصنع بالمحرم وصفر وربيع الأول وربيع الآخِر وجمادى الآخِرة ورجب؟ فقال: ما لي فيه قولٌ إلا ما قال صفوان:

 ملقَّن ملهَمٌ فيما يحاولـه       جَمٌّ خواطرُه جوّابُ آفاقِ 

وأنشدني دَيْسمٌ قال: أنشدني أبو محمد اليزيديّ:

 وخَلَّةُ اللفظ في الـياءات إن ذكِـرَت       كخَلَّةِ اللفظ في اللامـاتِ والألِـف

وخَصْلَة الرَّاء فيهـا غـيرُ خـافـيةٍ       فاعرِفْ مواقعَها في القَول والصّحُف 

يزعم أنّ هذه الحروفَ أكثر تَرداداً من غيرها، والحاجة إليها أشدّ، واعتبِرْ ذلك بأن تأخذ عِدّةَ رسائلَ وعدة خطبٍ، من جملةِ خطب الناس ورسائلهم؛ فإنَّك متى حَصَّلتَ جميع حروفها، وعددْت كلَّ شكل على حِدَة، علمت أنّ هذه الحروفَ الحاجةُ إليها أشدّ،

------------------------------------------

أضيفت في 10/04/2005/ * خاص القصة السورية/عن موقع الوراق

 

  كيفية المشاركة  

 

Hit Counter

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية