أصدقاء القصة السورية

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | معلومات النشر | كلمة العدد | قالوا عن الموقع | سجل الزوار

SyrianStory-القصة السورية

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

للاتصال بنا

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

youtube القصة السورية في

facebook القصة السورية في

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 21/10/2009

الكاتب: فارس سعد الدين السردار-العراق

       
       
       
       
       

 

التنوع الحكائي

نماذج من أعمال الكاتب

بطاقة تعريف الكاتب

 

 

 

 

بطاقة تعريف الكاتب

 

عضو اتحاد كتاب العراق

من مواليد مدينة الموصل

وعضو نقابة الصحفيين العراقيين وعضو نقابة المعلمين فرع نينوى 

مشرف فني في مديرية النشاط المدرسي في مديرية تربية نينوى

بكلوريوس فيزياء كلية التربية جامعة الموصل

صدرت لي مجموعة قصصية بعنوان ما لم تقله خوذتي 2001 على نفقتي الخاصة

مهتم بالكتابة للطفل ولدي نصان معدان للطبع للفئة العمرية 10-16 سنة

بعنوان طيور مسعود والحسن بن الهيثم تحت العدسة سيرة قصصية

زيارة موقع الكاتب     مراسلة الكاتب                                        للتعليق على القصص      مواضيع أخرى للكاتب

نماذج من أعمال الكاتب

الفتى يتعلم

 لفائض القيمة معول أيضا

 

لفائض القيمة معول أيضا

 

 

قال الرجل للمرأة التي بدت مرتبكة بعدما أخفقت كلماتها المتعثرة في الإحاطة بحاجتها.

(إنها لم تتجاوز الرابعة عشر ربيعاً)

_قالت: دعها تعمل أرجوك

_قال: يا سيدتي القانون يمنع

_ قالت المرأة: نحن في حرب

_قال: أنت  تحرجيني

_قالت: لو لم يكن الأمر ملحا

اجلسا .. اجلسا، أنت قد لاتفهمين واقع الأمر . أني بحاجة لها، لكن القانون صارم. ابنتك بحاجة إلى المدرسة. والعمل في الخياطة أمر يحتاج إلى جلد، ونفس طويل، ربما تأتي يوما إلى المشغل مع دميتها.

_هي لا تملك دمية

كانت الفتاة مطرقة الرأس، بدت له خارجة لتوها من المدرسة، ألقت صدريتها وجاءت على عجل، الحذاء صحيح انه متعاف إلا انه مصنوع من قماش، قد يعجز عن درء شتاءنا الموحل، وفستانها باد انه قد ضاق على جسمها منذ زمن.

_من أرسلك ألي..

_الناس تتحدث عنك بخير .

_هل عملت سابقاً في مشغل

رفعت الفتاة عيناها متطلعة بالرجل فبان في عينيها حور مفصحاً عن عينين جميلتين، وملامح بريئة، وكمن يحاول أن يهجر مواطئ أقدامه متطلعاً لأفق أرحب. فهم الرجل انه أصبح مدانا في نظرها ما دام يتحجج.

_لم تخرج سوى إلى المدرسة

_في أي صف هي

_الثاني متوسط

_هل هي فاشلة في المدرسة (قال الرجل وقبل أن تجيبه المرأة)

_قالت الفتاة: بانفعال الأولى على صفي .

_ما دمت قد تكلمت.. هل تعرفين شيئاً عن الخياطة.؟

_أستطيع أن أتعلم ..

_ستجلسين على ماكينة صناعية سرعتها فائقة.

_الفتيات يساعدنني ..

كانت مفعمة بالثقة والإصرار وهي تحاورني، لمحت في عيني المرأة سحابة دمع حامت، مع ابتسامة خفيفة تحاول أن تداريها وبدت لي تقاطيع وجهها آخذة بالاسترخاء.

طرق الباب، ودخلت فوزية، حاملة الشاي،؟ ووضعته أمام المرأة وابنتها.. بعد أن حيتهما ووقفت أمامهما .

_بعد أن تشرب الشاي خذيها معك لتطلع على العمل ..

ارتجفت يدها المطبقة على القدح وهي تنظر الى فوزية، التي بدأت حديثها مع المرآة، عن موقع البيت، وساعات الدوام

انشغل الرجل بالمكتب المكتظ بلوازم الخياطة، المجلوبة من السوق والتي كان على وشك توزيعها مخزنياً.. وهو يحاور نفسه: سيتحول المشغل يوماً ما إلى روضة أطفال.. ماذا عساي أقول.

خرجت الفتاة مع فوزية. وثمة فرح طفولي يوشك أن يعربد. وبقيت المرأة جالسة.

_أتعلمين انك تظلمين ابنتك.

_يا سيدي. المعيشة صعبة

_ماذا يعمل والدها.

_انه شهيد. استشهد قبل أن تتم العشرة.

_قد أجد لك مكاناً هنا ..

_يا سيدي عندي أطفال صغار، أرجوك الفتاة متحمسة

_لتأتي في العطلة الصيفية.. أو عطلة نصف السنة.

_نحن بحاجة لمورد ثابت

فتح الباب مشيراً للمرأة أن تتقدمه، وقبل أن يدخلا إلى قاعة المشغل بدت غير متيقنة من قراره، بعدما اجتازا الممر وجدا نفسيهما بمواجهة العاملات اللواتي كن أحطن بالفتاة وكل منهن تشرح لها جزءاً من عملها، وعلامات الدهشة قد أخذت من الفتاة كل مأخذ.

اقتربت الفتاة من أمها.

_هل أعجبك العمل

_كثيراً..

_قال الرجل: سنشتري لك ماكنة .. ونضعها في بيتكم بعد أن تتعلمين على الخياطة ، وسأوفر لك العمل . على شرط واحد .

_قالت الفتاة: ما هو

_قال الرجل: ؟أن لا تتركي المدرسة.

قفزة الفتاة جذلى وهي تحتضن أمها... وتحلقت العاملات حولهن بينما خرج الرجل وهو يحدث نفسه هكذا أوقف ماكنة هناك واهوي بمعولي على الرأسمالية. وتركهم يحتفلون.

 

 

الفتى يتعلم

 

بالرغم من إسدال الستائر. اخترق البرق بضوئه الأزرق الحاد أرجاء الغرفة بشكله المتناوب، ناقلاً أجواء الاحتدام والصخب الذي تفعله الريح بالخارج. أمام الفتى المتدثر بلحافه الشتوي .إلا آن الحوار بينهما استطاع أن يتسلل إلى أذنيه، لكنه لم يكن يفهم .

عندما ولج أبوه إلى الغرفة كانت الجدة تحيط به وتشجعه ، إلا أن الأم ما كانت لترضى.

لا تخش على الأولاد .

دار في الغرفة ..فتح جاروراً، أخرج أوراقاً, كان الفتى يسترق البصر عبر أصابع يديه اللتين أحاطت بوجهه الغض.. ثم فتح الأب باب الدولاب واخرج البندقية.

_أين العتاد ..

هرولت الزوجة داسة يدها بين (البقج) لتخرج كيساَ

_أبا (…) لمن تتركنا ..؟

أجابت حماتها ..لاتثبطي عزيمته ، ليس مقتولا من مات في سربه ..

_يا عمة نحن أربعة انفس ..! !

_لكم الله .. وأنا أضعكم في عيوني .

_يا عمة .. ابتعدي عنه ..

سأقرأ لك (آية الكرسي والمعوذات) وانفخها عليك كل يوم

_أبا (…)

وتحشرج الصوت. وضاعت الكلمات بينما وقف الرجل أمام سرير ولده ، تأمله ثم طبع  على جبهته قبلة.

_اعتني به يا أمي، أريده رجلاً. لا تتركيه يسأل .. أخبريه عني. قبّل الرجل يد أمه، وضم الزوجة إلى صدره .. هامسا في أذنيها.

_لن أنساك.. سوف أعود

دفع الباب وانطلقت وراءه زوجته ، لتدس كيساً من (الكليجة)

_ضعه في جيبك ..

انحدر الرجل على درج واسع ليطل على الشارع حيث تنتظره سيارة . سمعت الأمر أتان صوت الزمور وهدير المحرك.

والتفتت كل منهما لتطوق الأخرى ، كان الجو لا يزال عاصفا لملمتا شجاعتهما وهمتّا بالدخول، ليتعثرا بالفتى الذي بعثرت الريح شعره.

_ أين مضى أبى .؟

أخذته الجدة من يده ومضت به إلى غرفتها .كان الفجر على وشك أن يولد أجلسته على سريرها وجلست الأم فبالتهما تسلل البرق مرة أخري، ليومض وجه أمه الذي غمره لدمع فبدا مضيئا. قالت الجدة كلاماً كثيراً.. لكن عندما أشرق الصباح كان الفتى قد أدرك معنى مفردة قد لا تغادره أعواما كانت .. الحرب !

 

أضيفت في 13/04/2006/ خاص القصة السورية / المصدر: الكاتب

 

كيفية المشاركة

 

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية