أصدقاء القصة السورية

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | معلومات النشر | كلمة العدد | قالوا عن الموقع | سجل الزوار

 

SyrianStory-القصة السورية

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

للاتصال بنا

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

youtube القصة السورية في

facebook القصة السورية في

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 13/12/2009

دراسات أدبية - اللغة العربية

 الخط العربي
 

 

لقراءة الدراسات

 

 

الدراسات

رحلة الخط العربي 

تاريخ الخط العربي 

ولد الخط ومات في بغداد - أشهر الخطاطين العراقيين 

 أساتذة الخط السبعة

 

 

 

تاريخ الخط العربي

 

 

لفظ البسملة كتب بخط الطغراء.

 

الخط العربي هو فن وتصميم الكتابة في مختلف اللغات التي تستعمل الحروف العربية. تتميز الكتابة العربية بكونها متصلة مما يجعلها قابلة لإكتساب أشكال هندسية مختلفة من خلال المد والرجع والاستدارة والتزوية والتشابك والتداخل والتركيب [1].

 

ويقترن فن الخط بالزخرفة عربية (أرابيسك) حيث يستعمل لتزيين المساجد و القصور، كما أنه يستعمل في تحلية المخطوطات و الكتب وخاصة لنسخ القرآن الكريم. وقد شهد هذا المجال إقبالا من الفنانين المسلمين بسبب نهي الشريعة عن تصوير البشر والحيوان خاصة في ما يتصل باﻷماكن المقدسة والمصاحف [2].

 

يعتمد الخط العربي جماليا على قواعد خاصة تنطلق من التناسب بين الخط والنقطة والدائرة، وتُستخدم في أدائه فنيا العناصر نفسها التي تعتمدها الفنون التشكيلية الأخرى، كالخط والكتلة، ليس بمعناها المتحرك ماديا فحسب بل وبمعناها الجمالي الذي ينتج حركة ذاتية تجعل الخط يتهادى في رونق جمالي مستقل عن مضامينه ومرتبط معها في آن واحد [3].

 

يوجد الكثير من اﻷنماط في الخط العربي ويمكن تقسيمها إلى عائلتين حسب اﻷسلوب [4]:

 

الخطوط الجافة أو اليابسة، وحروفها مستقيمة ذات زوايا حادة، ومن أشهرها الكوفي.

الخطوط المستديرة أو اللينة، وحروفها مقوسة ومن أشهرها النسخ.

 

المرحلة المبكرة

الآيات 86 و 87 من سورة الأعراف كتبت بخط كوفي مبكر (أوائل القرن السابع ميلادي)، لاحظ غياب التنقيط و التشكيل.

 

المرحلة المبكرة

ظهر الخط العربي الشمالي أو خط الجزم، وهو الخط الشائع المتصل خلافا للخط المسندي الحميري الذي كان منتشرا في جنوب الجزيرة العربية، في القرن الرابع ميلادي من خلال تأثير الخط النبطي الذي نشأ بدوره من نمط الكتابة الأرامية [5]. ولا تزال بعض الحروف العربية تستعمل أسماء بعض الحروف النبطية مثل الألف والواو والميم والنون مع بعض الحروف التي ترسم بنفس الطريقة مثل الطاد و الصاد والعين [6]. وتطور هذا الخط وإزدهر في القرن الخامس والقرن السادس ميلادي في أوساط القبائل العربية بالحيرة والأنبار وإنتشر منها إلى شمال غربي الجزيرة العربية في الحجاز والطائف عن طريق القوافل التجارية. ويعتقد بأن سادة قريش، بشر بن عبد الملك وصهره حرب بن أمية قاما بنشر وإدخال هذا الخط في قبائل مكة قبل مجيء الإسلام [7].

وقد كان العرب، في الجاهلية، يميزون أربع أنواع من الخطوط وهي الحيري (من الحيرة)، و الأنباري (من الأنبار)، والمكي (من مكة)، والمدني (من المدينة). وقد أستخدم إسحاق بن النديم (767 - 849م)، مؤلف الفهرست، لفظ الكوفي لأول مرة للدلالة على الخط الحجازي الحيري، وهو أقدم أنواع الخطوط و أستعمل في رسم المصحف العثماني [8]. و خلافا لما يشاع، لا علاقة لمنشأ الخط الكوفي بمدينة الكوفة لأنه لم يتم إنشائها إلا في 638م، فيما ظهر هذا الخط قبل هذا التاريخ بحوالي مئة سنة [9]. وقد بلغ الخط الكوفي إكتماله في نهاية منتصف القرن الثامن و القرن التاسع ميلادي (القرن الثاني و الثالث للهجرة)، وكان يشكل النمط الرئيسي لنسخ القرآن الكريم، حيث لم يقع تنقيطه وتشكيله إلا بعد وفاة رسول الإسلام محمد، في أوائل القرن الأول للهجرة حسب ما تشهد به عدة مخطوطات من ذلك التاريخ [10].

 

مرحلة التجديد في الخط العربي

 

مثال على تطور نظام الكتابة العربية من القرن التاسع إلى القرن الحادي عشر، (1) البسملة كتبت بخط كوفي غير منقط ولا مشكّل، (2) نظام أبو الأسود الدؤلي المبكر و يعتمد على تمثيل الحركات بنقاط حمراء تكتب فوق (الرفعة)، تحت (الكسرة)، أو بجانب (ضمّة) الحرف (و يستعمل نقطتين لتنوين) (3) تطور النظام بتنقيط الحروف (4) نظام الخليل بن أحمد الفراهيدي، المستعمل إلى اليوم، وضع رموز مختلفة للحركات فيما تبقى النقاط لتمييز الحروف.

 

مرحلة التجديد في الخط العربي

عندما إنتشر الإسلام خارج ربوع الجزيرة العربية، دخل عدد مهم من الشعوب، على اختلاف هوياتهم، إلى الدين الجديد وصارت اللغة والكتابة العربية اﻷكثر استعمالا في عدة مجالات.

وقام المسلمون الجدد بتطويع فن الخط لتدوين لغاتهم وكطريقة للتعبير عن مرجعياتهم الثقافية.

وقد قاد هذا التنوع الفكري، الذي تميزت به تلك المرحلة، إلى قيام مدارس خط وأنماط خاصة مثل خط التعليق في بلاد فارس والخط الديواني على يد اﻷتراك.

وكانت أولى خطوات التجديد في نظام الكتابة العربية في عهد الدولة اﻷموية، حيث قام أبو الأسود الدؤلي (603 - 688م) بوضع علم النحو، ونظام تنقيط في رسم الحركات توضع فوق أو تحت أو بجانب الحرف، وإنشر هذا النظام في عهد الحجاج بن يوسف.

وقد كتب القرآن الكريم في تلك المرحلة بلونين مختلفين باﻷسود للحروف و باﻷحمر أو اﻷصفر لعلامات الإعراب.

 

وفي مرحلة ثانية، حوالي 786 ميلادي، قام الخليل بن أحمد الفراهيدي (718 - 791م) بإدخال نظام مغايير للتشكيل، لا يعتمد على اﻷلوان وإنما على رموز مختلفة لرسم الحركات والهمزة والشّدة [11].

 

أنواع الخطوط

خط الثلث

من أروع الخطوط منظرا وجمالاً وأصعبها كتابة وإتقانا, كما أنه أصل الخطوط العربية، والميزان الذي يوزن به إبداع الخطاط.

ولا يعتبر الخطاط فناناً مالم يتقن خط الثلث، فمن أتقنه غيره بسهولة ويسر، ومن لم يتقنه لا يُعدّ بغيره خطاطاً مهما أجاد.

ويمتاز عن غيره بكثرة المرونة إذ تتعدد أشكال معظم الحروف فيه ؛ لذلك يمكن كتابة جملة واحدة عدة مرات بأشكال مختلفة، ويطمس أحيانا شكل الميم للتجميل، ويقل استعمال هذا النوع في كتابة المصاحف، ويقتصر على العناوين وبعض الآيات والجمل لصعوبة كتابته، ولأنه يأخذ وقتاً طويلاً في الكتابة.

استعمل الخطاطون خط الثلث في تزيين المساجد، والمحاريب، والقباب، وبدايات المصاحف. وخطّ بعضهم المصحف بهذا الخط الجميل. واستعمله الأدباء والعلماء في خط عناوين الكتب، وأسماء الصحف والمجلات اليومية والأسبوعية والشهرية، وبطاقات الأفراح والتعزية، وذلك لجماله وحسنه، ولاحتماله الحركات الكثيرة في التشكيل سواء كان بقلم رقيق أو جليل، حيث تزيده في الجمال زخرفة ورونقاً.

 

يعتبر ابن مقلة المتوفى سنة (328هـ)، واضع قواعد هذا الخط من نقط ومقاييس وأبعاد، وله فضل السبق عن غيره، لأن كل من جاء بعده أصبح عيالاً عليه, وجاء بعده ابن البواب علي بن هلال البغدادي المتوفى سنة (413هـ)، فأرسى قواعد هذا الخط وهذّبه، وأجاد في تراكيبه، ولكنه لم يتدخل في القواعد التي ذكرها ابن مقلة من قبله فبقيت ثابتة إلى اليوم.

 

أشهر الخطاطين المعاصرين الذين أبدعوا في خط الثلث هو المرحوم هاشم محمد البغدادي رحمه الله.

 

خط النسخ

إن خط النسخ أعتبره وليداً اًلخط الثلث من حيث كتابته وصلته بخط الثلث فهو خط جميل وأخاذ تغلب عليه دقة حروفه أثناء الكتابة وهو ملازم دائم ومكمل لخط الثلث.

وضع قواعده الوزير ابن مقلة، وأُطلق عليه النسخ لكثرة استعماله في نسخ الكتب ونقلها، لأنه يساعد الكاتب على السير بقلمه بسرعة أكثر من غيره، ثم كتبت به المصاحف في العصور الوسطى(والان) الإسلامية، وامتاز بإيضاح الحروف وإظهار جمالها وروعتها.

وخط النسخ الذي يكتبه الخطاطون اليوم؛ هو خط القدماء من العباسيين الذين ابتكروا وتفننوا فيه، فقد (حسَّنه ابن مقلة، وجودّه الأتابكيون وتفنن في تنميقه الأتراك، حتى وصل إلينا بحلَّته القشيبة، بالغاً حدّ الجمال والروعة).

وتستعمل الصحف والمجلاَّت هذا الخط في مطبوعاتها، فهو خط الكتب المطبوعة اليوم في جميع البلاد العربية. وقد طوّر المحدثون خط النسخ للمطابع والآلات الكاتبة، ولأجهزة التنضيد الضوئي في الكمبيوتر، وسمّوه (الخط الصحفي) لكتابة الصحف اليومية به.

وأشهر خطاط معاصر أبدع فيه هو هاشم محمد البغدادي، فقد ظهرت براعة قصبته في كتابه (قواعد الخط العربي) الذي يعتبر الكتاب الأول في مكتبات الخطاطين الكبار والمبتدئين.

 

الخط المصحفي

كتبت المصاحف بحروف خط الثلث، وبعد العناية والاهتمام به وتجويده سُمي بالمحقق، ثم تطورت الكتابة لتكون على صورة أخرى سميت بالخط المصحفي جمعت بين خط النسخ والثلث.

 

الخط الأندلسي - المغربي

مشتق من الخط الكوفي، وكان يسمى الخط القيرواني نسبة إلى القيروان إحدى مراكز بلاد المغرب العربي، ونجده في نسخ القرآن المكتوبة في الأندلس وشمال إفريقيا، ويمتاز هذا الخط باستدارة حروفه استدارة كبيرة، وبمتحف المتروبوليتان عدة أوراق من مصاحف مكتوبة بالخط الأندلسي.

يتميز الفنان الكبير محمد علاء عادل محمد على عقبى بشهرته وجمال خطه وجماله وذكائه وحبة من الناس

 

الخط الفارسي

نموذج للخط الفارسي من خطوط الشيخ نسيب البيطار عام 1935 في القدس[12]

 

الخط الفارسي

ظهر الخط الفارسي في بلاد فارس في القرن السابع الهجري (الثالث عشر الميلادي. ويسمى (خط التعليق) وهو خط جميل تمتاز حروفه بالدقة والامتداد. كما يمتاز بسهولته ووضوحه وانعدام التعقيد فيه. ولا يتحمّل التشكيل، رغم اختلافه مع خط الرقعة.

 

يعد من أجمل الخطوط التي لها طابع خاص يتميز به عن غيره، إذ يتميز بالرشاقة في حروفه فتبدو وكأنها تنحدر في اتجاه واحد، وتزيد من جماله الخطوط اللينة والمدورة فيه، لأنها أطوع في الرسم وأكثر مرونة لاسيما إذا رسمت بدقة وأناقة وحسن توزيع ، وقد يعمد الخطاط في استعماله إلى الزخرفة للوصول إلى القوة في التعبير بالإفادة من التقويسات والدوائر، فضلاً عن رشاقة الرسم، فقد يربط الفنان بين حروف الكلمة الواحدة والكلمتين ليصل إلى تأليف إطار أو خطوط منحنية وملتفة يُظهر فيها عبقريته في الخيال والإبداع.

 

وكان الإيرانيون قبل الإسلام يكتبون بالخط (البهلوي) فلما جاء الإسلام وآمنوا به، انقلبوا على هذا الخط فأهملوه، وكتبوا بالخط العربي، وقد طوّر الإيرانيون هذا الخط، فاقتبسوا له من جماليات خط النسخ ما جعله سلس القياد، جميل المنظر، لم يسبقهم إلى رسم حروفه أحد، وقد (وضع أصوله وأبعاده الخطاط البارع الشهير مير علي الهراوي التبريزي المتوفى سنة 919 هجرية).

 

ونتيجة لانهماك الإيرانيين في فن الخط الفارسي الذي احتضنوه واختصوا به، فقد مرّ بأطوار مختلفة، ازداد تجذراً وأصالة، واخترعوا منه خطوطاً أخرى مأخوذة عنه، أو هي إن صح التعبير امتداد له، فمن تلك الخطوط:

1.خط الشكستة:

اخترعوه من خطي التعليق والديواني. وفي هذا الخط شيء من صعوبة القراءة، فبقي بسبب ذلك محصوراً في إيران، ولم يكتب به أحد من خطاطي العرب أو ينتشر بينهم.

 

2.الخط الفارسي المتناظر:

كتبوا به الآيات والأشعار والحكم المتناظرة في الكتابة، بحيث ينطبق آخر حرف في الكلمة الأولى مع آخر حرف في الكلمة الأخيرة، وكأنهم يطوون الصفحة من الوسط ويطبعونها على يسارها. ويسمى (خط المرآة الفارسي).

 

3.الخط الفارسي المختزل:

كتب به الخطاطون الإيرانيون اللوحات التي تتشابه حروف كلماتها بحيث يقرأ الحرف الواحد بأكثر من كلمة، ويقوم بأكثر من دوره في كتابة الحروف الأخرى، ويكتب عوضاً عنها. وفي هذا الخط صعوبة كبيرة للخطاط والقارئ على السواء.

 

4.ومن وجوه تطور الخط الفارسي (التعليق) مع خط النسخ أن ابتدعوا منهما خط (النستعليق)

وهو فارسي أيضاً. وقد برع الخطاط عماد الدين الشيرازي الحسني في هذا الخط وفاق به غيره، ووضع له قاعدة جميلة، تعرف عند الخطاطين باسمه. وهي (قاعدة عماد).

 

وكان أشهر من كان يكتبه بعد الخطاطين الإيرانيين محمد هاشم الخطاط البغدادي والمرحوم محمد بدوي الديراني بدمشق, ولكن يبقي السبق للخطاطين الايرانين بلا منازع.

 

خط الطغراء

"الطرة" او الطغراء" او الطغرى هو شكل جميل يكتب بخط الثلث على شكل مخصوص. وأصلها علامة سلطانية تكتب في الأوامر السلطانية أو على النقود الإسلامية أو غيرها ويذكر فيها أسم السلطان أو لقبه. قال البستاني: "واتخذ السلاطين والولاة من الترك والعجم والتتر حفاظا لأختامهم، وقد يستعيض السلاطين عن الختم برسم الطغراء السلطانية على البراءات والمنشورات ولها دواوين مخصوصة، على أن الطغراء في الغالب لا تطبع طبعا بل ترسم و تكتب وطبعها على المصكوكات كان يقوم مقام رسم الملوك عند الأفرنج".

وقيل أن أصل كلمة طغراء كلمة تاتارية تحتوى على اسم السلطان الحاكم ولقبه وأن أول من أستعملها السلطان الثالث في الدولة العثمانية مراد الأول. ويروى في أصل الطغراء قصة مفادها أنها شعار قديم لطائر أسطوري مقدس كان يقدسه سلاطين الأوغوز، وأن كتابة طغراء جاءت بمعني ظل جناح ذلك الطائر.

 

وقد اختلطت بهذه الرواية قصة طريفة للطغراء ونشوئها عند العثمانيين وهي انه لما توترت العلاقات بين السلطان المغولى "تيمورلنك" حفيد "جنكيزخان" وبين "بايزيد" ابن مراد الأول العثماني، أرسل تيمورلنك إنذارا للسلطان بايزيد يهدده بإعلان الحرب، ووقع ذلك الإنذار ببصمة كفه ملطخة بالدم. وقد طورت هذه البصمة فيما بعد واتخذت لكتابة الطغروات بالشكل البدائي الذي كبته العثمانيون. وأقدم ما وصل إلينا من نماذج شبيهة بالطغرواوات ما كان ليستعمل في المكاتبات باسم السلطان المملوكي الناصر حسن بن السلطان محمد بن قلاوون 752 هـ. وقد أدى كتابة الاسم على شكل الطغراء إلى التصرف في قواعد الخط. وبكون "الطغراء" في الغالب مزيجا من خط الديواني وخط الثلث.

 

الخط الكوفي

 

خط المحقق وخط الريحان

 

عائلة خط الثلث:

خط التوقيع

خط الإجازة

خط الرقاع

خط المسلسل

خط النسخ

خط التاج

شجرة خط القلقشندي

خط الرقعة والسياقة

خط التعليق

خط نسخ تعليق (فارسي)

خط ديواني

خط ديواني جلي

 

خط الشكستة

 

الخطوط التفننية:

الطغراء

الخط المثنى

خط المعمى

 

وقال القلقشندي "الخط العربي هو ما يسمى الآن بالكوفي، ومنه تطورت باقي الخطوط." إلا أن موريتز في موسوعة الإسلام يوضح أن الخط العربي ذو الزوايا الحادة الذي عرف لاحقاً بالخط الكوفي ترجع أصوله إلى ما قبل بناء الكوفة بقرن من الزمان. إذ أن العربية قبل الإسلام كان تكتب بأربعة خطوط أو أقلام:

•الحيري (نسبة إلى الحيرة) والذي منه اشتق الخط الكوفي.

•الأنباري نسبة إلى الأنبار)

•المكي (نسبة إلى مكة المكرمة)

•المدني (نسبة إلى المدينة المنورة)

وأول تسمية لهذا الخط بالكوفي كان في كتاب الفهرست لابن النديم (المتوفي عام 999 م).

 

أشهر الخطاطين

•أبن مقلة

•درويش نعمان الذكائي

•ياقوت المستعصمي

•سفيان الوهبي

•محمد شوقي أفندي

•محمد عبد القادر

•محمد زكريا

•فؤاد كوئتشي هوندا

•سيد ابراهيم

•حامد الآمدي

•حبيب الله فضائلي

•حاجی نور الدين قوانقجی انق

•هاشم محمد البغدادي

•عبدالرزاق عبد الله ملا خوجه

•عبد الله بهاء الدين الآلوسي

•محمود شكري الآلوسي

•عمر بن رمضان الهيتي

•زياد أدريس

•خليل الزهاوي

•علي إسماعيل

•خضير البور سعيدي

 

مراجع:

•حبيب الله فضائلي "أطلس الخط والخطوط"، ترجمة: محمد التونجي، الناشر: دار طلاس، دمشق، سوريا، 1993.

•مصطفى اوغور درمان "فن الخط"، الناشر: IRCICA، اسطنبول، تركيا، 2000.

 

مصادر:

[1]- الخط العربي

[2]-أحكام التصوير في الشريعة الإسلامية

[3]-رشيد بت (جمعية الخطاطين الباكستانيين)

[4]-عبد الغني محمد عبد الله (مجلة العربي مارس 1993)

[5]-اﻷصل النبطي للخط العربي

[6]-فن الخط العربي sakkal.com

[7]-أصل الخط العربي www.islamicart.com

[8]- [1] A. Khatibi & M. Sijelmassi, The Splendor Of Islamic Calligraphy, 1994, Thames and Hudson, pp. 96-97.

[9]- [2]B. Moritz, "Arabic Writing", Encyclopaedia Of Islam (Old Edition), 1913, E. J. Brill Publishers, Leyden & Luzac & Co.: London, p. 387.

[10]-[3] M. Lings & Y. H. Safadi, The Qur'an: Catalogue Of An Exhibition Of Quranic Manuscripts At The British Library, 1976, World of Islam Festival Publishing Company Ltd.: London, p-12.

[11]-التجديد في الخط العربي www.islamicart.com

[12]-صحيفة النهار

أضيفت في 01/06/2006/  خاص القصة السورية

 

 

أساتذة الخط السبعة

 

في تاريخ الخط العربي سبعة خطاطين وجدوا في زمن واحد في (بغداد) وعرفوا بأساتذة الخط السبعة، وهم ياقوت المستعصمي (ت 698هـ) وتلاميذه: مباركشاه سلطاني وأرغون بن عبد الله الكاملي، وأحمد السهروردي وعبد الله بن محمود الصيرفي ويحيى الصوفي ومحمود بن حيدر الحسيني.

 

وقد أعدت الأعمال المختلفة لهؤلاء الخطاطين داخل مجموع للخط من أجل خزانة كتب (باي سُنْقُر بهادر خان) ملك هراة، و(حفيد تيمور لنك) الذي حكم من سنة (823هـ 1420م حتى 837هـ 1433م) وكانت العناية بالفنانين قد بدأت بعد استيلاء جده تيمورلنك على بغداد عام (775هـ 1393م) وقد وصلتنا هذه المجموعة التي رفعت إلى خزانة (باي سنقر) ويمكن الرجوع إلى نماذج منها في كتاب (فن الخط ) الذي صدر بإشراف أكمل الدين إحسان أوغلي. انظر فيه (ص 182) مقارنة بقسم اللوحات، وهذا الكتاب من نفائس الكتب التي صدرت عن الخط العربي، ويقع في (235) صفحة، لكنها صفحات بحجم صفحات الجريدة. وربما عدت لاحقا لترجمة أساتذة الخط السبعة المذكورين، واكتفي اليوم بكلمة موجزة عن أحمد السهروردي

 

أحمد بن السُهْرَوَرْدي

هو أحمد بن يحيى بن محمد بن عمر بن محمد السهروردي: كتب ثلاثة وثلاثين مصحفا وعددا من خطوط الجلي على بعض العمائر في بغداد لم يصلنا منها شيء، ولم يتمكن مؤلفو الكتاب من تحديد تاريخ وفاته، وأشاروا إلى أن آخر أعماله مؤرخ عام (728هـ 1329م) ومن نماذج خطه اللوحة (29 - 30) وهي جزء من مصحف بخط جلي المحقق، كتب هذا الجزء في رمضان (702هـ) وكتب الجزء (28) سنة (707هـ)  في بغداد. والمصحف مكتوب لخزانة للسلطان غازان محمود إيلخان (670هـ 703هـ) وقام بتذهيب المصحف محمد بن أيبك بن عبد الله، والذي وصلنا من هذا المصحف ثلاثة أجزاء فقط. وغازان هذا هو الذي جرى ما جرى بينه وبين ابن تيمية لما خرج إليه في معسكره في مدينة (النبك) شمال دمشق، كما سبق وذكرنا في قصيدة (دمشقي):

وما نسيت ثلوج النبك شيخا  تلا  صكَّ الأمان على حمار

 

مبارك بن قطب شاه

مبارك بن قطب شاه: أحد الأساتذة السبعة، مولده في بغداد، كان خطه أشبه الخطوط بخط شيخه ياقوت المستعصمي، إلى درجة يعسر معها التمييز بينهما، وتحدد بعض المصادر وفاته عام (711هـ) من غير دليل يذكر، وربما عمدتهم في ذلك وجود هذا التاريخ على بعض لوحاته الباقية، وهذا استنتاج باطل، لأن بعض لوحاته التي وصلتنا مؤرخة في محرم 723هـ وهي صحيفة مكتوبة بالريحاني والتوقيع والرقاع والنسخ،

 

ونصها (بسم الله الرحمن الرحيم. قال بعض الحكماء: ثلاثة تضر بأربابها: الإفراط في الأكل اتكالا على الصحة، والتفريط في العمل اتكالا على القدرة ) وتتمة الحكمة مكتوبة بالنسخ الممال ونصها (وتكلف ما لا يطاق اتكالا على القوة .)  انظر الصورة في زاوية الصور لرؤيتها بصورة واضحة عن طريق التكبير.

 

عبد الله بن محمود الصيرفي

هو ابن صراف تبريزي يدعى محمود، ولهذا عُرف بذلك الاسم. أخذ الخط عن تلميذ ياقوت: سيد حيدر كُنْدَه نُويس (ت 726هـ) ومع ذلك فهو معدود في الأساتذة السبعة وكأنه أخذ عن ياقوت نفسه. وبرع بالخط الجلي، وألف في الخط رسالة بالفارسية، وصلتنا نسخة منها، ولكن ليست بخطه وإنما كتبت في استانبول عام (877هـ) وتحتفظ بها مكتبة مانيسا تحت رقم (6436) وتقع في (32) ورقة.

 

وله على بعض العمائر في تبريز كتابات زخرفية بالجلي. ولم تذكر المصادر شيئا عن تاريخ وفاته. إلا أن آخر أعماله يحمل تاريخ (745هـ).

ويروى أنه كتب ستة وثلاثين مصحفا، ذكرت المصادر خمسة منها (انظر دائرة المعارف الإسلامية التركية، نشر وقف الديانة: ج1 ص 132) وعدا ذلك فقد عثر أخيرا على مصحف سادس بخطه كتبه عام (722هـ) وتحتفظ بهذا المصحف مكتبة بايزيد العامة باستنبول تحت رقم (31)

 

أرغون بن عبد الله الكاملي

أحد الأساتذة السبعة، مولده في بغداد من أب عربي وأم تركية، ولهذا عُرف باسم أرغون، وهو تلميذ ياقوت المستعصمي. وقد كتب (29) مصحفا، وله في بغداد (والكلام قبل حرب 2003م) كتابات بالجلي على مدرستين هناك وتوفي عام (744هـ 1343م) من آثاره صحيفة بالمحقق والنسخ كتبت في بغداد عام (735هـ) وتوجد ضمن مجموع الأساتذة السبعة المقدم لمكتبة (بايسنقر) كما هو مذكور في مقدمة الموضوع.

ومن آثاره صحيفة بالمحقق وفي أسفلها أربعة سطور مائلة بالنسخ تحتفظ بها كتبة (سراي طوب قابي) ونصها: (بسم اللهم الرحمن

 

الرحيم أللهم الحُكم حُكمك

 

والتقدير تقديرك والمشيَّة

 

إليك ولا شريك لك ولا ند

 

لك أعوذ بك من شر الشياطين

 

ومن شر السلطان وقضاء

 

السوء وفتنة الأحياء والأموات

 

تمت أدعيةُ

 

الأيام السبعة

 

كتبها أَرْغُونُ حامداً لله تعالى ومصليا على نبيه

 

(ثم بالنسخ المائل)

محمد وآله الطيبين الطاهرين وسلامه

وذلك في سنة خمس وثلاثين وسبع مائة

 

يحيى الصوفي

هو يحيى بن ناصر الجمالي الصوفي، لا يعرف عن حياته إلا النذر اليسير، ويرى البعض أنه ربما كان تلميذا لمباركشاه بن قطب، خدم أميري شيراز: الأمير جوبان صولدوز (ت 727هـ 1327م) والأمير أبا إسحاق جمال الدين (ت 758هـ) وإليه نسبته. وقد خلطت بعض المصادر بينه وبين (يحيى الصوفي الأدرنوي) المتوفى سنة (882هـ) وله عدا مصاحفه كتابات في النجف وشيراز، وأجمل آثاره مصحف بخط النسخ، يقع في (255) ورقة، كتبه عام (739هـ) ويحتفظ به متحف الآثار التركية الإسلامية برقم (430) (ورق 1/ أ) وطريقته في كتابة هذا المصحف هي طريقة ياقوت المستعصمي، وهي أنه يجعل الصفحة (13) سطرا، يكون الأول والأخير بالمحقق وما بينهما بالنسخ، وأما رؤوس السور فقد كتبت بالتوقيع بمداد الذهب، في حين كتبت أسماء السور وعدد آياتها بالكوفي

 

محمود بن حيدر الحسيني

ليس في الكتاب الذي أستخلص منه هذه التراجم أي أثر أو ذكر لهذا الخطاط سوى ما هو مذكور في مقدمة الموضوع، ولكنني أثناء البحث في الكتاب رأيت المؤلفين يقولون: وقد يذكر بين هؤلاء الستة يوسف بن يحيى المشهدي والسيد حيدر كُنده نُويس.

وعسى أن أعود لاحقا لتعديل هذه البطاقة، لأنني أريد أن أصل إلى ياقوت وأنهي هديتي للشيخ أبي البركات منصور مهران بمناسبة رمضان

 

ياقوت المستعصمي

ترجمة ياقوت المستعصمي ساطعة في كتب التراجم كالشمس في رابعة النهار، ولكنني أريد هنا أن أصف بعض أعماله الموجودة في كتاب (فن الخط) الذي أستخلص منه هذه البطاقات. ولا بأس بنقل هذه الكلمة من الكتاب:

(ياقوت المستعصمي): هو أبو المجد جمال الدين ياقوت بن عبد الله المستعصمي (ت 698هـ 1298م) يعتبر في تاريخ الخط بمثابة الموضع الذي تلاقت عنده الأنهر المنهمرة من جهات متعددة لتهدأ وتصفو ثم تنفصل مرة ثانية إلى روافد مختلفة. وكان لطريقته في تغيير شكل القط في القلم الذي كان جاريا حتى ذلك الزمان تأثير واضح على أنواع الخطوط الستة، فقد زاد من تحريفه وجعل شحمه غير مرهف كثيرا. وبرزت هذه الخدمة في تجويد المحقق والريحاني بصورة خاصة، اما الثلث والنسخ فقد انتظرا ظهور المدرسة العثمانية ليبلغا نفس المرحلة من التطور) (فن الخط ص 24) أما آثاره فأغلب الأعمال التي بقيت منها هي (المصاحف).

 

وعدد المصاحف التامة والأجزاء التي تضم سورا أو عدة سور في مختلف المكتبات والمتاحف مرتفع إلى حد يجعلنا نقبل القناعة الرائجة حول أنه لم يظهر رجل ثان يكتب عددا من المصاحف يفوق ما كتبه ياقوت. أما النصوص التي فضل كتابتها بعد القرآن المجيد فهي مجاميع الحديث الصغيرة ودواوين الشعر ومجاميعها القصيرة، وأعماله التي ألفها في شكل رسائل منظومة ومنثورة ، وغير ذلك. وقسم من الأعمال المحفوظة اليوم في المكتبات حاملة توقيعة ليست بخطه شخصيا بل هي نقول ومحاكاة لخطه، ولسوف يكون من الممكن حصر هذه الأعمال ورصدها بعد دراسة جادة طويلة.

 

بعد سقوط بغداد عام (656هـ) لم يغادر ياقوت بغداد، وكانت أكثر الأعوام عطاء في فنه وتجلي أستاذيته هي المرحلة الثانية هذه.

 

ومن آثار ياقوت المشار إليها في الكتاب تحت رقم (25 ، 26) مصحف كتبه بالريحاني، على خمسة عشر سطرا لكل صحيفة، وكتب رؤوس السور بخط التوقيع الدقيق بمداد أبيض على أرضية مذهبة، وقد شُعّرت أطراف الحروف بالمداد الأسود، ووضعت علامات التخميس بعيدا عن حيز الكتابة بدوائر وردية محلاة، ونجد في سورة الناس أنه خرج بحرف السين الأخيرة من كلمة (الوسواس) خارج السطر لتتوسط الإطار !! بطريقة كأنها (توقيع وإمضاء)

 

ومن آثاره صحيفة بخط الثلث وجليل المحقق، تحمل في الكتاب رقم (24)  والمكتوب في منها بالثلث الدعاء: (الله ولي الإجابة) والآية (وما توفيقي إلا بالله) والمكتوب بجليل المحقق البيت:

بشرى لنا معشر الإسلام إن لنا  مـن  العناية ركنا غير منهدم

 

والبيت من بردة البوصيري وهو معاصر لياقوت، ووفاته عام (696هـ) ونجد قطعة ثانية في اللوحة (27) تحت عنوان شعر عربي، وهي أربعة أبيات متتالية من (لامية العرب) للشنفرى، تبدأ بالبيت (58) من اللامية، وهو قوله:

فَـأَيَّمتُ  نِسواناً وَأَيتَمتُ إلدةً  وَعُدتُ كَما أَبدَأتُ وَاللَيلُ أَليَلُ

أضيفت في 01/06/2006/  خاص القصة السورية

 

 

ولد الخط ومات في بغداد

أشهر الخطاطين العراقيين

 

(ولد الخط ومات في بغداد)!! هذه العبارة الشهيرة قد قالها الخطاط التركي الشهير (حامد الآمدي) بمناسبة وفاة الخطاط العراقي الكبير (هاشم الخطاط). وكان يقصد بالولادة الخطاط العراقي العباسي (ابن البواب)، اما الموت فهو موت (هاشم الخطاط) عام 1973.وقد استمد العراقيون براعتهم في الخط العربي من ميراثهم العريق في ابداعهم لأول خط في تاريخ البشرية، الخط المسماري، ثم بعده الخط (الآرامي السرياني) الذي منه اشتق الخط العربي، وبالذات شكله الكوفي..  منذ الخط الكوفي الأول الذي كتب به القرآن الكريم، وحتى يومنا هذا كان للخطاطين العراقيين السبق في الإبداع.

 

هذا البحث أُضمامة لترجمة يسيرة لأشهر الخطاطين العراقيين الذين سطروا إبداعهم بالحبر والورق ليبقى مدى الأيام يشير لسبقهم وإبداعهم المتميز في مختلف الفنون.

 

الوزير أبو علي ابن مقلة:

أبو علي محمد بن علي بن الحسين بن مقلة، المولود ببغداد سنة 272 هـ، وهو الذي وضع القواعد المهمة في تطوير الخط العربي، وقياس أبعاده، وأوضاعه، ويعد المؤسس الأول لقاعدتي خطي الثلث والنسخ.

وعلى طريقته سار الخطاطون من بعده.

ومن نكبات الدهر أن تقطع يده اليمنى، فما كان منه إلا أن يشدّ القلم على ساعده، ويكتب، وكان يكتب بيسراه أيضا كتابة جيدة، توفي سنة 328 هـ.

 

علي بن هلال البغدادي (ابن البواب):

أبو الحسن علي بن هلال بن عبد العزيز المشهور بابن البواب البغدادي، كان في شبابه مزوّقا يشتغل بتصوير الدور والكتب والدواوين، ثم تعشق فن الخط، والتمع نبوغه، أتقن قاعدة ابن مقلة ثم جودها وحسّنها، وأبدع في أوضاع الحروف العربية وأبعادها، توفي سنة 413 هـ.

 

ياقوت المستعصمي:

أبو الدر جمال الدين ياقوت المستعصمي الرومي الأصل، الكاتب، برع في الخط، وأظهر من المهارة ما جعله في مصاف عظماء الخطاطين، وبقي ياقوت يتملى خطوط الأئمة المجودين ممن سبقه في هذا المضمار حتى بلغ الغاية في حسن الخط وضبط قواعده وأُصوله، وفاق ابن البواب الخطاط في جمال الخط وحسن تنسيقه والإبداع في تراكيبه فلقّب بـ(قبلة الكتاب)، توفي ببغداد سنة 698 هـ.

 

الملا علي الفضلي:

ملا علي بن دروش بن شلال الفضلي البغدادي الزبيدي، ولد بمحلة الفضل ببغداد سنة 1879 م، أخذ عن الشيخ أحمد لوري أفندي الخط، ومن أشهر من تتلمذ عليه الخطاط هاشم البغدادي المعروف. توفي سنة 1948 م.

 

الحاج محمد علي صابر الكردي:

محمد علي بن سعودي الملقب بـ(صابـر)، ولد سنة 1863 م، ببغداد كان الخطاط الأول في بغداد آنذاك، وآثاره الفنية التي خلفها ما تزال شاخصة للعيان، توفي سنة 1941 م.

 

محمد أمين يمني الكردي:

أبو عبد القادر محمد أمين بن محمد مصطفى بن مولود بن خمان، ينتمي إلى قبيلة(خوشناد) الكردية، ولد في قضاء(كويسنجق) سنة 1888 م، اعتمد على نفسه في تعلم الخط، واهتم بخط الفارسي فبرع فيه غاية البراعة، تأثر بالخطاط التركي المشهور يمني، وكان يقلده في خطوطه، لا تعرف سنة وفاته.

 

محمد صالح الموصلي:

أبو عبد الهادي محمد صالح الخطاط بن الشيخ علي بن الشيخ سليم بن ذنون بن ملا طالب الطائي، ولد في الموصل سنة 1891 م، اعتمد على نفسه في تعلم الخط، أجازه الخطاط التركي حامد الآمدي.

 

عبد الكريم رفعت (التركي):

أبو رفعت عبد الكريم بن الحاج محمد رفعت باش كاتب زاده، تركي الأصل، ولد في محلة الحيدر خانة ببغداد سنة 1913 م، أخذ الخط عن أبيه، وأجاده إجادة تامة وبرع فيه غاية البراعة.

 

هاشم البغدادي:

هاشم بن محمد بن الحاج درباس القيسي البغدادي، ولد ببغداد سنة 1917 م، أخذ الخط عن المرحوم ملا عارف الشيخلي، أجازه الخطاط التركي حامد الآمدي مرتين، صاحب أرقى مجموعة للخطوط العربية لحدّ الآن، تدرس في العراق ومصر والشام وتركيا وإيران، توفي عام 1973 م.

 

الحاج مهدي الجبوري:

مهدي بن محمد بن صالح الجبوري، ولد في مدينة الرميثة سنة 1928 م، تتلمذ على الخطاط هاشم البغدادي، له آثار فنية رائعة على بعض الأضرحة والجوامع، وكتب الكثير من عنوانات الكتب والصحف والمجلات.

 

الحاج محمد حسن البلداوي:

ولد في الكاظمية المقدسة، وتتلمذ على الخطاط هاشم البغدادي، المؤسس الأول لجمعية الخطاطين العراقيين، بارع في فن التصوير أيضا، صاحب أُسلوب مميز في كتابة الخطوط الممتزجة بالتشكيل، استاذ في الزخرفة الإسلامية، بارع في خط الديواني الجلي خصوصا، له خبرة حرفية في صناعة الأحبار.

 

عبد الغني عبد العزيز العاني:

 ولد ببغداد سنة 1937 م، تتلمذ على الخطاط هاشم البغدادي، فمنحه إجازة في الخط، وهو الوحيد الذي حصل على إجازة منه، نسب مدرسا للخط العربي في السوربون.

 

صادق الدوري:

صادق بن علي بن جمعة بن محمد الدوري، ولد في ناحية الدور، سنة 1940م، تتلمذ على الخطاط هاشم البغدادي، له آثار راقية على واجهات الجوامع، وكتب الكثير من عنوانات الكتب، له لوحات بتراكيب بديعة.

 

صلاح شيرزاد الكركوكلي:

ولد في كركوك عام 1947 م، تتلمذ على الخطاط هاشم البغدادي، درس الزخرف على الأُستاذ محمد البلداوي، من آثاره الفنية كتابة بوابة جامع الحيدر خانة الشهير.

 

جاسم النجفي:

جاسم بن حمود بن حسين النجفي، ولد في النجف الأشرف سنة 1950م، اعتمد على نفسه في تعلم الخط، حصل على شهادة في الخط من كبار خطاطي تركيا، أمثال داود بكتاش، يتميز بالسرعة والإتقان في الخط، له آثار رائعة في المشهد الحيدري المقدس.

 

الحاج خليل الزهاوي الكردي:

ولد في مدينة خانقين ستة 1946 م، اعتمد على نفسه في ممارسة الخطوط العربية، برع في الخط الفارسي، وهو الأستاذ المقدم فيه، أقيم له 16 معرضا للخط داخل العراق وخارجه، حصل على إجازة في الخط الفارسي من الخطاط الإيراني الكبير زرين خط عام 1975م، يميل للأسلوب التشكيلي في كتابة ألواحه.

الدكتور سلمان إبراهيم:

ولد عام 1930م، تخرج من معهد الفنون الجميلة ببغداد سنة 1958م، نال الدكتوراه فرع الرسم، قسم الصيانة الأثرية، أقام العديد من معارض الخط العربي.

 

عبد الكريم الرمضان:

عبد الكريم بن حسن الرمضان، ولد في مدينة البصرة سنة 1939م، حصل على الإجازة في الخط من الخطاط التركي الشهير حامد الآمدي، له مساهمات خطية في الكثير من المعارض الفنية، يعمل رئيسا لقسم الخط العربي والزخرفة، في معهد الفنون الجميلة – البصرة.

 

الدكتور روضان بهية:

ولد الدكتور عبد الرضا بهية سنة 1952م، تتلمذ على الدكتور سلمان إبراهيم، وحصل على الإجازة في الخط من الحاج مهدي الجبوري، نال شهادة الدكتوراه في التصميم من كلية الفنون الجميلة سنة 1976م، يعمل رئيسا لقسم الخط العربي والزخرفة فيها حاليا.

أضيفت في 01/06/2006/  خاص القصة السورية

 

أضيفت في 01/06/2008/ خاص القصة السورية / جمعت من مصادر مختلفة

 

كيفية المشاركة

 

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية