الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | قالوا عن الموقع | الرعاية والإعلان | معلومات النشر | كلمة العدد

SyrianStory-القصة السورية

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

facebook القصة السورية في

 Cooliris-تعرف على خدمة

معرض الصور

Rss-تعرف على خدمة

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 10/01/2009

قراءة أدبية / الكاتب: عبد الكريم الكيلاني

صمت اللحظة في عجلة النار

إلى صفحة الكاتبة

للاطلاع على القراءة الأدبية

 

 

قراءة أدبية

 صمت اللحظة في عجلة النار

 

صمت اللحظة في عجلة النار

قراءة في الحكايا عند كليزار أنور

لقراءة رواية عجلة النار

 

كيف لا تكون الحرب مقدسة وقد مات فيها أبني ؟!!

بهذه العبارة الصامتة واللحظة التي تتفجر صراخا افتتحت الروائية كليزار أنور روايتها الموسومة ( عجلة النار ) وأظنها قد حاولت إيصال فكرة الحرب بكل أبعادها ودلالاتها المأساوية للقارئ فالحرب ( دمار , تضحية , سلام , حب , موت , ميلاد, صلاة , غربة , …..) عالم غريب تستظل تحت أفيائه كل المتناقضات التي تشكل بنية الحياة الدراماتيكية بتجرد مكنوناتها الموازية للطبيعة ولربما كانت هذه الكلمات سقفا من نذور وطقوس معرفة تستوعب الصور والأحداث التي تجلّت بين دفتي الرواية لتؤطر مفاهيم متجذرة في الإنسان ولاسيما الإنسان الذي سحقته عجلة النار طيلة عقود عديدة ولازالت رحاها عالقة لا تقبل المغادرة لكنها ورغم قساوتها لم تستطع حرمانه من ممارسة طقوسه الحياتية رغم كل المآسي والنكبات التي عاشها فيها ..

 

وبما أن أي عمل إبداعي هو بصمة سحرية على جبين الشمس الشاهدة على كل المجتمعات وفي كل زمان ومكان كما أنه توثيق ورؤية من زوايا مختلفة بل هو قراءة تكاد تكون شاملة نوعا ما لكل ما يتعلق بالوجود والعدم والأحداث التي تمس الواقع وتتخلل كينونة الإنسان .. فقد جاءت هذه الرواية للكاتبة كليزار أنور لتشعل مصباحا في داجية الواقع الحافل بالمرارة والنازف بدماء من المكائد تكاد تفيض لتلتهم رموز ودلالات الجمال والحب لولا الإرادة والحكمة والعاطفة التي جبلنا عليها وتشربنا من ماءها والتي اتسمت بها مجتمعاتنا فهي تحاول تذكيرنا بماهية الإنسان من خلال راغب عبد السلام بطل الرواية فراغب هذا الاسم الذي اختارته الكاتبة بذكاء وحس أدبي بمعنى الرغبة في الانطلاق وهو نقيضا للجمود واليأس وعبد السلام والعبد واضح بمعناه الذي يرتبط بأسم من أسماء الله الحسنى والذي تحاول من خلاله الكاتبة قرع أجراس السلام في ذهن المتلقي وهكذا الأمر مع وفاء أيضا خطيبته التي هجرته بعد أن يأست من عودته وهنا تلعب الصدفة دورها في النقائض بين الأسماء والأفعال والرواية ببساطة تحكي قصة من قصص الحروب التي ابتلينا بها فراغب المأساة والمنزوي منذ سنين في غيبوبته جراء رصاصة استقرت في الرأس حين وقع في الأسر ............ فجأة استفاق ليجد بأن والدته قد استشهدت إثر سقوط صاروخ على المنزل فما كان منه إلا أن يحاول من جديد باحثا عن ابتسامة تعيد له بهاء وجهه ورغبته في الحياة وبرغم أن هذا الموضوع قد تكرر لدى الكثير من الروائيين أتت هذه الرواية بأسلوب سردي مختلف وأداء كتابي عال يجعلك تتفاعل مع أحداث الرواية بصفحاتها وفصولها وبشغف لأن المشاعر الإنسانية فيها صادقة وقد استطاعت كليزار تحريك أجواء النص خدمة للمعاني السامية فراغب قد وجد فتاته التي ستخرجه من عزلته ( روزين ) الفتاة الكردية التي مسحت بحبها الصادق دموعه لأنها وجدت فيه ضالتها وفارس أحلامها وهنا أيضا حاولت الروائية الإيحاء بالأمل من خلال اختيارها لأسم ( روزين ) التي تعني (طريق الحياة ) فالحياة لم تتوقف ولن تتوقف مادامت الأنفاس تعزف سيمفونيتها التي تشعرنا بأننا أحياء سائرين إلى المجهول أيا كان ..

 

تمتلك كليزار أنور مخيلة واسعة ولغة رصينة تستوعب الفعل الكتابي بكل دلالاتها وأطرها المعهودة والمبتكرة وقد استطاعت توجيهها للخروج من أزمة الرواية المجردة إلى عوالم أخرى مغادرة موغلة في الإمعان والتنبيه فانتقالاتها الذكية في الأحداث إضافة إلى ارتكازها على العلاقات المتشابكة والعواطف الفائضة بين أفراد الأسرة والمحيطين الضيق والواسع شجعت المتلقي على استيعاب الثيمات والمفاهيم المراد إيصالها بسلاسة وعفوية دون الولوج في متاهات لغوية تشتت الذهن وتصم الأذن ( استيقظت باكرا .. فتحت النافذة .. كانت الطبيعة منهمكة في رسم لوحتها الصباحية .. أخذت نظراتي تتداخل في أوراق شجرة التين الممتدة خارج شباك غرفتي لا أعرف كيف رأتني قطة راغب .... قطة بيضاء مبقعة بدوائر سود متناثرة في البياض الناصع ألفتني بعد أسبوع من المغازلة والاستدراج .. ووجدت من السهل أن نستدرج الآخرين نحو الحب ) .....

 

كما أن الرواية استمدت لغتها من الحس الشعري التي منحتها خاصية أخرى حتى أقترب أو تكاد من الرواية الشعرية لكنها بقيت عالقة على أعراف الأنماط الأدبية محدثة فوضى محببة لدى القارئ مرتدية وشاحا تعبيريا ورؤية فنية لتؤثث فيها جمالية مفعمة بالحيوية زاخرة بالمشاعر الإنسانية وهي بهذا تؤسس لبناء عالمها الروائي الخاص بأسلوب أنثوي غني بالمفردات والجمل الشعرية ( عينان صريحتان .. تبزغ فيهما نجمتان حين تضحك . شعرها الأسود الكثيف يتمايل زهوا ........ وأخيرا التقيت بالمرأة التي خلقت لأجلي وخلقت لأجلها ! عندما جلست بجانبها تنفست ملءْ أعماقي .. لاإراديا قلت : عطرك لا يقاوم ..... "كل عام وأنت بخير" ألفها بشريط ملون وأقدمها بين يديك , ولتوقد كل كلمات الكون الجميلة والرقيقة والأنيقة شموعا لليلة الميلاد) رواية عجلة النار الصادرة من دار الشؤون الثقافية ببغداد سنة 2003 تحتوي على (130) صفحة من القطع المتوسط وهي لمسة شفافة بل هي فسحة من الأمل وعمل إبداعي ذو مكانة جلية في خارطة الأدب العراقي تعبر عن ماهية العلاقة بين الأدب والمجتمع وقوة تأثيره في كافة مناحي الحياة .. وتتوافر فيها كافة تقنيات اللغة و( الشعروائية ) المنزوية في مسارها الحدثي وهي إضافة أخرى مهمة للكاتبة كليزار أنور في مجال تشظيها بين الفن القصصي والفن الروائي الحكائي وتمتاز بنثر محمولاتها اللفظية القابلة للتأويل في فضاءاتها المتلونة بآليات التشويق من خلال نسجها صورا فضفاضة في غاية الروعة والجمال تقتنص منها اتجاهات منفتحة محايدة غير منكفئة على ذاتها وهي بذلك تلامس ذائقة المتلقي عبر نقل همومه بأمانة وإخلاص لا تشوبها شائبة بعيدا عن المهاترات اللفظية اللاموضوعية بغية الحفاظ على قدسية الكتابة.

( لقراءة رواية عجلة النار )

 

أضيفت في 26/07/2005/ خاص القصة السورية / المصدر: الكاتبة كليزار أنور

 

 

كيفية المشاركة

 

Hit Counter

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية