أصدقاء القصة السورية

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | معلومات النشر | كلمة العدد | قالوا عن الموقع | سجل الزوار

SyrianStory-القصة السورية

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

للاتصال بنا

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

youtube القصة السورية في

facebook القصة السورية في

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 21/10/2009

الكاتبة: هدى فهد المعجل-السعودية

       
       
       
       
       

 

بقعة حمراء-قصص

نماذج من أعمال الكاتبة

بطاقة تعريف الكاتبة

 

 

 

 

بطاقة تعريف الكاتبة

 

بكالوريوس آداب - معلمة للمرحلة المتوسطة

كاتبة وقاصة سعودية

نشرت العديد من القصص في الصحف والمجلات ودوريات الأندية الأدبية السعودية

 

المؤلفات:

بقعة حمراء / مجموعة قصصية

بلا تردد / مقالات / تحت الطبع

برهافة حس / مقالات / تحت الطبع

عضو هيئة الصحفيين السعوديين

كاتبة في جريدة الجزيرة السعودية

كاتبة في مجلة المجلة العربية

زيارة موقع الكاتب     مراسلة الكاتب                                        للتعليق على القصص      مواضيع أخرى للكاتب

نماذج من أعمال الكاتبة

أي السحب أمي

القبر 

 

 

القبر

 

كل ليلة تلج فيها غرفة نومها ؛ تتجرد من ملابسها الخفيفة بحيث تبدو عارية تماماً ، تقع على فراشها الرطب ، تستل الغطاء البارد ، تسقطه على جسدها الأبيض المشتعل ، تدس جسدها من أعلى رأسها حتى أطراف قدميها تحت الغطاء ، تلفه حولها بإحكام .. وتتخيل نفسها في القبر لتنس الحياة ووجعها .. فيذكرها آلام القولون العصبي أنها مازالت تتنفس الحياة بقلبها المثقوب.

10/11/2005م

أضيفت في24/11/2005 / خاص القصة السورية / المصدر الكاتبة

 

 

 

أي السحب أمي ؟!

 

حينما رضعت سحابة ظننت كل السحب أمهات لي !! فامتطيت ظهر إحداهن ، وتوسدت حضن الأخرى ، ولثمت صدر أكثرهن امتلاء .. ونمت .

لم تكن خمس رضعات مشبعات .. !! بل كانت خمساً وخمسين.

أمي تقول أنها مئة رضعة مشبعة بدليل نهر اللبن الممتد من فمي حتى السرة.

أمضيت حولين كاملين أعب من ضفة النهر فوق السرة عن اليمين ولم أرو .. فنوت أمي فطامي وبكيت ..!!

لم تصرّح لي بنية الفطام .. بل أدركت ذلك حينما عزلتني عن أمهاتي السحب في غرفة قزحية الألوان .. سداسية الشكل .. بسقف سماوي متموج .. وإضاءة خافتة لا تمكنني من رؤية إبهامي الأيسر المدبب .. ذي الظفر النافر لأرضعه ، ريثما تستدل على مكاني سحابة ذات صدر ممتلئ بحلمتين نافرتين تلقمني إحداهن هذا العام كله .. وأدّخر الحلمة الأخرى للعام القادم.

مضى شهر .. وتبعه آخر ولم أر سحابة .. وحدها أمي تطعمني وتسقيني كل صباح ومساء ..فواكه ..وخضروات.. وغداء ..وعشاء .. وتسقيني عصيرا .. وماء .. وشاياً أخضر !! فأبقيه في المنتصف ما بين البلعوم والمعدة .. وبمجرد خروجها أتقيأه متعمدة .

توالت الشهور وبنيتي آخذة في الضعف حتى اكتسب وجهي لون قشر الموز .. واستدارت الرمانة وندوبها .. واعترى ريقي الجفاف فاخشوشن صوتي كمن هرأت حباله السجائر الكوبية .. والشراب المستورد.

تعجبت والدتي من ندرة ذهابي لدورة المياه لقضاء الحاجة .. وارتابت من خشونة صوتي الطفولي الأنثوي .. وضعف بنيتي .. وشحوب وجهي .. فظنّت أن سوءاً اعترى معدتي وأمعائي فقررت عرضي على طبيب أطفالٍ مختص.

قرأت ذلك في عينيها القلقتين .. وفي صوتها المرتجف .. وتكرار قيامها وجلوسها دون غرضٍ ما.. وقياس حرارتي .. وجس نبضي.

هيأتني لزيارة الطبيب بوضعي في حوض السباحة المربع القابع في الزاوية المقابلة لباب دورة مياه غرفة نومها .. بدأت برفق في سكب بعض من الماء المنعش العذب على جسدي الغض الصغير .. وضعت على شعري قطرات من شامبو جونسن أند جونسن ، ثم فركته من عدة جهات وحرصت على عدم وصول الشامبو إلى عيني بسؤاله المتكرر لي :

•هل آلم الشامبو عينيك ؟

وأجيبها بالنفي.

استدنت صابون جسم سائل برائحة الفراولة ولونها من منتجات [ أفون ] ودعكت به ظهري .. وصدري .. وأسفل فكي .. وحول رقبتي .. وتحت إبطي .. وذراعي الأيمن ثم الأيسر .. وساقي الأيمن ثم الأيسر كذلك .. وقدمي .. ومؤخرتي .. وعضوي التناسلي ولكن برفق ولم تطل مدة دعكه !!

عادت في سكب الماء الدافئ العذب مرة أخرى على جسدي لشطفه من الصابون .. وقد وددت لو أنها لم تشطفه لنفاذ رائحته الجميلة الأخاذة .. ولكنها فعلت !!

حملتي أمي بحنوٍّ ورفق بين ذراعيها من حوض السباحة إلى صدرها فاصطدم صدري بأضلعٍ كانت خلف ثديين مكتنزين استؤصلا قبل عامين عن مرض عضال أصيبا به.

حاولت تحسس مكان الثديين .. وما تبقى من الثدي الأيمن وفشلت .. يبدو أنها عبأت حاملة الصدر بقطن ، بيد أنه لم يمنع صدري من الاصطدام بالأضلع المائلة.

لفّتني بالمنشفة .. وغطتني من رأسي حتى قدمي باستثناء وجهي .. وفتحتي أنفي...

نثرت على جسدي ذرات من بودرة التلك .. ثم قالت :

•ارني كيف ترتدين ملابسك الداخلية.

لا أدري لماذا لم تلبسني إياها !!

استدنت فستاناً كانت قد اشترته لي في عيد الأضحى المنصرم ولم أرتده لصغر مقاسه !!

أتى الفستان وفق جسدي ومناسباً عليه ..!!

سرحت شعري الحلزوني ، ثم سكبت في يدها قطرات من الجل وصففت به شعري المجعد .. ثم فرقت خصلاته بأطراف أصابعها .. سبقتها في أخذ قارورة مسك صغيرة اشترتها من [ زهور الريف ] ووضعتُ مسحة منه خلف أذني اليمنى فاليسرى .. وحول عنقي أقلدها في طريقة وضعها للعطر .. فاحتضنتني بعنف ملهوف .. وقبلتني بحرارة مشتعلة وهي تضغط بصدرها المحشو قطناً !! على صدري .. ضحكت ضحك طفلة نهش الجوع أمعاءها .. والتحم جدار معدتها.

ارتديت حذائي الأسود المخملي .. فرأيتها تنظر إلى حذائي .. وتبتسم ..!!

 ما مناسبة الابتسام الآن ..!! " قلت في نفسي " ..

نظرت لحذائي فوجدت أني لم أرتد الجوربين فضحكت وهيا ضحك طفلين معاً .. وعدونا فسبقنا ظلنا " كما شدت أم كلثوم "

ارتديت جوربي الأبيضين .. ثم حذائي وخرجت معها من غرفتي القزحية الألوان .. السداسية الشكل .. بسقفها السماوي حيث الحياة البكر في الخارج .. حيث الغذاء .. حيث الرواء .. وحيث سحب شامخة للأعلى أتوق لرؤيتهن  وللثم أثدائهن والعبِّ منها ثدياً ثديا.

مع أول خطوة خطتها قدماي خارج غرفتي السجن .. وخارج بوابة منزلنا الكبير تعثر قدمي الأيسر ثم الأيمن بعدة أثداء مترهلة تساقطت أرضاً لسحب كانت أمهات لي فوقعت فوقها ليقع فمي على حلمة ثديٍ نفر من الجفاف.

 

أضيفت في 24/10/2005/ خاص القصة السورية / المصدر: الكاتبة

 

كيفية المشاركة

 

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية